فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / عُمان / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / وضع المرأة

المرأة العمانية

المرأة العمانية المحلية(Photo by ERIC FEFERBERG / AFP)

لطالما لعبت المرأة العمانية دوراً هاماً في المجتمع التقليدي والاقتصاد. وقد ساهمت عمليات التنمية الحديثة في عمان في تحقيق المساواة بين الجنسين. يتمتع الإناث والذكور بالمستوى نفسه من متوسط العمر والتعليم. وفي المجتمع الحديث، يزداد معدل المشاركة الاقتصادية للمرأة بشكل سريع، من 8,6% عام 1993 إلى 29.6% عام 2011.

تتمثل الأسباب الرئيسية لصعود المرأة في مجال الاقتصاد في التعليم الزائد وتغير المواقف في المجتمع وتغير أنماط الاستهلاك والحاجة إلى تحسين دخل العائلة. كما يعتبر السن عاملاً. ويختار عدد كبير من الشابات العمل؛ حيث تتراوح أعمار ما يزيد عن ثلثي النساء العاملات في القطاع الخاص بين 20 و 29 عاماً. كما يخترن في الغالب العمل في قطاعات الوساطة المالية والخدمات العقارية. وهناك علاقة إيجابية بين معدلات المشاركة الاقتصادية والوضع التعليمي.

في القطاع العام

في القطاع العام، شغلت المرأة 47% من الوظائف عام 2012. ويفضلن العمل في وظائف قطاع التعليم، مع زيادة في الاهتمام في قطاع الصحة. أما في المناصب الحكومية العليا، تشغل امرأتان منصبين على المستوى الوزاري، وواحدة على مستوى وكيل وزارة واثنتان على مستوى سفراء. كما تشغل أربع منهن مناصب استشارية عليا، و 13 الدرجة الخاصة و 261 الدرجة الأولى (تعادل المدير ,المدير العام). وقد تم مؤخراً تعيين خمس محاميات في منصب نائب عام في المحكمة التشريعية. بالإضافة إلى  ذلك، صدر قانون يسمح للمرأة الحقوق المتساوية في تملك العقارات السكنية، مما يؤكد المساواة بين الجنسين.

تكافؤ الفرص

منذ عام 1994، أتيح للمرأة العمانية خوض الانتخابات. وتدعو جميع القوانين والتشريعات الحالية لتكافؤ الفرص للمرأة. على سبيل المثال، تم تحديد إجازة للأمومة قبل وبعد الولادة بخمسين يوماً بأجر كامل. ويسمح للأمهات اللاتي يعدن للعمل مع استمرارهن في الرضاعة الطبيعية بمغادرة العمل قبل ساعة كل يوم ولمدة ستة أشهر. كما للمرأة الحق في الحصول على إجازة بدون مرتب لمدة 12 شهراً بعد الولادة.

يعطي قانون الشريعة الإسلامية الخاص بالأحوال الشخصية النساء الحق في طلب الطلاق في عقود الزواج. ومن المعروف أيضاً في المجتمعات العربية أن دخل المرأة يكون حقاً شرعياً لها.

أجرى مكتب المسح الصحي الوطني (2000) مقابلات مع نساء حول حريتهن في التنقل. قالت 30% منهن بأنهن يتمتعن بالحرية الكاملة في التنقل. تزيد حرية التنقل بشكل كبير مع تقدم العمر. كما أشارت نتائج المسح إلى أن تعزيز مكانة المرأة مرتبط بشكل مباشر بمستواها التعليمي. كلما زاد مستوى التعليم، زادت قوة اتخاذ القرار وحرية التنقل للمرأة. وتميل النساء إلى تحقيق مستويات عالية من التعليم قبل الزواج، مما يؤدي إلى تأجيلهن الزواج. عام 1993، تزوجت 52% من الفتيات بين 15 و 20 عاماً. وبعد 10 سنوات، كانت هذه النسبة 4.2% فقط (Gender Index).

ضمن الأسرة، للنساء سلطة كبيرة ويقدّمن مساهمات كبيرة. ولكن على الرغم من تمتعهن بنفس الحقوق في التعليم والعمل، إلا أن مشاركتهن في الحياة العامة أقل. وبالتالي، قامت الحكومة بإطلاق حملة نساء عمان 2011 اعترافاً منها واحتفاءً بإنجازات المرأة العمانية وزيادة الوعي لفرصهن. ولكن هناك مؤشرات بأن النساء لا يزلن يتعرضن للتمييز في القضايا القانونية والاجتماعية، وأن المساواة تنطبق فقط على النساء العمانيات وليس على العاملات الأجنبيات.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ERIC FEFERBERG ©AFP

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا