فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / المملكة العربية السعودية / المجتمع ووسائل الإعلام والثقافة / المجتمع السعودي / الشباب السعودي

الشباب السعودي

يمثّل الشباب السعودي أكبر مجموعة سكانية في المملكة العربية السعودية، بنسبة تفوق 37% من مجموع السكان الذين تقل أعمارهم عن 14 سنة، و 51% من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة، وثلثي الشباب ممن هم تحت عمر 29 سنة. وهذا نموذجي في التركيبة الديموغرافية لدول مجلس التعاون الخليجي، حيث يمثل الشباب حوالي 61% من السكان. أطلقت الحكومة إصلاحات فيما يتعلق بالعلوم والتكنولوجيا بغية تلبية متطلّبات سوق العمل. ويهيمن التعليم الديني عموماً على المناهج الدراسية السعودية، وتهدف الخطط الإصلاحية إلى خلق مناهج تعليمية أكثر تنوّعاً وقائمة على المعرفة لتلبية متطلبات الاقتصاد.

تبلغ البطالة أعلى معدّلاتها بين الشباب والمتخرّجين الجدد، حيث تصل، وفق تقرير ديلويت، إلى 25,9% بين السعوديين الذين تتراوح أعمارهم بين 15-24 سنة. بلغ معدل البطالة بين الشابات 45,5% عام 2008، و 78% من المتخرجات الجامعيات كنّ عاطلات عن العمل. تسعى وزارة العمل إلى خلق المزيد من الفرص والحلول من أجل “سعودة” سوق العمل وتقليص معدل البطالة بين الشباب.

التكاليف المالية لتأسيس عائلة مرتفعة بالنسبة للشباب السعودي. لذا يلجأ الكثيرون منهم إلى طلب المساعدة من عائلاتهم أو عشائرهم لتمويل الزفاف، لكنهم يشعرون بالعجز عندما يتعلق الأمر بتأمين دخل كاف.

تعتبر قلة النشاطات الترفيهية العامة والنوادي الرياضية مشكلة إضافية. هناك نسبة عالية من تعاطي المخدرات في البلاد.

تدير الرئاسة العامة لرعاية الشباب (GPYW) بعض الأحداث الثقافية والرياضية. وتوفّر النوادي الثقافية، التي تنظّم الأحداث في مناطق متعددة، بعض الخيارات للتبادل الثقافي، وإنما فقط في الاماكن الخاضعة للمراقبة الصارمة والتي تفصل بين الجنسين.

المملكة العربية السعودية سكان
الفئات العمرية للشعب السعودي
المملكة العربية السعودية سكان
اطفال سعوديون

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.