تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
ابحث في fanack.com
Please enter search keyword.

خصخصة ميناء حيفا: انتصارٌ هندي على حساب الصين

خصخصة ميناء حيفا
صورة تم التقاطها يوم ٢٤ يونيو ٢٠٢١ لسفن شحنٍ راسية على طول رصيف ميناء حيفا. المصدر: Emmanuel DUNAND / AFP.

نشر الصحفي البارز جيمس دورسي على مدونته الإلكترونية مقالة سلّط فيها الضوء على استحواذ أحد رجال الأعمال الهنود على ميناء حيفا وما يحمله هذا الاستحواذ من أثر على لعبة موازين القوى في منطقة الشرق الأوسط.

وبحسب دورسي، فإن صفقة استحواذ الملياردير الهندي جوتام أداني على ميناء حيفا تعتبر أول نجاح تحققه مجموعة “I2-U2” التي تضم في صفوفها كلّاً من الهند، وإسرائيل، والإمارات، والولايات المتحدة الأمريكية.

وأُعلن الاستحواذ بعد أيام من عقد قمة افتراضية للمجموعة خلال زيارة أجراها الرئيس الأمريكي جو بايدن مؤخراً لمنطقة الشرق الأوسط.

ووفقاً لدورسي، فإن استحواذ شريك مقرّب من رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي على ميناء حيفا بالتعاون مع شركة غادوت الإسرائيلية يعتبر نجاحاً لما تدعمه الولايات المتحدة من جهود لمواجهة مساعي الصين للتوسع في المنطقة. يأتي ذلك في الوقت الذي تعطلت فيه جهود بكين المرتبطة بمبادرة الحزام والطريق متعددة الجوانب، وهي مشروع بنية تحتية يسعى إلى ربط الصين بالعالم.

وبموجب صفقة الميناء التي يسيطر فيها أداني على حصة تبلغ 70%، فإن التحالف الهندي – الإسرائيلي سيحظى بامتياز إدارة الميناء حتى عام 2054.

وكانت إسرائيل قد تراجعت عن خطط السماح للصين بإدارة ميناء حيفا الذي يتردد عليه الأسطول السادس الأمريكي. ويمتد الميناء أيضاً عند مخرج قاعدة بحرية مجاورة تستضيف أسطول الغواصات الإسرائيلي، والذي يُعتقد بامتلاكه القدرة على تسديد ضربة نووية انتقامية ضد أي هجومٍ نووي على إسرائيل.

ويرى دورسي أن عملية الاستحواذ تشير إلى مداهنة الإمارات، أحد أقرب شركاء الصين في الشرق الأوسط والدولة العضو في مجموعة “I2U2″، تداهن كلا الطرفين في المنطقة. ويبدو أنها تتحوط أكثر من غيرها عبر تنويع تحالفاتها.

يأتي هذا التحوط مدفوعاً بحالة من عدم اليقين في الخليج وفشل بايدن في إقناع حلفاء الولايات المتحدة بإمكانية أن تكون واشنطن شريكاً يعتمد عليه في المستقبل. وتريد دول الخليج الحصول على ترتيبات دفاعية مُلزمة بدلاً من مما قدّمه بايدن من تأكيدات بايدن اللفظية خلال زيارته بأن الولايات المتحدة ستحافظ على التزاماتها تجاه أمن الخليج.

تقلصت الثقة في مصداقية الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة مع بروز الصين كمنافس استراتيجي رئيسي للولايات المتحدة، مما دفع واشنطن على ما يبدو إلى إعطاء أهمية أقل للشرق الأوسط. بالنسبة للخليج، تُرجم هذا إلى فشل الولايات المتحدة في الرد بقوة على الهجمات ضد البنية التحتية السعودية والإماراتية الحساسة من قبل إيران وحلفائها.

من جانبها، نأت الإمارات بنفسها عن الخطاب الأمني المناهض لإيران في محادثات بايدن مع القادة الإقليميين. وبدلاً من ذلك، قالت الإمارات إنها ترغب في التعاون مع الجمهورية الإسلامية بدلاً من استهدافها وإنها تسعى لإعادة سفيرها إلى طهران.

في حيفا، أصبحت المنافسة مع الصين على الموانئ أكثر إلحاحاً. فلدى مجموعة ميناء شنغهاي الدولي، التي تدير ميناء المياه العميقة في العاصمة الصينية، وهو أكبر ميناء لشحن الحاويات في العالم، عقد إدارة مدته 25 عاماً لميناء مملوك للقطاع الخاص في خليج حيفا.

والميناء السالف ذكره قريب من ميناء حيفا الذي خصخصته الحكومة الإسرائيلية عبر بيعه لرجل الأعمال الهندي وشركة غادوت.

