فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الأديان في الشرق الأوسط / تاريخ الديانة اليهودية

تاريخ الديانة اليهودية

Specials- Orthodox Jewish
حاخام يهودي أرثوذكسي متشدد يستخدم ريشة لكتابة الحروف الأخيرة من لفافة التوراة أثناء حفل تدشين للكتاب المقدس في حي لليهود الأرثوذكس المتشددين في القدس. Photo AFP ©AFP ⁃ MENAHEM KAHANA

تماماً كحال أي ديانةٍ أخرى، تقوم اليهودية على عددٍ معين من المعتقدات الأساسية، فاليهودية ديانةٌ توحيدية وتعتبر واحدةً من أقدم الديانات التي لا تزال تتبع في العالم اليوم. وتماماً كحال الأديان الأخرى أيضاً، تشتمل على مللٍ أو طوائف متعددة.

يمتد تاريخ اليهودية لأكثر من 3000 عام، كما تمتد جذوره في الشرق الأوسط منذ العصر البرونزي. فقد تم تسجيل التاريخ والمعتقدات والتقاليد اليهودية في الكتاب المقدس العبري بدايةً في القرن الثامن قبل الميلاد. عرف آنذاك باسم “دين إبراهيم،” وذلك تيمناً باسم الرجل الذي كشف له الله، في الكتاب المقدس، الدين اليهودي. ولذلك يعتبر إبراهيم جد العبرانيين، الذين أطلق عليهم فيما بعد الشعب اليهودي. فقد انتشرت اليهودية نتيجةً للهجرة، وليس بسبب اعتناق الدين في ظل الحملات التبشيرية، كحال الكاثوليكية على سبيل المثال. وعلى الرغم من أن الديانة اليهودية لم تجذب أبداً أعداداً كبيرةً من الأتباع كحال الديانات الأخرى، إلا أنها لا زالت تتمتع بنفوذٍ قوي في العالم الحديث اليوم.

ما هي المعتقدات الأساسية في اليهودية؟

يتمتع التاريخ بدلالةٍ غاية في الأهمية في اليهودية، ذلك أن الكتاب المقدس يتركز حول السرد التاريخي ومعظم الأعياد اليهودية تهدف إلى ربط اليهود المعاصرين بأجدادهم وتقاليدهم التاريخيين. وبادعائهم سيادة الله على اليهود، المعروفين أيضاً باسم بني إسرائيل، أنشأ الله معهم عهداً وطلب منهم طاعة تعاليمه أو شريعته، التي تُسمى التوراة. تسترشد الشعائر والطقوس الدينية بالقانون الشفهي اليهودي المعروف باسم الهلاخاه، والذي يعني “الطريق الذي يسير فيه المرء.” وهو إطارٌ معقد من الوصايا الإلهية المدمجة بالشرائع الحاخامية. تعتبر الهلاخاه مركزيةً لليهودية، وتوجه الحياة اليومية، حيث تُظهر إقامة شعائر الهلاخاه الامتنان لله، مما يوفر الإحساس بالهوية اليهودية ويُضفي الطابع المقدس على الأعمال والأفعال اليومية في الحياة.

يمكن تحديد المبادىء اليهودية التي توجهها الهلاخاه في قيمٍ مثل العدالة، والحقيقة، والسلام، والمحبة، والرحمة، والتواضع، واحترام الذات. في حين تتمثل الممارسات اليهودية الأخرى بالصدقة وتجنب الثرثرة المؤذية (التي تعني حرفياً قول السوء).

أما الوصايا أو “ميصوة بالعبرية” فهي الشرائع العامة. يوجد في التوراة 613 وصية: 248 إيجابية (“يجب عليك القيام بذلك …”) و365 سلبية (“لا يجب عليك القيام بـ…”). وبالإضافة إلى الوصايا، تتكون الشريعة اليهودية من القواعد الحاخامية التي أضيفت على مر القرون.

تُقام صلاة اليهود في الكنيس، على الرغم من أن الصلاة الفردية تتلى حسب الاحتياجات، إلا أنهم يفضلون صلاة جماعة والتي تستوجب نصاباً من عشرة رجالٍ يهودٍ بالغين، وهو مصطلحٌ يُعرف باليهودية بالمنيان (يُسمح في اليهودية الحديثة بمشاركة المرأة بالصلاة أيضاً). المنيان مطلوبٌ لإقامة العديد من الواجبات الدينية مثل حفلات الزفاف والجنازات. يختلف نهج الصلاة بين مختلف الطوائف وذلك في ظل اختلاف النص، وتكرار الصلاة، وعدد الصلوات التي تتم تلاوتها في المناسبات الدينية، وما إذا كانت الآلات الموسيقية والترنيمات مسموحٌ بها.

