فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / السودان / من الماضي الى الحاضر

تاريخ السودان من الماضي الى الحاضر

الديمقراطية والانقلاب
استقلال السودان، رفع العلم في الأول من يناير 1956 من قبل رئيس الوزراء إسماعيل الأزهري وزعيم المعارضة محمد أحمد محجوب. Photo Sudan Films Unit / Flickr.

يعتبر السودان بلدا جديدا نسبياً، ففي الماضي، كان يُسمى السودان الانجليزي المصري، حيث حصل على استقلاله من المملكة المتحدة ومصر في الأول من يناير من عام 1956. وعلى الرغم من حداثته، إلا أنه يزخر بتاريخٍ غني. فضلاً عن ذلك، يعتبر كنزاً لعلماء الآثار، وذلك بسبب وجود عدد كبير من القطع الأثرية التي تعود إلى ما قبل التاريخ.

كان تاريخ السودان ما بعد الاستقلال مضطرباً، حيث امتاز بالانقلابات المتعددة والمشاكل الاقتصادية. تفاقمت هذه الاضطربات بسبب التوترات الدولية، والعقوبات في وقتٍ لاحق، في أعقاب سماح الحكومة السودانية بإقامة زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في الخرطوم في تسعينيات القرن الماضي.

إقرأ المزيد

An overview of Sudan's trajectory from democracy through two military coups from 1956 to 1986.
بدأ نشوء الممالك جنوب مصر، وصولاً إلى الشلال السادس على النيل، بمملكة كوش بمراحلها المختلفة؛ كرمة، ومروي، ونبتة. يرتبط تاريخ ...
A historical overview of Sudan's 1986 uprising and the ensuing Islamic coup in 1989.
يمكن أن تُعزى الصراعات الداخلية السودانية إلى عدم المساواة الإقليمية والسياسية والاقتصادية المتجذرة والتي استمرت طوال التار...
بعد حوالي أربعة عشرة عاماً من تفجر النزاع الدموي في إقليم دارفور بغرب السودان وسقوط مئات الآلف من الضحايا وملايين النازحين وا...
مع رفع العقوبات الأمريكية، سيكون السودان، لأول مرة منذ تسعينيات القرن الماضي، قادراً على التجارة مع الولايات المتحدة، مما يس...
وعليه، فقد كتبت الصحفية آمنة بجادي في عام 2014 أن العلاقات الدبلوماسية بين السودان ومصر باتت متباينة بشكلٍ متزايد. وألمحت إلى أن...
طالب سفراء السعودية والإمارات ومصر في اجتماع مع وزير الخارجية السوداني في 17 يونيو توضيح موقف الخرطوم من الأزمة الخليجية القطر...
إن أكثر ما تخشاه مصر هو أن تعمل اثيوبيا على ملء بحيرة الخزان خلال فترة خمسة سنوات أو أقل، مما سينجم عنه حسب تقديراتٍ مصرية حرما...
وعلاوة على ذلك، تتلقي القوات السودانية في اليمن رواتبهم من دول تحالف عاصفة الحزم، مما يُثير الإتهامات بأن الجنود ليسوا إلا مر...

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.