فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الخدمات في حوض اليرموك

الخدمات في حوض اليرموك

Daraa
إمرأة تجلس مع أطفالها في حديقة عامة في درعا، جنوب سوريا، 5 أيار 2011. Photo: LOUAI BESHARA / AFP ©AFP ⁃ LOUAI BESHARA

بقلم: أم إلياس – حقوق النشر فَنَك.com

تركز الكثير من الصحافة الأجنبية والتحليلات حول جنوب سوريا على الديناميات العسكرية والأمنية في المنطقة. تعدّ هذه مواضيع مهمة، بيد أنها لا تعكس الصورة بمجملها. في هذا المقال، أود أن أتحدث عن جودة الخدمات المقدمة في منطقتي وفي جنوب سوريا على مستوى أوسع.

كان الدمار الذي لحق بالبنية التحتية بسبب الحرب مهولاً. فمنذ استعادة السيطرة الحكومية الكاملة على المنطقة قبل عام، شهد وضع الخدمات بعض التحسينات في منطقة درعا، في جنوب غرب سوريا، ولكن لا تزال هناك العديد من التحديات، فعلى سبيل المثال، لا تزال الكهرباء من الشبكة الوطنية السورية مقطوعة في قرية كويا، التي تعتبر واحدةً من أكثر القرى النائية في ريف درعا الغربي حيث تقع مباشرةً على الحدود مع الأردن. كان هناك العديد من الوعود لحل هذه المشكلة في أقرب وقتٍ ممكن، ولكن ليس من الواضح متى سيتم الوفاء بهذه الوعود. بعض المناطق المجاورة بها كهرباء، ولكن حتى تلك التي تصلها الكهرباء، والتي تنظر إليها القرى الأخرى مثل قريتي بعين الحسد، تتخلص في أحسن الأحوال بنظام تقنين يعتمد على ساعتين وصل، وثم أربع ساعات قطع. في قريتنا، نستخدم الألواح الشمسية لتوليد الكهرباء، ولكن ما لم يكن لديك المال لشراء ألواح متعددة، فلا يمكنك فعل أكثر من شحن هاتفك وإضاءة منزلك.

نحن أيضا نفتقر إلى الهواتف الأرضية، لذلك نعتمد غالباً على الهواتف المحمولة وتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي مثل الواتساب للاتصال بالأصدقاء والعائلة. أما الوصول إلى الإنترنت في منطقتي، ولقربها من الحدود، فإننا نعتمد بشكلٍ أساسي على الشبكات الأردنية. ولكن الآن، بات استخدام هذه الشبكات ممنوع رسمياً. أولئك الذين يرغبون في استخدام الشبكات الأردنية، والتي تعتبر أكثر أمناً نظراً لعدم مراقبتها من قبل قوات الأمن السورية، يعتمدون الآن على الأقارب والأصدقاء في الأردن لشراء حزم بيانات الإنترنت.

تتوفر المياه من شبكة المياه التابعة للدولة، ولكنها تصلنا بشكلٍ غير منتظم: في كويا، هذا يعني أن المياه لا تصل القرية أكثر من مرتين أسبوعياً. قد تأتي المياه بشكلٍ متكرر في المناطق المجاورة مثل الشجرة، لأن مصادر المياه تختلف باختلاف الأماكن: ففي الشجرة، تأتي المياه من نظام المضخات والمولدات. أما بالنسبة لمياهنا، فهي تأتي من ينبوع طبيعي في عين ذكر، في شمال حوض اليرموك، وغالباً ما يكون مصدر المياه هذا غير كافٍ لتلبية احتياجات الناس. لذلك، يشتري الكثير من الناس أيضاً المياه من صهاريج خاصة، على الرغم من أن هذا يعتبر مكلفاً بالنظر إلى ارتفاع معدل البطالة وانخفاض الرواتب في المنطقة.

