فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الأديان في الشرق الأوسط / بعد 3 آلاف عام، لا يزال عيد النَّوْرُوز روح إيران

بعد 3 آلاف عام، لا يزال عيد النَّوْرُوز روح إيران

Specials- Nowruz
مائدة هفت سين، طهران، 1389. يُصادف عيد النوروز اليوم الأول من الربيع وبداية السنة الجديدة في التقويم الإيراني. يتم الاحتفال به في يوم الاعتدال الربيعي الفلكي، والذي يحدث عادة في 21 مارس أو اليوم السابق / التالي، بحسب المكان الذي يتم رصده فيه. Photo Wikipedia

في كل عام، وفي اليوم الأول من الربيع في نصف الكرة الشمالي، يحتفل ملايين الناس في جميع أنحاء العالم بعيد النوروز. وهو يمثل اليوم الأول من الشهر الأول من التقويم الإيراني، والذي يُصادف عادةً يوم 21 مارس.

بالنسبة لمعظم الإيرانيين، يعتبر عيد النوروز أهم احتفالٍ في العام؛ ذلك أنه عيدٌ قديم يتم الاحتفال به منذ حوالي 3000 سنة. ولكن بالنسبة للعديد من الناس، فإن عيد النوروز أكثر من مجرد عيدٍ سنوي، إذ أنه واحدٌ من أقوى مصادر الهوية الوطنية الإيرانية، ويعرف بـ”روح” إيران. ففي بلاد فارس قبل الإسلام، كان هناك العديد من الاحتفالات السنوية الأخرى، إلا أن أياً منها لم ينجو من التحولات الدرامية في آخر 1400 سنة. وعلى الرغم من إحياء احتفالاتٍ أخرى من حقبة ما قبل الإسلام، مثل المهرجان، في السنوات الأخيرة، إلا أن عيد النوروز لا يزال أهم مهرجانٍ وطني في إيران الحديثة. وفي المراحل الأولى من إنشاء الجمهورية الإسلامية، بعد الثورة الإسلامية عام 1979، اتخذ بعض المتشددين إجراءاتٍ لتقويض هذا الاحتفال من حقبة ما قبل الإسلام، لكنهم لم ينجحوا.

تعود جذور النوروز إلى الديانة الزرادشتية، التي كانت الديانة الرئيسية في بلاد فارس القديمة، ولكن اليوم، وبصرف النظر عن ما تبقى من المجتمع الزرادشتاني، إلا أن الناس الذين يحتفلون بعيد النوروز يعتبرونه عطلةً علمانية، إذ يحتفل به الناس من مختلف الخلفيات الدينية والعرقية والاجتماعية. بل إن طبيعته غير الدينية والشاملة قد جعلته أكثر شعبيةً من ذي قبل. وبالنسبة للإيرانيين، يشبه عيد النوروز مزيجاً من عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة في آنٍ واحد، ويشبه إلى حدٍ ما الاحتفال بعيد الميلاد في الغرب، فلعيد النوروز وظيفةٌ اجتماعية. وخلال احتفالات النوروز، التي تدوم لحوالي أسبوعين، من المفترض أن يزور الناس بعضهم البعض ويقدم الأشخاص الأكبر سناً هدايا للأصغر سناً. تقليدياً، ينبغي أن ترد كل زيارة خلال أسبوعين من الاحتفالات. وفي هذه الزيارات الاجتماعية، يعدّ التسلسل الهرمي للعمر غاية في الأهمية؛ ففي بداية المهرجان، يزور أفراد العائلة الأصغر سناً الأفراد الأكبر سناً، ثم يزور الأقارب الأكبر سناً أقاربهم الأصغر سناً. ويعتبر هذا من الأوقات التي تعمّ في السعادة بين الأطفال، لأنه بالإضافة إلى حصولهم على إجازة لمدة أسبوعين من المدرسة، فهم يحصلون في أي وقتٍ يزورون فيه أقاربهم، على العيدية (هدية، التي غالباً ما تكون نقدية).

وبما أن عيد النوروز يُمثل بداية العام الجديد في التقويم الإيراني، يبدأ الناس في الاستعداد للاحتفالات قبل بضعة أسابيع. ويعتبر “تنظيف الربيع” طقسٌ مهم للغاية للتحضير لكل من عيد النوروز والسنة الجديدة. وبالإضافة إلى تنظيف الربيع المكثف، يحتفل الناس عادة بهذه المناسبة من خلال شراء ملابس جديدة، وتجديد تصميم المنزل من الداخل، إذا ما كانوا قادرين على تحمل تكاليفه. وإذا كان المنزل بحاجة إلى إعادة تصميمٍ أو تجديد، سيبذل المالكون مجهوداً إضافي لإنجاز كل شيء قبل الاحتفال بعيد النوروز، عندما يعج المنزل بالزوار.

ولكن قبل إعلان بدء الربيع رسمياً، يتم الاحتفال بأربعاء سوري أو مهرجان النار، والذي يتم الاحتفال به في ليلة الأربعاء الأخيرة ما قبل عيد النوروز، حيث يتم إشعال نيرانٍ كبيرة ويقفز الشباب والكبار في السن من فوق ألسنة اللهب في طقسٍ رمزي يُقصد به “حرق” المرض والحظ السيء، وهو ما يرمز إلى الأمل للتنوير والسعادة طوال العام المقبل. يقفز الناس فوق ألسنة اللهب وهم يصرخون بعباراتٍ مثل: “أعطني لونك الأحمر الجميل، وخذ شحوبي المريض!”.

Specials- Nowruz
نقش يمثل صراع الأسد والثور في تخت جمشيد (برسبوليس)- رمزٌ تم تفسيره بشكلٍ مختلف، بما في ذلك اعتباره رمزاً لعيد النوروز (عيد رأس السنة الفارسية)- ففي يوم الاعتدال الربيعي يكون القتال الأبدي للثور (الذي يجسد الأرض)، والأسد (الذي يجسد الشمس)، على قدم المساواة. Photo Wikipedia

تقليدٌ آخر يتم الاحتفال به خلال مهرجان أربعاء سوري هو النسخة الإيرانية من خدعة أم حلوى، والتي تشبه ليلة عيد الهالوين الغربي، حيث يختبىء الأطفال الصغار تحت تشادور تقليدي (الحجاب) ويتنقلون من من بابٍ إلى باب محدثين ضجيجاً بواسطة ملعقةٍ ووعاء معدني، طالباً للحلوى.

وخلال النوروز، يتم حساب اللحظة التي تعبر فيها الشمس خط الاستواء السماوي وتعادل الليل والنهار على وجه الدقة كل عام، وتلتقي العائلة بأكملها لمراقبة اللحظة الدقيقة لهذا التحول. كما أن هناك بعض التقاليد الهامة التي ينتظرها الناس خلال هذه الفترة: يقوم الإيرانيون بتجهيز مائدة خاصة على الطاولة أو على قطعة قماش تسمى “هفت سين،” والتي تعني “السينات السبع.” توجد على مائدة الهفت سين سبعة أطباقٍ رمزية، جميعها تبدأ بحرف السين باللغة الفارسية وتمثل شيئاً فريداً. فعلى سبيل المثال، يُمثل السنبل البري الربيع، والنقود المعدنية ترمز إلى الإزدهار، بينما تمثل الفاكهة المجففة الحلوة من شجرة اللوتس الحب، ويرمز التفاح إلى الصحة والجمال، وتمثل عشبة القمح النابتة الإنبعاث وتجدد الطبيعة، بينما تمثل حلوى البودينغ المصنوعة من القمح حلاوة الحياة، والتوابل الحمراء ساطعة اللون المصنوعة من التوت المسحوق تمثل شروق الشمس وتوابل الحياة.

وفي نهاية الاحتفالات، يُقام ما يُسمى “سيزده بدر،” الذي يتم الاحتفال به في اليوم الثالث عشر من العام الجديد. يعتبر هذا يوم الطبيعة، وبالتالي يحتفل به الإيرانيون في الخارج. باللغة الفارسية، تعني “سيزده” الثالث عشر، أما “بدر” فتعني “التخلص من،” لذا حرفياً فهي تعني “التخلص من اليوم الثالث عشر.”

تتمثل أحد أبرز التقاليد في نهاية هذا اليوم الوطني للتنزه بالتخلص “سبزه،” أي الخضرة من مائدة هفت سين. وبشكلٍ رمزي، يُفترض أن الخضرة جمعت جميع الألم والحظ العاثر الذي سيواجه العائلة في طريقها خلال العام القادم. ووفقاً للتقاليد، يعتبر لمس خضرة شخصٍ آخر أو إحضارها إلى المنزل فألاً سيئاً.

ومن التقاليد الأخرى في يوم الثالث عشر قيام الفتيات غير المتزوجات بعقد الحشائش الخضراء على أمل الزواج. يُمثل عقد الحشائش الخضراء الحب والرابطة بين الرجل والمرأة.

بالإضافة إلى أهمية هذا المهرجان الفارسي القديم في إيران الحديثة، يحتفل الملايين من غير الإيرانيين أيضاً بعيد النوروز؛ لا سيما في الثقافات التي تتمتع بعض القرب التاريخي من إيران. فعلى سبيل المثال، تحتفل المجتمعات المحلية في أفغانستان وألبانيا وأذربيجان وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة والهند وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركيا وتركمانستان بعيد النوروز. كما يعتبر النوروز أيضاً أهم احتفالٍ قومي كردي في جميع أنحاء العالم، حيث يمتلك الأكراد تاريخاً طويلاً يربطهم بالفرس، وكلاهما يتشاركان في بعض السمات الثقافية واللغوية. وفي تركيا، وبعد تأسيس الجمهورية التركية، تم تسييس عيد النوروز باعتباره تجسيداً للهوية الكردية في البلاد. وأخيراً، لبرهنة مدى توسع نطاق احتفالات النوروز وبمبادرةٍ من العديد من الدول التي تشترك في هذه العطلة، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2010، اليوم الدولي للنوروز.

إقرأ المزيد

وفي وقتنا الحالي، نشهد توترات بين أكبر طائفتين مسلمتين : السنة وال...
وبحكم إمكانياتها الاقتصادية الكبيرة - المياه والنفط والغاز وعدد ك...
بلاد فارس واحدة من المراكز الثقافية التاريخية الكبرى في العالم، م...

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.