فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / قطر / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / وضع المرأة

وضع المرأة

قطر المرأة
المشاركة الأنثوية في المجتمع القطري

من المحتمل أن تختبر قطر ارتفاعاً في عدد الشابات ذوات المستوى التعليمي العالي ممن يدخلن سوق العمل. ويبقى أن نرى كيف سيتعامل هؤلاء النساء – أو يغيرن – مع بلاد لا يزال يهيمن عليها الذكور بأغلبية ساحقة.

عام 2004، كانت نسبة النساء العاملات 3,6% من إجمالي القوى العمالة و 30,6% من القوى العاملة من المواطنين القطريين. وفي ذلك الوقت، شكّلت الإناث نسبة 70% من طلاب الجامعات – وكان المعروف عنهن الاجتهاد أكثر والحصول على درجات أعلى مقارنة بالطلاب الذكور. واللواتي وجدن عملاً كن يدخلن عادة القطاعات الاقتصادية المرتبطة تقليدياً بالنساء، خاصة التعليم والطب. ومما لا شك فيه، يلتحق النساء القطريات على نحو متزايد في قطاعي الأعمال والأمن.

تنص المادة 35 من الدستور على “عدم التمييز على أساس الجنس”. ومع ذلك، فالفجوة كبيرة بين مثاليات الدستور وما يجري على أرض الواقع. ورغم أن رواتب النساء منذ عام 2005 تعادل رواتب الرجال، إلا أنه لا يحق لهن الحصول على تعويضات متساوية (كتكاليف النقل والسكن). ولا تزال شهادة الرجل في المحاكم تعادل شهادة امرأتين. وفي حين أنه يجوز للنساء حضور الجلسات وتمثيل أنفسهن، إلا أنهن لا يزلن يمثّلن من قبل أقارب ذكور. وترث الفتيات نصف ما يرثه إخوتهن الذكور. ويستمر العنف المنزلي أن يكون مشكلة رئيسية، ولا يعتبر اغتصاب الزوج لزوجته جريمة يعاقب عليها القانون. ويمكن لمرتكبي ما يسمى بـ “جرائم الشرف” توقع أحكام مخففة أقل بكثير من “القتلة العاديين”.

وما زالت التقاليد تفرض عدم جواز سفر المرأة خارج البلاد إلا بصحبة محرم ذكر، ويحظر على المرأة حجز غرف في الفندق.

عام 1997، أعلن الأمير عن منح المرأة الحقوق ذاتها التي يتمتع بها الرجل في التصويت والترشيح لمناصب. لكن هذه النية قوبلت بمعارضة من مجموعة من الزعماء الأصوليين الإسلاميين، بمن فيهم أستاذ التاريخ في جامعة قطر الذي سُجن مدة مئة يوم إثر ذلك. وفي الانتخابات الأولى عام 1999 لانتخاب 29 عضو للمجلس البلدي المركزي، لم تفز أية مرشحة بمقعد. وعند إعادة انتخاب المجلس عام 2003، أصبحت شيخة الجفيري أول امرأة عضو في المجلس. لكنها لم تواجه أية منافسة، وفازت بنسبة أصوات هزيلة لم تتجاوز 38%. حتى أن مشاركة الناخبين كانت أقل مما كانت عليه في عام 1999. وفي هذا الإطار، من المثير للاهتمام أنه في الانتخابات الأخيرة والحرة نسبياً في المنطقة – في الكويت والأراضي الفلسطينية المحتلة ومصر – لم تصوّت النساء بشكل مختلف عن الرجال عند مواجهتهن بالاختيار بين المرشحين الليبراليين والإسلاميين المتشددين.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Fanack | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!