الشريعة الغذائية اليهودية- كشروت

كشروت هي مجموعة من القوانين الغذائية التي تقيد استهلاك بعض الأطعمة وتحدد كيفية تحضير الأطعمة وتناولها. تستخدم كلمة كوشر لوصف الأطعمة التي تلبي هذه المعايير ويتم استخدام شهادة لمساعدة اليهود الملتزمين على تحديد الأطعمة الحلال. كما تتناول مبادىء كوشر اللوائح الصحية الناشئة والاعتبارات البيئية. ومع ذلك، فإن الرد المختصر حول السبب الذي يجعل اليهود يتقيدون بمبادىء كوشر يرجع إلى ذكر ذلك في التوراة، ويعد هذا سبباً كافياً لليهود الملتزمين ذلك أنهم يظهرون من خلال ذلك طاعتهم لله.

الأدب اليهودي

تهتدي الحياة والتقاليد اليهودية بالأدب، فلطالما كانت دراسة التوراة والنصوص اليهودية الأخرى أساسية للحياة الدينية منذ بدايات الدين اليهودي. يُمثل التوراة والتلمود والكتابات اليهودية الأخرى مصادر مهمة للتاريخ اليهودي والوصايا الإلهية، فقد كتبت العديد من التفسيرات لتوجيه اليهود من أجل تطبيق هذه الوصايا في حياتهم اليومية. وحتى يومنا هذا، تستمر هذه التفسيرات: ومع ظهور معضلاتٍ جديدة في العالم الحديث، يبحث اليهود عن حلولٍ في مطبوعاتهم الدينية.

أحد هذه الكتب هو التناخ، وهو أحد أسماء التوراة. يتألف التناخ من العهد القديم، أي الكتب الخمسة الأولى لقصة موسى. والتلمود، أو التوراة الشفوية، وهي مجموعة من الكتابات الحاخامية التي تفسر وتشرح كيفية تطبيق نصوص التوراة. والمدراش عبارة عن مجموعة كبيرة من الأدب اليهودي، وهي عبارة عن مجموعة من المواد الحاخامية المشتقة في المقام الأول من الخطب.

الحركات اليهودية

في عام 2015، بلغ عدد اليهود في جميع أنحاء العالم ما يُقارب الـ14,3 مليون نسمة (أو ما يمثل ما نسبته 0,2% من سكان العالم)، ومع ذلك، ليس جميع اليهود ملتزمين. ومن الجدير بالذكر أن اليهودية هي ثقافةٌ أيضاً، وليست مجرد ديانة، فالحياة اليهودية غنية بالتقاليد والطقوس والعطلات التي تحيي ذكرى الماضي وتحتفل بالحاضر وتعبر عن الأمل في المستقبل.

هناك ثلاث حركات رئيسية في اليهودية المعاصرة: اليهودية الأرثوذكسية، واليهودية المحافظة، واليهودية الإصلاحية. تتمثل الاختلافات الرئيسية بين هذه المجموعات بمفهومهم للشريعة اليهودية، وسلطة الشريعة الحاخامية، وأهمية دولة إسرائيل. فعلى سبيل المثال يؤمن اليهود الأرثوذكس بضرورة الإلتزام بالشريعة اليهودية والحاخامية ويعتبرون منشأهم إلهي.

بينما يعتبر اليهود المحافظين والإصلاحيين أكثر تحرراً، إذ يتبع المحافظون التفسير التقليدي لليهودية. كما أن هناك أيضاً يهود علمانيون ممن لا يتبعون القوانين الحاخامية، لكنهم يعتبرون أنفسهم يهوداً ذلك أنهم ولدوا في عائلةٍ يهودية ونشأوا في الثقافة اليهودية بهوية يهودية. وهناك أيضاً من اعتنقوا اليهودية، وهو الأمر الذي يجب أن تتم الموافقة عليه من قبل السلطة الحاخامية الأرثوذكسية. وعليه، يُمكن اعتناق جميع فروع اليهودية السائدة.

القدرة على التكيف والاستمرارية

حافظت العقيدة اليهودية على وجودها على مدى آلاف السنين، على الرغم من العديد من فترات الاضطهاد التي تعرضت لها عبر التاريخ فضلاً عن المحرقة في القرن العشرين، التي تعرض فيها ستة ملايين يهودي أوروبي للقتل بشكلٍ منهجي. كما واصلت اليهودية تمتعها بصفات المرونة والازدهار والضعف في نفس الوقت. فقد مر العالم اليهودي بتغيرٍ اجتماعي فاقم ذلك التغيرات المضطربة التي عصفت بالعالم. ولا تزال إسرائيل بؤرة اليهودية، على الرغم من الانتشار الجغرافي للمجتمعات اليهودية في جميع أنحاء العالم.

© Copyright Notice

click on link to view the associated photo/image
©AFP ⁃ MENAHEM KAHANA

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.