تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
ابحث في fanack.com
Please enter search keyword.

الأزمة السورية (2011-)

الأزمة السورية
فلٌ سوريٌّ يبكي وهو يجلس على أنقاض المنزل الذي كان يسكن فيه مع أسرته النازحة، في قرية كفر تعال في ريف حلب الغربي، بعد قصفٍ موالٍ للنظام، في 20 يناير 2020. عارف وتد / وكالة الأنباء الفرنسية

 لم تكُنْ سوريا محصّنة ضدّ موجةِ الاضطراباتِ المؤيّدة للديمقراطية التي اجتاحت العالم العربي منذ نهاية عام 2010. بإلهامٍ من الاحتجاجات الجماهيرية التي اندلعت في تونس وليبيا ومصر، خرجت مظاهرات احتجاجية كبيرة في جميع أنحاء سوريا بدءًا من يناير عام 2011. وفي منتصف شهر مارس اكتسبت تلك المظاهرات زخمًا، لتواجه قمعًا وحشيًا من قِبل السلطات.

لقد تجرّأ السوريون، بعد أن عاشوا تحت حكم حافظ الأسد القمعي، على النزول إلى الشوارع للاحتجاج ضد نظام بشار الأسد، الذي تولى السلطة في عام 2000 بعد والده، واعدًا بإجراء إصلاحات وفتح الأجواء السياسية.

وعلى الرغم من “ربيع دمشق”، وهو الاسم الذي أُطلِق على الأشهر الستة الأولى لحكم الأسد، أغلقت السلطات السورية جماعات المجتمع المدني المُنشأة حديثًا، واعتقلت النشطاء السياسيين. بالإضافة إلى ذلك، لم يُجرَ أي تعديل على دور الأجهزة الأمنية سيئة السمعة. فعلى نقيض ما توقّعه الكثير من السوريين من الأسد الشاب، لقد واجهوا هيكل السلطة نفسه الذي استخدمه والده لقمع السكان.

وبينما حرّر بشار الأسد الاقتصاد إلى حدٍ ما، استمرّت هيمنة الدولة على الاقتصاد. واعتمد رواد الأعمال من القطاع الخاص في نجاحهم على علاقات وثيقة – وغالبًا ما كانت فاسدة ماليًا – مع شخصيات رئيسية في النظام أو في عائلة الأسد. وازدهرت فقط الطبقة المتوسّطة الصغيرة، وإن كانت متنامية.

وبالنسبة لمعظم السكان، ظلّ الوضع صعبًا كما كان دائمًا. فقد قُدِّرت البطالة بنسبة 30%، وكان انخفاض الرواتب يعني تفشي الفساد. وأدى هذا، إلى جانب خيبة الأمل من عدم وجود إصلاحات فعلية، إلى نزول السوريّين إلى الشوارع.

وتعرّضت التظاهرات، التي انتشرت في جميع أنحاء البلاد، لقمعٍ وحشيٍّ من قِبَل قوات الأمن السورية، حيث سرعان ما أطلق النظام على المتظاهرين اسم “الإرهابيين”. ونتيجةً للرد العنيف على الاحتجاجات السلمية، تشدّد المتظاهرون في معارضتهم للنظام وبدأوا يطالبون بإسقاطه.

وبمجرّد انشقاق الضباط عن الجيش السوري، ورفضهم القتال ضد شعبهم، وتشكيل العديد من فصائل المعارضة لمحاربة النظام، اُعتُبِر الصراع حربًا أهلية.

حربٌ أهليةٌ أدّت في نهاية المطاف إلى نزوح ملايين السوريين، وفرار ملايين آخرين خارج بلادهم.

حربٌ أهليةٌ تطوّرت إلى أزمةٍ كُبرى شاركَ فيها لاعبون خارجيون، إما لدعم المعارضة (بما في ذلك السعودية وقطر) أو لدعم النظام (بما في ذلك إيران وحزب الله وروسيا). ونشأت “حرب بالوكالة”، حيث حاولت جميع تلك القوى الخارجية الدفاع عن مصالحها الخاصة. وفي غضون ذلك، استغلّت الجماعات الإسلامية المتطرّفة، بما في ذلك تنظيم الدولة الإسلامية، الفوضى في سوريا لتعزيز قبضتها على أجزاءٍ من البلاد.

كما وجد كلّ من الاتحاد الأوروبي – الذي أصبح ملاذًا لمعظم السوريين – والولايات المتحدة، بمصالحها الخاصة، نفسَيْهِما متورّطَيْن في الأزمة. ومن ناحيةٍ أخرى، دأبت الصين على دعم نظام الأسد منذ البداية.

وأخيرًا، على الرغم من المحاولات العديدة لوقف العنف والتوصّل إلى حلٍّ دبلوماسيٍّ، سبّبت الحرب الأهلية معاناة هائلة بين السكان السوريين ودمّرت البلاد.

——

يقدّم موقع فَنَك هذا الملف الخاص بالأزمة السورية، واصفًا الأزمة ومراحلها المتعدّدة على أجزاء.

في الجزء الأول، وصف بداية الثورة السورية والتصعيد نحو الصراع.

 

ترقبوا المزيد…