فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / قطر / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة / الموسيقى والرقص في قطر / الوجه الحديث للموسيقى التقليدية

الوجه الحديث للموسيقى التقليدية

تنتمي الموسيقى القطرية إلى الأغاني العربية، وتأثرت خلال السنوات الثلاثين الماضية بالفنون الخليجية. يستمتع معظم القطريين (في العصر الحديث) بالاستماع إلى الموسيقى الخليجية في نمط الموسيقى البدوية التقليدية، يرافقها مجموعة من الآلات الإيقاعية، بما في ذلك “الراس” (طبل كبير يتم تحميته على نار مفتوحة) والدف والصنج ، إلى جانب طبول صغيرة. ومن الآلات الموسيقية الأخرى المستعملة في قطر: العود والربابة، من الآلات الوترية، والناي العربي. تهيمن هذه الموسيقى على موجات الأثير في العاصمة الدوحة، ومع ذلك فإن الأجيال الشابة تستمتع بالموسيقى المصرية واللبنانية ومناطق أخرى من العالم العربي وأوروبا وأمريكا الشمالية.

في الوقت الحاضر، هناك في قطر العديد من الجمعيات لتشجيع الموسيقى في البلاد: مركز قطر للتراث الشعبى، الذي يعلم الموسيقى الشعبية القطرية؛ عام 2005، تأسست أوركسترا الدوحة للسيمفونيات، حيث تقام الحفلات الموسيقية والبروفات في المدرسة الأمريكية في الدوحة؛ ويحتل مهرجان الدوحة للجاز مكانة عالية على المستوى العالمي؛ وتم تطوير أكاديمية قطر للموسيقى من قبل مراكز مؤسسة قطر التي تنشر التعليم في البلاد وتخلق الأجواء المفعمة بالحيوية.

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا