فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين / من الماضي الى الحاضر / القيادة الفلسطينية

القيادة الفلسطينية

القيادة الفلسطينية ياسر عرفات
ياسر عرفات في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك في تشرين الثاني/نوفمبر 1974

بعد عامين من هزيمة العرب في حرب يونيو/حزيران، نجحت منظمات المقاومة الفلسطينية في السيطرة على منظمة التحرير الفلسطينية من الداخل، والتي كانت حتى ذلك الحين أداة في يد الدول العربية. وكزعيم لأكبر حركة بينها (فتح، وطنية التوجه)، أصبح ياسر عرفات الرئيس الجديد لها. وكانت المنظمات الأخرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية: الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (يسارية التوجه) والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين (يسارية التوجه) والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة (حركة قومية مدعومة سورياً) والصاعقة (أسستها سوريا). وبقي الحزب الشيوعي الفلسطيني، وهو منظمة متماسكة، خارج منظمة التحرير الفلسطينية، لأنه كان منذ اليوم الأول (وتماشياً مع موسكو)، مؤيداً لحل الدولتين: دولة فلسطينية في فلسطين إلى جانب إسرائيل. في ذلك الوقت، كانت وجهة النظر هذه ضد منظمة التحرير الفلسطينية التي دعت إلى إنشاء دولة علمانية واحدة في كامل فلسطين يعيش فيها اليهود والمسلمون والمسيحيون جنباً إلى جنب على أساس المساواة والحقوق المتساوية. وكان هذا سيتحقق من خلال الصراع المسلح. مع أن مقر القيادات وأغلب المقاتلين لم تكن في فلسطين، كان لكل من فتح والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية تأييداً شعبياً في فلسطين.

لدى الاستيلاء على الأرض، أسست إسرائيل حكومة عسكرية برئاسة حاكم عسكري، الذي كان يعمل بموجب أوامر عسكرية. لم تكن هذه الحكومة مقتصرة على “الحفاظ على النظام”، وإنما توغلت عميقاً في حياة الفلسطينيين (إصدار تصاريح، الوصول على الأراضي، إدارة المياه، وهكذا دواليك). وتم إصدار حوالي ألفي أمر في الفترة بين عامي 1967 و 1994.

الرد الفلسطيني

كما كان متوقعاً، لم يستسلم الفلسطينيون للاحتلال. وفشلت محاولة إطلاق العنان لحرب العصابات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي. ومع ذلك، لم تتمكن إسرائيل من السيطرة على قطاع غزة حتى نهاية عام 1971، وذلك باستخدام العنف على نطاق واسع مما أدى إلى وقوع العديد من القتلى. ومن أجل السيطرة على المنطقة، استخدمت الجرافات للتجريف في عمق مخيمات اللاجئين المكتظة بالسكان والمتراصة البناء. وتُرك الآلاف من اللاجئين دون مأوى. وتم اعتقال العديد من أفراد أسر الأشخاص الملاحقين من قبل الاحتلال.

بعد ذلك، أخذت المقاومة شكل إضرابات ينظمها أصحاب المتاجر وتلاميذ المدارس والمحامون، ونداءات والتماسات من قبل الوجهاء والشخصيات السياسية البارزة ضد الاحتلال. واجهت إسرائيل بدورها هذه التحديات من خلال فرض حظر التجول والاعتقالات والغرامات المالية الكبيرة وعمليات الترحيل (تم نفي ألفين من السياسيين البارزين ورجال الأعمال والعلماء والصحفيين إلى البلدان المجاورة بين عامي 1967 و 1994). لجأت إسرائيل إلى أنظمة الدفاع في حالات الطوارئ (التي أعلنها البريطانيون عام 1945) دفاعاً عن هذه التدابير وغيرها – مثل نسف منازل الفدائيين.

مزيد من القراءة

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.