فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / التلوث / في مصر، الشباب يتحدون لمحاربة تلوث البلاستيك

في مصر، الشباب يتحدون لمحاربة تلوث البلاستيك

Verynile egypt
Photo: Verynile

مع تزايد الوعي المجتمعي بأضرار البلاستيك على الصحة العامة والبيئة، انطلقت عدد من المبادرات الشبابية التي تهدف لمحاربة تلوث البلاستيك في مصر، من أبرزها “بانلاستك” و”بيكيا” و”فري نايل” .

تأسست فري نايل (Verynile) في ديسمبر 2018 بالتعاون بين جرينيش، شركة مجتمعية تقوم بحملات توعية بيئية، وبسيطة، شركة متخصصة في التسويق والإعلانات وإنتاج الفيديو، بهدف تنظيف نهر النيل والشواطىء المصرية من مخلفات البلاستيك والتوعية بأضراره وطرح بدائل مناسبة للجمهور.

وتأتي مصر في المرتبة السابعة عالمياً كأكبر مصدر للنفايات البلاستيكية، التي تتسرب إلى البحار والمحيطات، إذ تتراوح كمية النفايات البلاستيكية البحرية في مصر بين 0,15 إلى 0,39 مليون طن في السنة، بحسب دراسة حديثة نشرتها دورية ساينتفك أميركا.

ويقول سيف الأشقر، مسؤول التواصل في فري نايل، لنا في فَنَك، إن “تلوث البلاستيك من المشاكل البيئية متعددة الأضرار فهو يحتاج إلى مئات السنوات حتى يتحلل مما يجعله يتراكم حولنا لاسيما في الأنهار والبحار مما يهدد حياة الكائنات البحرية التي تتعرض للاختناق بسبب ابتلاع المخلفات البلاستيكية. كما يتكسر إلى أجزاء دقيقة تعرف بـ”الميكروبلاستيك،” تتناولها الأسماك وتصل في النهاية للإنسان عبر السلسلة الغذائية.”

ويؤدي حرق نفايات البلاستيك إلى انبعاث بعض المواد الكيميائية المسرطنة مثل الديوكسين، وهو مادة سامة للبشر، تتراكم في جسم الإنسان عند استنشاقها من خلال التعرض لأبخرتها، ويمكن أن تنتقل من الأم إلى الجنين عبر المَشيمة.

كما قامت فري نايل بتنظيم حملات تنظيف منذ انطلاق المشروع استهدفت ضفاف نهر النيل في القاهرة في مناطق العجوزة والمنيل والزمالك بالتعاون مع نادي مصر للتجديف، بالإضافة إلى حملة في محافظة الأقصر. وأشار الأشقر إلى أن مجموع النفايات التي استخرجوها خلال الحملات يبلغ حوالي 8 طن، وتذهب هذه المخلفات إلى شركة “جو كلين” المتخصصة في إعادة التدوير.

وتستهلك مصر سنوياً أكياس بلاستيك بتكلفة 12 مليار جنيه، وتدخل صناعة البلاستيك في جميع القطاعات بما في ذلك التعبئة والتغليف والمواسير والأدوات المنزلية وقطع الغيار والأدوات الهندسية والمكتبية وغيرها، ويبلغ حجم الاستثمار في الصناعات البلاستيكية في مصر 702 مليار دولار سنوياً، بحسب خالد أبو المكارم رئيس شعبة البلاستيك في اتحاد الصناعات المصري.

واستجابة للدعوة العالمية التي انطلقت العام الماضي في يوم البيئة العالمي الذي يصادف 5 يونيو 2018، تحت شعار “التغلب على التلوث البلاستيكي،” أطلقت وزارة البيئة المصرية مبادرة وطنية لتقليل استهلاك البلاستيك. كما توقفت بعض المحافظات المصرية بالفعل عن استهلاك البلاستيك مثل محافظة البحر الأحمر ومدينة دهب في محافظة شمال سيناء.

وجدير بالذكر أنه في يونيو 2019، تقدمت النائبة المصرية أنيسة حسونة بطلب موجه إلى مجلس الوزراء ووزيري البيئة والصناعة في يونيو الماضي لوقف استهلاك أكياس البلاستيك في مصر واستبدالها بمواد صديقة للبيئة.

