فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / السودان / المجتمع في السودان / التعليم في السودان

التعليم في السودان

طالبات جامعة الجنينية. Photo Albert Gonzalez Farran/UNAMID

تم تصميم نظام التعليم العام ما قبل استقلال السودان من قبل السلطة الاستعمارية بهدف تخريج الموظفين والمهنيين.وفيما بعد الاستقلال خضع النظام للعديد من التغييرات التي سعت إلى تلبية الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية الحيوية في البلاد. والتعليم في السودان اليوم مجاني وإلزامي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 13 عاماً. ويستمر التعليم الابتدائي لمدة ثماني سنوات ، تليها ثلاث سنوات من الدراسة الثانوية. ويمكن للطلاب الاختيار بين مسارين أكاديميين : العلمي -الأدبي و الفني (الزراعي والصناعي و التجاري).

اللغة العربية هي لغة التعليم في جميع المستويات. وتتركز المدارس في المناطق الحضرية. وقد قدر البنك الدولي في عام 2001 مستوى الاستيعاب في المدارس الابتدائية ب 46٪ من التلاميذ المؤهلين و 21٪ من تلاميذ المدارس الثانوية المؤهلين. وهناك تباين كبير في الاستيعاب ، حيث ينخفض في بعض المحافظات إلى أقل من 20٪.

وإلى جانب التعليم العام ، ساهمت البعثات التعليمية المصرية والمدارس التبشيرية بقدر كبير في التعليم في السودان ، من خلال عدد من الأنشطة الممتدة إلى مختلف المحافظات.

وكانت بداية التعليم الخاص في المرحلتين الابتدائية والثانوية في خمسينات القرن الماضي ، وسرعان ما انتشر بعد التدهور الذي أصاب التعليم العام. وبالرغم من غياب الأرقام الدقيقة ، فمن المعروف أن هناك في الخرطوم العديد من المدارس الخاصة المرموقة و المكلفة والتي تستوعب التلاميذ من عائلات الطبقة العليا وتدرس باللغة الإنجليزية .

ظهر التعليم العالي في عام 1902 مع إنشاء كلية غردون التذكارية والتي تغير اسمها إلى كلية الخرطوم الجامعية ثم انفصلت عن جامعة لندن في العام 1956 ، لتصبح جامعة الخرطوم .

في فترة ما قبل الاستقلال ، جرى إنشاء العديد من المؤسسات التعليمية التي تمنح شهادات الدبلوم لموظفي الحكومة الذين أكملوا المرحلة الثانوية. وكانت واحدة من هذه المؤسسات هي معهد الخرطوم الفني ، المركز الرائد في مجال التعليم الفني في السودان. ثم صار في عام 1975 معهد الكليات التكنولوجية ومن ثم أعطي مكانة جامعية في العام 1990 ليصبح جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا.

تأسست جامعة القاهرة (فرع الخرطوم) في عام 1955 وسميت جامعة النيلين في عام 1993. وفي عام 1975 تم إنشاء جامعتي جوبا والجزيرة.

بعد ‘ ثورة التعليم العالي “عام 1990 ، قفز عدد الجامعات الحكومية من خمسة إلى 35 في عام 2010. وفي الوقت نفسه أصبح التعليم العالي مجالاً للاستثمارات الخاصة وفتحت عشرات الجامعات والكليات الخاصة في جميع أنحاء البلاد ، مع تركز ملحوظ في الخرطوم. ويقدر عدد من الجامعات والكليات الخاصة الآن إلى بحوالي 61. وقد أدت هذه الطفرة الهائلة إلى انخفاض مروع في الإنفاق الحكومي على التعليم العام ، وهو ما مثل فقط في عام 2010 و 2٪ في عام 2011.

ورافق التوسع السريع في مؤسسات التعليم العالي تدهورا ملحوظا في نوعية التعليم المقدم ، وظل حوالي 45٪ من الخريجين عاطلين عن العمل.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: UNAMID ©United Nations