فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين / الجغرافيا في فلسطين / المدن / رام الله

رام الله

رام الله
شباب فلسطينيون يؤدون رقصات فولكلورية في شوارع مدينة رام الله بالضفة الغربية. Photo: ABBAS MOMANI / AFP

من خلال تضافر عوامل مترابطة، استفادت مدينة رام الله من انحدار مدينة نابلس. منذ ما يزيد عن نصف قرن مضى، كانت رام الله مدينة بسيطة أغلب سكانها من المسيحيين. تلقت المدينة دفعتها الأولى في نهاية القرن التاسع عشر، عندما قامت المنظمات المسيحية الأجنبية بالاستثمار في التعليم، من بين الأمور الأخرى. هاجر العديد من خريجيها بعد ذلك خصوصاً إلى شمال وجنوب أمريكا، أملاً في بناء مستقبل أفضل هناك. اليوم يعيش المزيد من المهاجرين وذريتهم من رام الله في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد بقيت علاقاتهم مع عائلاتهم في رام الله سليمة في الكثير من الحالات. ويستثمر المهاجرون الناجحون في العقارات والأنشطة الاقتصادية، وفي تعليم أقاربهم في رام الله. وقد أعطى التدفق الهائل للّاجئين عام 1948 المدينة مزيداً من الدفع.

لكن الانفراج الحقيقي جاء مع بدء عملية أوسلو عام 1993، عندما أقام ياسر عرفات مقر السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله. وقد كان إقامة المقر في القدس الشرقية (المضمومة) غير قابل للتفاوض بالنسبة لإسرائيل، مما جعل الالتزام بتطور رام الله كبديل عن القدس الشرقية – بغضّ النظر عن نتائج عملية أوسلو. جذب إقامة السلطة الفلسطينية وعدد من الوزارات ذات الصلة بعد ذلك عدداً كبيراً من المنظمات غير الحكومية الفلسطينية إلى رام الله. وبدأت المدينة بتوفير فرص العمل للأشخاص الأعلى تعليماً من أماكن أخرى، مثل نابلس – فهي، بعد كل شيء، المستفيدة من أموال الغرب ومسرح القرارات الهامة التي تتخذها السلطات الفلسطينية. ونتيجة لذلك كان النمو والتوسع في رام الله مذهلاً. وقد اندمجت المدينة سابقاً مع مدينة البيرة المجاورة. إن الأصول المسيحية (يشكل المسلمون اليوم الغالبية العظمى) والتدفق الكبير للفلسطينيين من أماكن أخرى والتمثيل الواسع نسبياً للطبقة المتوسطة هي تفسيرات محتملة إلى حد ما للأجواء الأكثر تقدماً وتحرراً في المدينة بالمقارنة مع أي مكان آخر.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ABBAS MOMANI ©AFP | ABBAS MOMANI ©AFP

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا