فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين / من الماضي الى الحاضر / الانتداب البريطاني

الانتداب البريطاني

خلال الحرب العالمية الأولى، وقفت الإمبراطورية التركية العثمانية إلى جانب ألمانيا والإمبراطورية النمساوية الهنغارية، وبالتالي تجرعت الهزيمة. وبالتالي، استغّل ألد خصومها – بريطانيا العظمى وفرنسا – الفرصة لاحتلال أجزاء كبيرة من الأراضي التابعة للإمبراطورية العثمانية التركية، بما في ذلك بلاد الشام.

مراسلات حسين مكماهون

الشريف حسين بن علي
الشريف حسين بن علي

سعت بريطانيا وفرنسا في صراعهما ضد الحكام العثمانيين الأتراك إلى الحصول على الدعم من العرب، في شخص شريف مكة، حسين بن علي. بسبب منصبه وباعتباره سليل النبي محمد (سيّد)، كان يتمتع بنفوذ كبير بين المسلمين. وقد أبدى حسين استعداده لتقديم الدعم المطلوب. كانت هذه خطوة كبيرة، باعتبار أنها كانت بالتالي تعني معارضة سلطة السلطان – والذي كان بعد كل شيء خليفة النبي محمد. مقابل الدعم، حصل العرب على وعد بالاستقلال من البريطانيين (وضعت فيما يسمى مراسلات حسين مكماهون عام 1915-1916).

اتفاقية سايكس بيكو

لكن بعد الحرب لم تفِ بريطانيا العظمى وفرنسا بالتزاماتهما تجاه العرب. وعوضاً عن ذلك، تقاسمت لندن وباريس الأراضي العثمانية التركية المحتلة بينهما على شكل انتداب بريطاني وفرنسي (مصطلح القرن العشرين للفظة مستعمرة)، وذلك وفق اتفاق سري (اتفاقية سايكس بيكو، 1916). وقد تم هذا بموافقة عصبة الأمم المنشأة حديثاً، الاسم السابق للأمم المتحدة.

عام 1920، ظهر الانتداب البريطاني لفلسطين إلى حيز الوجود، شاملاً أراضي فلسطين ودولة إسرائيل المستقبلية. وتم تقسيم ما تبقى  من بلاد الشام إلى أراضي انتداب: لبنان (فرنسا)، سوريا (فرنسا)، الأردن (بريطانيا).

.خارطة اتفاقية سايكس بيكو اضغط للتكبير. ©Fanack
عام 1920، ظهر الانتداب البريطاني لفلسطين إلى حيز الوجود، شاملاً أراضي فلسطين ودولة إسرائيل المستقبلية. وتم تقسيم ما تبقى من بلاد الشام إلى أراضي انتداب: لبنان (فرنسا)، سوريا (فرنسا)، الأردن (بريطانيا).
خارطة الانتداب البريطاني. اضغط للتكبير. ©Fanack
عام 1920، ظهر الانتداب البريطاني لفلسطين إلى حيز الوجود، شاملاً أراضي فلسطين ودولة إسرائيل المستقبلية. وتم تقسيم ما تبقى من بلاد الشام إلى أراضي انتداب: لبنان (فرنسا)، سوريا (فرنسا)، الأردن (بريطانيا).

وعد بلفور

في الثاني من نوفمبر 1917، كتب وزير الخارجية البريطاني آرثر بالفور رسالةً إلى والتر روتشيلد، وهو شخصيةٌ بارزة في المجتمع اليهودي البريطاني، معرباً عن دعم الحكومة البريطانية إنشاء وطنٍ لليهود في فلسطين. ويتألف النص من فقرة واحدة يُعرف باسم وعد بلفور. كانت فلسطين، في ذلك الوقت، سنجقاً نائياً في الإمبراطورية العثمانية المفككة، التي كانت بريطانيا تخوض معها حرباً منذ عام 1914. وعلى الرغم من عدم تمتعهم بأي استحقاقٍ في المنطقة، نفذ البريطانيون الوعد دون استشارة سكانها البالغ عددهم 650 ألف نسمة، الذين يُشكل العرب ما نسبته حوالي الـ92% منهم (مسلمين ومسيحيين) و8% فقط من اليهود.

وعد بلفور اضغط للتكبير
وعد بلفور

جيمس بلفور، وزير الخارجية البريطانية
جيمس بلفور، وزير الخارجية البريطانية

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.