فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين / من الماضي الى الحاضر / قطاع غزة

قطاع غزة

العمدة الجديد المعين في غزة عام 1957

تم اقتطاع قطاع غزة فجأة عن فلسطين التاريخية عام 1948. ووقعت المنطقة تحت الإدارة العسكرية المصرية حتى عام 1967. ومرة أخرى، رافق هذا التطور تأثيرات اجتماعية واقتصادية درامية.

كان قطاع غزة يفتقر للقدرات الاجتماعية الاقتصادية الكافية والقادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من اللاجئين الفلسطينيين. وبالمثل، كانت مصر تفتقر للوسائل. وكانت أنشطة منظمة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) ذات أهمية حاسمة لبقاء مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين على قيد الحياة.

من غزة، نظم مقاتلو الميليشيات الفلسطينية (الفدائيون) هجمات مسلحة على إسرائيل. وبالمقابل، ردت إسرائيل على النيران ونظمت هجمات مسلحة. وكان ذلك مجرد بداية  لما كان سيأتي.

الغزو البريطاني والفرنسي في بداية أزمة السويس
الغزو البريطاني والفرنسي في بداية أزمة السويس / Photo HH /اضغط للتكبير

في ضربة افتتاحية في ما يسمى بأزمة السويس – هجوم القوات المسلحة الفرنسية والبريطانية والإسرائيلية على مصر بهدف القضاء على حكم الرئيس جمال عبد الناصر – احتلت إسرائيل قطاع غزة في نهاية تشرين الأول/أكتوبر عام 1956. وعلى الرغم من اضطرار إسرائيل للانسحاب تحت ضغط أمريكي، استمر الاحتلال خمسة أشهر. كان ذلك كافياً للجيش الإسرائيلي لتتبع الفدائيين منهجياً، والذين تم تصفيتهم في كثير من الحالات أو أخذهم كأسرى إلى إسرائيل.

على الرغم من أن السلطات المصرية أحكمت السيطرة على الفلسطينيين، إلا أنها قدمت لهم فرص التعليم والعمل في مصر. وكان بإمكانهم دخول البلاد والخروج منها بوثائق سفر مصرية مخصصة للاجئين الفلسطينيين من قطاع غزة.

إقرأ المزيد

ملف فنك الشامل عن فلسطين يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وث...
يخوض الفلسطينيون كفاحاً مريراً لإقامة دولتهم المستقلة وتطبيق قرا...
بعد ظهر يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2012، أطلقت إسرائيل أكبر حملة عسكر...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Hollandse Hoogte | Moshe Pridan ©WIKIMEDIA COMMONS | ©Hollandse Hoogte

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا