فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / اللاجئون / إنذار إسرائيل الأخير للاجئين الأفارقة: غادروا طوعاً أو السجن

إنذار إسرائيل الأخير للاجئين الأفارقة: غادروا طوعاً أو السجن

Refugees- African refugees in Israel
مهاجرون أفارقة يتظاهرون ضد سياسة الحكومة الإسرائيلية الرامية إلى ترحيل اللاجئين وطالبي اللجوء الأفارقة قسراً إلى أوغندا ورواندا، خارج سفارة رواندا في 22 يناير 2018 في مدينة هرتسليا. Photo AFP

منذ عام 2006، دخل أكثر من 60 ألف طالب للجوء إلى إسرائيل عبر الحدود المصرية. ومن بين الـ40 ألفاُ الذين بقوا في البلاد، 72,500 منهم من إريتريا و7900 من السودان، والباقي من بلدانٍ أفريقية أخرى.

فالقادمون الجدد غير مرحبٍ بهم، إذ غالباً ما يواجهون التمييز العنصري وعنف الشرطة. واليوم، وجهت لهم الحكومة الإسرائيلية إنذراً أخيراً: غادروا البلاد طوعاً قبل أبريل 2018 أو سيتم الزج بكم في السجون. وكما يُقال، سيحصل اللاجئون على 3500 دولار وتذكرة طائرة لبلدهم الأصلي أو بلدٍ ثالث، أي راوندا، وقفاً لما ذكرته مصادر إعلامية مختلفة، وذلك بموجب اتفاقٍ مقترح ستدفع فيه إسرائيل لراوندا 5 آلاف دولار عن كل طالبٍ للجوء يدخل أراضيها.

وقد دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن هذه السياسة قائلاً إنه يحق له حماية حدود البلاد مِن من وصفهم بـ”المتسللين” – وهو مصطلحٌ مهين للاجئين الأفارقة. وفي الوقت نفسه، وصف النائب ياكوف كاتز، الذى يرأس اللجنة لايجاد حلٍ للاجئين، بأنهم “تهديدٌ ديموغرافي.” في حين ادعى نحميا ستراسلر، المعلق الاقتصادي، أن اللاجئين الأفارقة يستولون على وظائف العمال الإسرائيليين ذوي الدخل المنخفض، وأن الدولة لن تغلق أبداً الفجوة الاقتصادية إذا استمرت في استيعاب “المعوزين.” وفي الوقت نفسه، يزعم سكان الأحياء التي بها أعداد كبيرة من المهاجرين، والتي تقع معظمها في جنوب العاصمة تل أبيب، أن ذلك أدى إلى الاكتظاظ وارتفاع معدلات الجريمة.

وقالت ميخال روزين النائبة عن حزب ميرتس، أنها طرحت عدة حلولٍ لمحاولة تفريق جماهير اللاجئين، ولكن كما صرحت “لسوء الحظ، لم تتجاهل الحكومة اقتراحاتي فحسب، بل ألغت أيضاً لجنة الكنيست حول هذا الموضوع وأزالت هذا البند عن جدول الأعمال بشكلٍ كامل.”

وعلى الرغم من أن إسرائيل صادقت على اتفاقية اللاجئين لعام 1951 وبروتوكولاتها لعام 1964، التي تلزمها باستعراض كل حالة من حالات اللاجئين على حدة، إلا أنها تعترف بأقل من 1% من طالبي اللجوء باعتبارهم لاجئين، في حين تتراوح هذه النسبة على الصعيد العالمي ما بين 56-84%. وبالإضافة إلى ذلك، فإنها تؤيد مبدأ عدم الإعادة القسرية، معترفةً بأن بعض طالبي اللجوء معرضون للخطر إذا ما عادوا إلى وطنهم. يتيح لهم هذا ما يسمى بـ”حماية الجماعات،” ولكن في واقع الأمر هذا ليس أكثر من مجرد إقامةٍ مؤقتة قبل الترحيل، كما يُطلب منهم تجديد تأشيراتهم كل ثلاثة أشهر.

refugees- African migrants in Israel
مهاجرون أفارقة يتظاهرون ضد سياسة الحكومة الإسرائيلية الرامية إلى ترحيل اللاجئين وطالبي اللجوء الأفارقة قسراً إلى أوغندا ورواندا، خارج سفارة رواندا في 22 يناير 2018 في مدينة هرتسليا. Photo AFP

كما اتخذت الحكومة عدة تدابيرٍ تهدف إلى تشجيع “الرحيل الطوعي.” وتشمل هذه القيود الحد من الحصول على الرعاية الصحية وإجبار طالبي اللجوء على توفير خُمس راتبهم الذي يُدفع لهم عند مغادرتهم البلاد.

وفي الآونة الأخيرة، وافق الكنيست على مشروع قانونٍ لإغلاق مركز احتجاز هولوت. فقد تم احتجاز أكثر من 10 آلاف من المهاجرين غير الشرعيين وطالبي اللجوء في وسط صحراء النقب منذ افتتاحه في عام 2013. وسيؤدي إغلاقه إلى إجبار طالبي اللجوء الذين رفضوا المغادرة طواعية على الاختيار بين الحبس لأجلٍ غير مسمى في سجنٍ إسرائيلي أو الترحيل إلى بلدٍ ثالث.

ووفقا لمنظمات حقوق الإنسان، بما في ذلك مركز تطوير اللاجئين الأفارقة، فإن الترحيل إلى بلدٍ ثالث ليس حلاً يمكن الاعتماد عليه. وكما يقولون، في بعض الحالات، تتعرض وثائق سفر العائدين للسرقة، ويتعرضون للاعتقال التعسفي، ومطالب الرشوة، بل وحتى التعذيب. وتقوم هذه المنظمات الآن بتقديم استئنافٍ ضد قرار الحكومة بسجن اللاجئين.

كما أعربت بعض المنظمات اليهودية الأمريكية عن قلقها، إذ وصفت منظمة ترواح: المنظمة الحاخامية الداعية لحقوق الإنسان، الحملة بـ”غير الأخلاقية،” وأضافت المنظمة إن بلداً أسسه اللاجئون يجب ألا يتخلى عن طالبي اللجوء. وقال الحاخام جيل جاكوبس، المدير التنفيذي لمنظمة ترواح: “فر اللاجئون الإريتريون والسودانيون إلى إسرائيل هرباً من العنف والرق وغيرها من الظروف الوحشية في بلادهم الأصلية. وكيهود، نحن نعلم ما يحدث عندما تغلق البلدان أبوابها أمام أولئك الذين يحاولون النجاة بحياتهم،” مشيراً إلى أن إرسال طالبي اللجوء إلى الموت المحتمل ينتهك القانون اليهودي والقانون الدولي.

ومع ذلك، تتماشى هذه السياسة مع الاتجاهات الحالية لإدارة ترمب ضد المهاجرين والإسلاموفوبيا في أوروبا.

image_pdfimage_print

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.