وتهدف مجموعة آي 2-يو2 إلى زيادة التعاون بين أنشطة الأعمال في البلدان الأربعة عبر ضخ استثمارات مشتركة في المياه والطاقة والنقل والفضاء والصحة والأمن الغذائي. وقالت الدول الأربع، في بيان، إنها تعتزم “تحديث البنية التحتية”.

وتتماشى صفقة الاستحواذ مع رؤى المجموعة وسياسة الهند في الشرق الأوسط. وبحسب وصف المحلل رجا موهان فإن هذه السياسات “مشبعة بقدر كبير من الواقعية… فهي تتخلى عن الجمود الأيديولوجي الموروث، وتتجنب رؤية الشرق الأوسط من منظور ديني، وتسعى جاهدة إلى تحقيق جميع الفرص التي تنتظر الهند في المنطقة”.

وسرعان ما اعترف أداني بالأهمية الجيوسياسية لصفقة استحواذه على الميناء.

وكتب أداني على موقع تويتر: “أشعر بالفرح لفوزي بمناقصة خصخصة ميناء حيفا في إسرائيل مع شريكنا غادوت. تحمل الصفقة أهمية استراتيجية وتاريخية هائلة لكلا البلدين! أنا فخورٌ بالتواجد في حيفا، حيث قاد الهنود، في عام 1918، واحدة من أعظم فرق سلاح الفرسان في التاريخ العسكري!”

وكان الملياردير الهندي يشير في اقتباسه السابق إلى الاستيلاء على حيفا من قبل اللواء الخامس عشر لسلاح الفرسان الإمبراطوري المكون من قوات، قدمتها الولايات الأميرية الهندية في الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الأولى، حيث دفعت قوات الحلفاء العثمانيين خارج فلسطين وسيناء.

وكان عرض أداني البالغ 1.18 مليار دولار لشراء الميناء أعلى بنسبة 55% من ثاني أعلى عرض وأعلى بكثير مما توقعته الحكومة الإسرائيلية. وقال الصحفي آفي بار إيلي: “الأمر كما لو أن أداني يقول: تنحى جانبا، هذه عملية شراء إستراتيجية – والسعر تقل أهميته بالنسبة لنا”.

يأتي هذا الاستحواذ في أعقاب إبرام اتفاقية التجارة الحرة بين الهند والإمارات في فبراير. وهناك اتفاق مماثل بين إسرائيل والهند قيد الإعداد.

وتعد حيفا أول مشروع لأداني يدير فيه ميناء خارج الهند، علماً بأنه يدير 13 محطة بحرية ويتحكم في تدفق 24% من حجم التجارة البحرية.

تأتي عملية الاستحواذ أيضاً في أعقاب مبادرات للاشتراك في تصنيع الأسلحة الإسرائيلية في الهند، حيث كان أداني شريكاً في التصنيع الأولي للأسلحة الصغيرة. ومنذ ذلك الحين، توسع التعاون ليشمل إنتاج الصواريخ والطائرات بدون طيار.

وتعزز صفقة الاستحواذ على الميناء صعود كتلة هندية – إبراهيمية، تعمل تدريجياً على ترسيخ إنشاء نظام غرب آسيا، بحسب وصف المحللين جوكول ساهني ومحمد سليمان في مقال مشترك.

ويجادل المحللان بأن المجموعة “تخلق توازن قوى ضد القوى المستقلة النشطة في المنطقة، إيران وتركيا، وتعمل على استقرار المنطقة في عصر تنافس القوى العظمى”.

ويقول سليمان، مبتكر مصطلح التحالف الهندي-الإبراهيمي، إن التسمية أفضل من مجموعة “I2U2” لأن “السلام والاستقرار الإقليميين في غرب آسيا لا يمكن ضمانهما عبر الوجود العسكري الأمريكي أحادي الجانب، بل عبر توازنات القوة التي ستحد من طموح الدول الصاعدة بالمنطقة في نهاية المطاف. علاوة على ذلك، يسمح مصطلح التحالف الهندي -الإبراهيمي بتوسع التحالف ليشمل دول أخرى” مثل السعودية، ومصر والأردن.

ويختم دورسي مقالته بالتالي: “قد تساهم مجموعة I2U2 في إعادة ترتيب نظام غرب آسيا. غير أن الفوز في لعبة موازين القوى قد يكون بعيد المنال، إذ لم ينجح هذا التحالف، حتى الآن، في السيطرة على نفوذ إيران والصين أو منع روسيا من غزو أوكرانيا”.

 

ملاحظة

الآراء الواردة في هذا المقال تعبّر عن آراء الكاتب (الكتّاب)، وليس المقصود منها التعبير عن آراء أو وجهات نظر فَنَك أو مجلس تحريرها.

ملاحظة

تم نشر هذه المقالة في الأصل على موقع https://jamesmdorsey.substack.com/ في 20 يوليو 2022