فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / فلسطين / من الماضي الى الحاضر / النكبة

النكبة

اللاجئون الفلسطينيون ، 1948

في عام 1947، قدمت الجمعية العامة في الأمم المتحدة القرار رقم 181، خطة تقسيم يتم على أساسها تقسيم أراضي فلسطين أيام الانتداب إلى دولتين: عربية ويهودية. ورغم تضاعف عدد المستوطنين اليهود في السنوات السابقة (حتى 650,000) – ازداد عددهم بعد ذلك بسبب اليهود المشردين والناجين من المحرقة، والذين توجهوا إلى فلسطين مباشرة جزئياً بسبب إغلاق الدول الغربية حدودها أمامهم – إلا أنهم كانوا لا يزالون لا يشكلون أكثر من ثلث السكان. ومع ذلك، تم تخصيص 54% من الأراضي لهم في إطار خطة التقسيم (وكانوا قد تمكنوا من شراء 7% منها فقط في السنوات السبعين الماضية).

رفض الفلسطينيون الموافقة على التقسيم مقدماً. بينما دعم معظم اليهود الصهاينة التقسيم، كونها كانت تحقق جزءً من جدول أعمالهم على الأقل. وفي 29 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1947، تمت الموافقة على خطة التقسيم من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية الأصوات.

إعلان دولة إسرائيل

كان إعلان دولة إسرائيل في مايو/أيار عام 1948 بمثابة كارثة بالنسبة للفلسطينيين. في الأشهر السابقة، وضعت حملة التطهير العرقي حيز التنفيذ – الخطة داليت – والتي كانت تهدف إلى تعديل جذري مسبق للعلاقات الديموغرافية في الدولة اليهودية المنشأة حديثاً (انظر كمراجع لإيلان بابي Ilan Pappé ومؤرخين آخرين، انظر النكبة في ملف إسرائيل). وإلا سيكون فقط أكثر من نصف سكان دولة إسرائيل من “غير اليهود”. وقد شرح ذلك المؤرخون الفلسطينيون-الإسرائيليون واليهود الإسرائيليون على أساس وثائق نشرت من محفوظات الدولة الإسرائيلية في بداية التسعينات. ومن أجل تحريك تدفق اللاجئين، حدثت مجزرة في قرية دير ياسين الفلسطينية في 9 نيسان/أبريل عام 1948 –  قبل أكثر من شهر من انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين. وقام نحو 300,000 فلسطيني بالفرار قبل إعلان دولة إسرائيل في مايو/أيار عام 1948.

العواقب

كانت النتيجة تدفق ضخم لللاجئين الفلسطينيين. تمكنت الدول العربية التي كانت قد أعلنت الحرب على إسرائيل في 15 أيار/مايو، والتي كانت قد أرسلت عدداً محدوداً من الجنود إلى فلسطين، من تحقيق القليل في مواجهة القوة العسكرية الإسرائيلية.

في نهاية المطاف، نزح حوالي 726,000 فلسطيني (83% من سكان فلسطين) كلاجئين في فلسطين أو غيرها من الدول العربية المجاورة. وشكّل أولئك الذين لم يفروا الأقلية في الدولة التي تأسست للمواطنين اليهود. ومن أجل إحباط أو جعل الأمر مستحيلاً على عودة اللاجئين تم تدمير أكثر من خمسمئة قرية خالية من السكان. ويصف الفلسطينيون أحداث عام 1948 بالنكبة.

بعد الحرب، تم تقسيم أراضي فلسطين المنتدبة إلى دولة إسرائيل (والتي امتدت في النهاية، بعد احتلالها، إلى 78% من الأراضي وليس 54%) والضفة الغربية و قطاع غزة (معاً 22% المتبقية). كانت الحدود بين القسمين عشوائية نظراً إلى أنها كانت مرسومة على طول خطوط الهدنة بين القوات العسكرية المختلفة.

إقرأ المزيد

ملف فنك الشامل عن فلسطين يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وث...
يخوض الفلسطينيون كفاحاً مريراً لإقامة دولتهم المستقلة وتطبيق قرا...
أرشيف صور الأونروا يمكن تكبير جميع الصور ومشاهدتها على شكل شريط ع...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Hollandse Hoogte | ©WIKIMEDIA COMMONS | UNRWA ©United Nations | ©Fanack | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!