فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين / من الماضي الى الحاضر / الانتداب البريطاني / التصعيد والثورة

التصعيد والثورة

جنود الهاغاناه في العفولة 1939

تصعّد الوضع في المنطقة خلال العشرينات والثلاثينيات نتيجة عدد من التطورات. وكان أحد العوامل الهامة هو التدفق المستمر للمستوطنين اليهود الذين كانوا يشترون الأراضي بانتظام، بدعم من الانتداب البريطاني. عام 1919، بلغ عدد المستوطنين اليهود 66,000، وبهذا شكلوا نحو 10% من السكان. وبحلول عام 1929، زاد عددهم إلى أكثر من الضعف ليصل إلى 156,000 (16%). وبعد سبع سنوات، ارتفع عددهم إلى 370,000، أكثر من الضعف مرة أخرى (27%). ولم يواكب شراء الأراضي هذا النمو الهائل.

إجمالاً، في هذه الفترة تم وضع الأساس لمجتمع يهودي متماثل وانعزالي على أساس الفصل العنصري. ولفترة طويلة، اعتقد الزعماء الفلسطينيون، الذين جاؤوا من النخبة الحضرية وكانوا مدركين تماماً لخطورة الوضع، أنهم من الممكن أن يقنعوا البريطانيين بتغيير موقفهم فيما يتعلق بأنشطة اليهود الصهاينة عن طريق الحث مع الضغط على شكل عدم تعاون إداري. وكان يقودهم زعيم ديني مسلم، الحاج أمين الحسيني، مفتي القدس، الذي كان رئيس المجلس الإسلامي الأعلى – وهي مؤسسة هامة كانت ترأس الإدارة والإشراف على المدارس والأوقاف الدينية والمحاكم وغيرها. وقد شنّ وآخرون معركة من وجهة نظر قومية فلسطينية وعربية.

كما اتضح لاحقاً، قيّم الزعماء الفلسطينيون، والذين كانوا أنفسهم منقسمين إلى حد كبير نتيجة الخصومات الشخصية، الموقف البريطاني بشكل خاطئ. وظلت السياسة البريطانية بدون تغيير، حتى بعد المواجهات الدامية بين اليهود الصهاينة والفلسطينيين، كما حدث في آب/أغسطس عام 1929 في الخليل في أعقاب سلسلة من الحوادث عند حائط البراق/المبكى.

عز الدين القسام

خرجت الأحداث عن نطاق السيطرة، حيث فقد الزعماء الفلسطينيون بشكل متزايد السيطرة أمام أولئك الذين اعتقدوا بأن البريطانيين يشكلون عقبة أكبر أمام تحقيق التطلعات العربية/الفلسطينية حتى من اليهود الصهاينة. وقد استلزم مقاومة كليهما – عن طريق السلاح. فتشكلت الميليشيات في الأرياف والأحياء الفقيرة، والتي تتألف غالباً من المزارعين الذين لا يملكون الأرض. وكان قائد واحدة من أوائل المجموعات زعيم ديني مسلم، عز الدين القسّام – رمز حركات المقاومة الفلسطينية، والمشهور ببسالته – وسرعان ما قُتل على يد القوات البريطانية بعد حمل السلاح.

أدى موته العنيف إلى المزيد من التصعيد، وازداد الضغط على الزعماء الفلسطينيين إلى حد كبير. وفي 20 نيسان/أبريل عام 1936، دعوا إلى إضراب عام إلى أجل غير مسمى، وقد لاقى ذلك استجابة واسعة. وفي نهاية المطاف، استغرق الإضراب 176 يوماً. وازدادت المقاومة المسلحة في السنوات التالية، والتي أصبحت تستهدف كل من المستوطنين اليهود والبريطانيين.

الرد البريطاني

قام البريطانيون بأقصى ما بوسعهم لسحق التمرد: اعتقالات وطرد وإعدامات وتدابير عقاب جماعي، مثل تدمير المنازل. كما تم تشكيل فرق إعدام – ما يسمى بفرق الليل الخاصة – لتصفية القوميين الفلسطينيين البارزين. وحارب المقاتلون اليهود الصهاينة إلى جانب البريطانيين.

في سياق الثورة التي استمرت حتى عام 1939، اضطرت لندن إلى إرسال قوات إضافية إلى فلسطين لتعويض التوازن: حوالي 5000 قتيل فلسطيني (108 تم إعدامهم) و 262 بريطاني و 300 مستوطن يهودي. كان ذلك محرجاً للغاية، لأن خطر الحرب مع ألمانيا النازية كان يلوح في الأفق. وفي محاولة لتهدئة الجبهة الفلسطينية، أعلنت بريطانيا عام 1939 أنها ستقوم بالحد من هجرة اليهود بشكل كبير وتحقيق إقامة دولة فلسطينية في غضون عشر سنوات. وسيتم تقسيم السلطة بين الفلسطينيين واليهود الصهاينة وفقاً لحصتهم من السكان.

أدى ذلك إلى الغضب والعداء بين اليهود الصهاينة. وكردة فعل، هاجم المقاتلون اليهود الصهاينة أهدافاً بريطانية. وهكذا وقعت بريطانيا بين نارين. وبعد عامين من نهاية الحرب العالمية الثانية، اعترفت بريطانيا بالهزيمة.

إقرأ المزيد

ملف فنك الشامل عن فلسطين يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وث...
يخوض الفلسطينيون كفاحاً مريراً لإقامة دولتهم المستقلة وتطبيق قرا...
وبعد قرنٍ من الزمان، لا يمكن المبالغة في أهمية وعد بلفور والسياسا...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©WIKIMEDIA COMMONS

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!