فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / قطر / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / حرية التعبير

حرية التعبير

استديو الجزيرة

فور تنفيذ الانقلاب عام 1995، وعد الأمير حمد بن خليفة رعاياه بحرية التعبير. وكان ذلك محاولة لتوسيع قاعدة نفوذه الذي كان وقتها مقتصراً على القطاع العسكري والشرائح الإصلاحية ضمن الأسرة المالكة. كما كان ذلك جزءً من حملة أوسع نطاقاً لتغيير صورة قطر، وجعلها تبرز إيجابياً عن جيرانها. أراد أنصار حمد الأولون – الحريصون على جذب المزيد من المستثمرين الأجانب – إخراج قطر من كنف العربية السعودية الثقيل الوطأة. فقد واجه أخوة آل ثاني من الوهابيين في المملكة العربية السعودية مشاكل حقيقية بفتح بلادهم على الاقتصاد العالمي، جزئياً لأن الإعلام الأجنبي عادة ما يصنّف البلاد على أنها غير مستقرة سياسياً ومتشددة وتعاني من الفساد.

تمثلت واحدة من العلامات الأولية للتحرر في قطر في التعديل الوزاري عام 1996. وعندما أخذ الوزراء الجدد أماكنهم، كان المقعد الذي اعتاد وزير الإعلام الجلوس فيه فارغاً. وبعد سنتين، ألغيت وزارة الإعلام، وتم تحويل مهامها بهدوء إلى وزارتي الخارجية والثقافة، ولكن ذلك لم يثبط من الروح الإصلاحية العامة.

تزامنت عملية الإلغاء شبه الكامل للرقابة الرسمية مع ظهور قناة الجزيرة الفضائية التي تأسست عام 1996. ضمن كسر المحرمات الاجتماعية عن طريق مضيفي عروضها العصريين البارعين وبث أصوات المعارضة (من خارج قطر) نجاحها الفوري عملياً. وبين ليلة وضحاها تقريباً، وصلت قطر إلى صورة الدولة الواثقة بنفسها والمتسامحة والمتطلعة نحو المستقبل والعصرية.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: Wittylama ©WIKIMEDIA COMMONS

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!