Verynile
Photo: Verynile

ويقول سيف الأشقر “الخطوات التي اتخذتها مصر لمحاربة البلاستيك خطوات إيجابية وتدعو للتفائل ونتوقع خلال وقت قريب صدور قرارات حاسمة بخصوص استهلاك البلاستيك في عموم مصر.”

كما أشار أيضاً إلى إن عملهم في فري نايل لا يقتصر على حملات تنظيف ضفاف النهر والبحار في مصر ويمتد إلى حملات توعية للمدارس والجامعات والشركات لترشيد استهلاك البلاستيك والتوعية بأضراره وإيجاد بدائل مناسبة وصديقة للبيئة.

ويضيف “نقوم بعمل متابعة للأماكن التي ننظفها ونجد أنها تمتلىء بالمخلفات مرة ثانية وهذا عائد لاستمرار استهلاك البلاستيك ولجرف الأمواج للمخلفات على الشاطىء. ولهذا فإن حملات التنظيف وإعادة التدوير ليست الحل النهائي وما نحتاجه هو الاستهلاك الحكيم واستخدام أنواع البلاستيك القابلة لإعادة الاستخدام أو بدائل من الورق أو القماش أو الزجاج وهي بدائل متوفرة وليست عالية التكلفة وآمنة على الصحة والبيئة.”

وعن حملات التنظيف يقول إنهم يبدأون بالبحث عن الأماكن التي تعاني بشكل أكبر من تلوث البلاستيك، ثم جمع المتطوعين من خلال فتح باب التطوع عبر الإنترنت. تستقبل كل حملة 300 متطوع، ومن ثم تجهيز أدوات التنظيف من أكياس جمع المخلفات وتكون قابلة للتحلل وشباك الصيد والقفازات والأحذية عالية الرقبة وغيرها من أدوات التنظيف والسلامة.

واليوم، تحاول فري نايل إيجاد الجهات الراعية للحملة للحصول على التمويل لتغطية تكلفة الحملات، وأخيراً الحصول على تصريح بالتنظيف من شرطة المسطحات المائية. كما يدعمهم عدة شخصيات عامة وفنانين مثل الممثل كريم قاسم والممثل أحمد مجدي، حيث يأمل الأشقر أن يساهموا في تشجيع التمويل.

ويتابع “لدينا قائمة انتظار طويلة من المتطوعين تمكننا من القيام بعدد أكبر من الحملات ولكن ينقصنا التمويل اللازم لاستيعاب كل هذه الأعداد.”

بالإضافة إلى ذلك، تأمل فري نايل بتشكيل ائتلاف يجمع كافة المهتمين بالعمل البيئي في مصر للقيام بالمزيد من المبادرات الجادة في هذا الصدد.

وفي هذا الصدد، يقول الأشقر “لدينا خطة لجعل الزمالك منطقة خالية من البلاستيك خلال عام،” ويتابع “ينزل متطوعينا يومين أسبوعياً للحديث مع أصحاب المحلات لإقناعهم بوقف استخدام البلاستيك واستخدام القماش والورق كبديل له، إذ يقولون أن الاستجابة جيدة جداً.”

يستهدف المشروع القادم بعنوان “البلاستيك بح (اختفى)” عمل حملات تنظيف في محافظات الأقصر والمنيا وشرم الشيخ والإسكندرية والقصير.

ويقول الأشقر “ركزنا خلال الفترة الماضية على العاصمة وننوي التوسع في المحافظات في الفترة المقبلة،” ويضيف، “سنقوم بتدريب قادة المبادرات والجمعيات المهتمة بالبيئة في هذه المحافظات على تنظيم حملات تنظيف مستقبلية دون الحاجة لدعم مننا حتى لا نضطر للسفر. فالسفر مكلف فضلاً عن رغبتنا ضمان استمرار الحملات مرة كل شهر على الأقل.”

إقرأ المزيد

مشكلة التلوث في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا
ملف فنك الشامل عن مصر يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها وثقاف...
الغالبية العظمى من السكان هم من المسلمين السّنة. وتتألف الأقلية ا...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: Verynile ©Verynile | Verynile ©Verynile | Verynile ©Verynile

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا