فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المملكة العربية السعودية / المجتمع ووسائل الإعلام والثقافة / المجتمع السعودي / المرأة السعودية

المرأة السعودية

المملكة العربية السعودية المرأة
المرأة السعودية

تشكل النساء السعوديات حوالي 49% من إجمالي السكان. ويعشن في مجتمعات أبوية محورها الذكر. تقليدياً، احتلت النساء المرتبة الدنيا في المجتمع السعودي، بحيث اقتصرت واجباتها على المهام المنزلية والزوجية. وساعد التعليم وفرص العمل الكثيرات منهن على تأمين الاستقلال المالي والمساهمة الإيجابية في بيوتهن، فارتفعت مكانتهن في المجتمع.

حققت المرأة نتائج منخفضة في التقرير العالمي للفجوة بين الجنسين لعام 2011. يقيس هذا التقرير حجم الفجوة بين الجنسين على أساس أربعة مؤشرات: مشاركة المرأة الاقتصادية والعامة؛ والتحصيل العلمي؛ والصحة؛ ومعدل الوفيات؛ والتمكين السياسي. حصلت المملكة العربية السعودية على 0.5753 نقاط، فاحتلت بذلك المركز 131 من بين 135 دولة، والدولة الوحيد الأدنى في المنطقة هي اليمن. ومقارنة مع دول مجلس التعاون الخليجي، تعتبر السعودية بطيئة فيما يتعلق بتقدم وضع المرأة. يضع تقرير “بيت الحرية” لعام 2010 المملكة العربية السعودية في المرتبة الأدنى فيما يتعلق بمحاربة التمييز ضد النساء في خمسة مجالات: الوصول إلى العدالة؛ والاستقلالية؛ والأمان؛ والحرية الفردية؛ والفرص المتساوية؛ والقوانين السياسية والمدنية؛ والحقوق الاجتماعية والثقافية. وحصلت على 1,4 نقطة من أصل 5 نقاط، الأدنى بين دول مجلس التعاون الخليجي.

النساء اللواتي يعتقلن لإقامتهن صداقات مع رجال ليسوا من أقربائهم، يُتّهمن بالدعارة.

تفرض المملكة العربية السعودية نظام الوصاية على جميع النساء، بغض النظر عن العمر؛ حيث تحتاج المرأة إلى إذن من وصي ذكر للوصول إلى الخدمات الحكومية والالتحاق بالتعليم والانخراط في وظائف محددة والزواج والطلاق أو رفع الدعاوي القضائية. إضافة إلى ذلك، يبلغ معدل التمثيل السياسي للنساء 7% فقط، ويتم تعيين عدد قليل من النساء في مناصب عليا في الحكومة أو مجلس الشورى. تمثّل النساء في المملكة العربية السعودية أقل من 18% من إجمالي القوى العاملة، ومعدل البطالة بين النساء هو 28%. وهذه النسبة العالية لا تنسجم مع نسبة المتخرجات من مؤسسات التعليم العالي. تكمن المشكلة في السياسات المتشددة للفصل بين الجنسين، التي تروِّج لها الطوائف الدينية، فتمنع النساء من الانضمام إلى القوى العاملة. تعمل معظم النساء في مجال التربية والرعاية الصحية. بعد أن واجهت الحكومة معدل بطالة مرتفع، قامت مؤخراً بخلق فرص عمل أكثر للنساء، وذلك في متاجر بيع التجزئة لمستحضرات التجميل والملابس الداخلية المخصصة للنساء، رغم المقاومة العنيفة من قبل المجتمع الديني.

السعودية هي الدولة الوحيدة التي لا يُسمح للنساء فيها بالقيادة؛ مما يجعل أمر المشاركة العامة والاقتصادية صعب للغاية. كما يحظّر على النساء ممارسة الرياضة وغيرها من النشاطات العامة بذرائع تستند إلى الدين أو الأعراف. بدأت الحكومة بخطة طموحة بغية استيعاب عدد أكبر من النساء في القطاع الحكومي، وذلك عن طريق السماح لهن بالمشاركة في الانتخابات البلدية التالية وتعيينات مجلس الشورى، وزيادة عدد المنح الدراسية الخارجية النساء، وتوفير اختصاصات جديدة لهن في ميادين الهندسة والقانون في التعليم العالي.

تسعى مجموعات غير رسمية من النساء بفعالية إلى تنظيم حملات وغيرها من المحاولات والجهود للحدّ من القيود على النساء السعوديات والسماح لهن بالحصول على خدمات وفرص أفضل.

المملكة العربية السعودية المساواة
المساواة بين الجنسين

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: Jasmin Merdan ©Shutterstock | unknown ©Shutterstock | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!