لا تزال الخدمات البلدية سيئة بشكلٍ عام في منطقتي. ففي حين يمكن لمكاتب البلدية تقديم بعض الخدمات، مثل التنظيف، فإننا نلجأ في قريتي إلى حرق القمامة. يدير القرية مكتب بلدية مسؤول أيضاً عن قرية بيت آرة المجاورة. رئيس المكتب البلدي هو رجل يدعى مصلح فندي المحمد.

للأسف، لا يوجد في كويا مشاريع هامة للبنية التحتية وإعادة الإعمار. تفتقر مكاتب البلديات إلى الأموال وقد تعتمد على تبرعات السكان المحليين وأقارب السكان المحليين المقيمين بالخارج من أجل تمويل المشاريع. فعلى سبيل المثال، في قرية الشجرة المجاورة، أرسل الأشخاص الذين يعيشون في بلدٍ آخر تبرعات إلى أقاربهم في الوطن. يمكن أن يساعد ذلك في تمويل مبادرات البناء والخدمات العامة وحتى توزيع المساعدات. في الواقع، في الشجرة، هناك توزيعات متكررة للمساعدات ومواد الإغاثة. كان هناك توزيعات لحيوانات مثل الدجاج والأغنام للمحتاجين، لتربية الماشية. لم يكن هناك شيء من هذا القبيل في الكويا.

نقطة مهمة أخرى هي أن جودة الخدمات والحالة الإنسانية يمكن أن تختلف حسب المنطقة. فبدلاً من أن يكون الوضع ناتجاً عن الاختلافات في مهارات موظفي البلدية والعمال في مختلف المناطق، يعتمد هذا على ما إذا كانت الأموال متوفرة لتمويل إعادة الإعمار والتنمية. ونظراً لأن قدرات الحكومة في ظل الاقتصاد المعطل بالبلاد محدودة، فإن الأمور تعتمد بشدة على السكان المحليين وأقاربهم في المنفى، الذين قد يساعدون بالتدخل لسد الفجوة المالية. لا يمكننا إلا أن نأمل أن يتحسن الوضع في المستقبل.

© Copyright Notice

click on link to view the associated photo/image
©AFP ⁃ LOUAI BESHARA

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.

  • اضمحلال استبدادية أردوغان: فرصة جديدة للديمقراطية في تركيا؟

    ومن المفارقات أن صناعة استبداد إردوغان خلقت فرصة كبيرة لتحرّرٍ جذري في النظام السياسي التركي. فالتخلي عن الانضباط المؤسسي، وزعزعة أركان البيروقراطية، والتخلص من الهيكل “التقليدي” للكادر الحكومي، وإرباك البوصلة الأيديولوجية التي كانت تحدّد طبيعة أجهزة الدولة المستبدة “القديمة” دون استبدالها بأجهزة “جديدة” يمثل لحظة تاريخية لحدوث تحول شامل في تركيا.
  • أوروبا وخيارات التعامل مع أزمة معتقلي تنظيم "الدولة الإسلامية" المقيمين في المخيّمات السورية

    يبقى خيار إعادة الأجانب إلى بلادهم هو الأفضل لأنه يعني إغلاق هذا الملف سريعاً. ومع ذلك، ستبقى الأسئلة عما يجب القيام به مع المواطنين العراقيين والسوريين، ناهيك عن الدور الذي ينبغي على الغرب القيام به لحل أوضاعهم. وهنا لا بد من الإشارة إلى وجوب تجنّب القوى الأوروبية للخيار الثالث الذي اتبعته حتى اللحظة ألا وهو السكوت والانتظار إلى حين تغيّر الظروف.
  • المقاتلات الكرديات: من قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى مواجهة الهجوم التركي

    تقاتل نساء كردستان من أجل حياتهن وحريتهن في منطقةٍ تحيط بها التهديدات من كلّ حدبٍ وصوب، ابتداءً بهجمات تركيا، ومروراً بإرهاب تنظيم الدولة الإسلامية ووصولاً إلى السلطة الأبوية الموجودة في الوطن. وبطبيعة الحال، فإن التكلفة مخاضٌ صعب وخطير.