فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين / من الماضي الى الحاضر / النكبة

النكبة

The official UN map of the 1947 Partition Plan / Source UN
خارطة التقسيم للأمم المتحدة الرسمية لعام 1947
المصدر: الأمم المتحدة / اضغط للتكبير
خارطة الأمم المتحدة تظهر ملكية الأراضي اليهودية والفلسطينية عام 1947 / المصدر: الأمم المتحدة / اضغط للتكبير
خارطة الأمم المتحدة تظهر ملكية الأراضي اليهودية والفلسطينية عام 1947 / المصدر: الأمم المتحدة / اضغط للتكبير

في عام 1947، قدمت الجمعية العامة في الأمم المتحدة القرار رقم 181، خطة تقسيم يتم على أساسها تقسيم أراضي فلسطين أيام الانتداب إلى دولتين: عربية ويهودية. ورغم تضاعف عدد المستوطنين اليهود في السنوات السابقة (حتى 650,000) – ازداد عددهم بعد ذلك بسبب اليهود المشردين والناجين من المحرقة، والذين توجهوا إلى فلسطين مباشرة جزئياً بسبب إغلاق الدول الغربية حدودها أمامهم – إلا أنهم كانوا لا يزالون لا يشكلون أكثر من ثلث السكان. ومع ذلك، تم تخصيص 54% من الأراضي لهم في إطار خطة التقسيم (وكانوا قد تمكنوا من شراء 7% منها فقط في السنوات السبعين الماضية).

رفض الفلسطينيون الموافقة على التقسيم مقدماً. بينما دعم معظم اليهود الصهاينة التقسيم، كونها كانت تحقق جزءً من جدول أعمالهم على الأقل. وفي 29 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1947، تمت الموافقة على خطة التقسيم من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية الأصوات.


إعلان دولة إسرائيل

كان إعلان دولة إسرائيل في مايو/أيار عام 1948 بمثابة كارثة بالنسبة للفلسطينيين. في الأشهر السابقة، وضعت حملة التطهير العرقي حيز التنفيذ – الخطة داليت – والتي كانت تهدف إلى تعديل جذري مسبق للعلاقات الديموغرافية في الدولة اليهودية المنشأة حديثاً (انظر كمراجع لإيلان بابي Ilan Pappé ومؤرخين آخرين، انظر النكبة في ملف إسرائيل). وإلا سيكون فقط أكثر من نصف سكان دولة إسرائيل من “غير اليهود”. وقد شرح ذلك المؤرخون الفلسطينيون-الإسرائيليون واليهود الإسرائيليون على أساس وثائق نشرت من محفوظات الدولة الإسرائيلية في بداية التسعينات. ومن أجل تحريك تدفق اللاجئين، حدثت مجزرة في قرية دير ياسين الفلسطينية في 9 نيسان/أبريل عام 1948 –  قبل أكثر من شهر من انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين. وقام نحو 300,000 فلسطيني بالفرار قبل إعلان دولة إسرائيل في مايو/أيار عام 1948.

العواقب

كانت النتيجة تدفق ضخم لللاجئين الفلسطينيين. تمكنت الدول العربية التي كانت قد أعلنت الحرب على إسرائيل في 15 أيار/مايو، والتي كانت قد أرسلت عدداً محدوداً من الجنود إلى فلسطين، من تحقيق القليل في مواجهة القوة العسكرية الإسرائيلية.

في نهاية المطاف، نزح حوالي 726,000 فلسطيني (83% من سكان فلسطين) كلاجئين في فلسطين أو غيرها من الدول العربية المجاورة. وشكّل أولئك الذين لم يفروا الأقلية في الدولة التي تأسست للمواطنين اليهود. ومن أجل إحباط أو جعل الأمر مستحيلاً على عودة اللاجئين تم تدمير أكثر من خمسمئة قرية خالية من السكان. ويصف الفلسطينيون أحداث عام 1948 بالنكبة.

بعد الحرب، تم تقسيم أراضي فلسطين المنتدبة إلى دولة إسرائيل (والتي امتدت في النهاية، بعد احتلالها، إلى 78% من الأراضي وليس 54%) والضفة الغربية و قطاع غزة (معاً 22% المتبقية). كانت الحدود بين القسمين عشوائية نظراً إلى أنها كانت مرسومة على طول خطوط الهدنة بين القوات العسكرية المختلفة.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.