فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الرياضة والسياسة

الرياضة والسياسة

Sports- Yemeni sport
فتى يمني يركل الكرة في الهواء خلال مباراةٍ لكرة القدم بين مجموعة من الأصدقاء والجيران في العاصمة صنعاء في 11 أبريل 2018. Photo AFP

تعتبر الرياضة جزءاً لا يتجزأ من الحياة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، في حين تعدّ كرة القدم، على وجه الخصوص، الأكثر شعبية. ومع ذلك، تزدهر رياضاتٌ أخرى، مثل المصارعة في إيران والإسكواش في مصر.

فمن المقرر أن تستضيف قطر نهائيات كأس العالم لكرة القدم لعام 2022. وفي حال تم ذلك، سيكون هذا أول مونديال يُقام في العالم العربي، ومع ذلك، أعلن الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في 7 يونيو 2015، أن قطر لربما تكون غير مؤهلةٍ لاستضافة مثل هذا الحدث، في حال تم إثبات مزاعم بالرشوة. وعلاوةً على ذلك، واجهت قطر انتقاداتٍ شديدة بسبب معاملتها للعمّال الوافدين العاملين على مشاريع البنى التحتية المخصصة لنهائيات كأس العالم. وعليه، تستخدم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين هذا وغيره من الانتقادات لممارسة ضغوطٍ سياسية واقتصادية على قطر، وفرض حصارٍ على الدولة الخليجية الصغيرة منذ يونيو 2017.

ولكن في الوقت الذي يتم فيه استغلال كأس العالم لتقسيم الدول، يمكن أن تجمع الدبلوماسية الرياضية أيضاً ما فرقته السياسة، تماماً كما حصل ما بين المغرب وتونس والجزائر. نقوم في فَنَك بتقديم هذا الملف الخاص عن الرياضة والسياسة لتسليط الضوء على حب الرياضة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وعلى الرياضة بالمجمل باعتبارها أداةً للسلطة والفساد.

image_pdfimage_print

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.