فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / سوريا / من الماضي الى الحاضر

من الماضي الى الحاضر

أفراد من الجيش السوري يقفون بجانب قتلى مسلحين وسط مدينة حلب بعد عدد من الانفجارات.
أفراد من الجيش السوري يقفون بجانب قتلى مسلحين وسط مدينة حلب بعد عدد من الانفجارات. 3 أكتوبر تشرين الأول 2012 (Photo SANA)

سوريا التي تعيش في الآونة الأخيرة مخاضاً عسيراً تحمل في جعبتها الكثير من الأحداث والتقلبات التاريخية. فهذه الدولة التي يحكمها حزب البعث وعائلة الأسد لما يزيد عن نصف قرنٍ من الزمن كانت مقر الخلافة الأموية. كما تعتبر سوريا من الأماكن الأساسية التي ولدت فيها القومية العربية.

في هذا القسم، يبحر موقع فنك في تاريخ سوريا من حاضره إلى ماضيه، لنحاول بذلك سبر أغوار الأحداث الفاصلة التي رسمت حاضر وهويّة هذه الدولة ككيان من عين المؤرّخ.

حكم الأسدين (١٩٧٠– ٢٠٢٠)

انتقلت الحرب الأهلية في سوريا إلى صراع عالمي الأبعاد، لتتحول الثورة إلى فوضى، فساحة حرب بالوكالة لقوى دولية متعدّدة بينها روسيا وإيران والولايات المتحدة وتركيا.

واعتباراً من منتصف مارس 2011م، تواجه سلطات الرئيس بشار الأسد احتجاجات جماهيرية يطالب فيها الشعب بحقوق أساسية. أدت الاحتجاجات إلى صدامات عنيفة مع قوات الأمن السورية. وقد تم قتل أو اعتقال العديد من المتظاهرين. وعلى نحو ما تورطت قوى خارجية في الصراع، ما أدى إلى زيادة التوتر الطائفي في المنطقة. وفرّ ملايين السوريين من بلادهم وقتل الآلاف.

لقراءة المزيد، أنقر هنا.

ووصل بشار الأسد وصل إلى السلطة عام 2000م، ليخلف والده حافظ ويحافظ على النظام الذي كوّنه هذا الأخير منذ عام ١٩٧١.

كان نظام الأسد قاسياً، ونددت منظمات حقوق الإنسان مراراً وتكراراً بمعاملته للسجناء السياسيين. وفي عام 1982م، قُتل الآلاف عندما سحق الجيش تمرداً للإخوان المسلمين في مدينة حماة.

في عام 1976م، أرسل الأسد الأب بقوات إلى لبنان للتدخل في الحرب الأهلية (1975-1990م) وكان ذلك بطلب من الرئيس اللبناني الياس سركيس. وبقيت القوات السورية في لبنان حتى عام 2005م.

عام 1970م، استولى الفريق الجوي حافظ الأسد (العلوي) على السلطة، وأعيد انتخابه مرات عديدة دون معارضة. كما خاض ما سميت بحرب تشرين التحريرية في أكتوبر عام 1973م، جنباً إلى جنب مع مصر ضد إسرائيل.

لقراءة المزيد، انقر هنا وهنا.

من الانتداب إلى النكسة (١٩٢٠ – ١٩٦٧)

أسفرت حرب يونيو 1967 عن احتلال إسرائيل لمرتفعات الجولان السورية، وكان ذلك في عهد الرئيس نور الدين الأتاسي الذي خلفه الأسد الأب فيما بعد.

عام 1949م، استولى الجيش على السلطة. وبحلول عام 1958م، دخلت سوريا في وحدة مع مصر باسم الجمهورية العربية المتحدة، إلا أن عمر هذه الوحدة كان قصيراً، إذ سرعان ما وضع انقلاب عسكري آخر نهاية لها عام 1961م.

وكانت هزيمة العرب أمام إسرائيل عام 1948م بمثابة صدمة لسوريا، خاصة لأن سوريا كانت تعتبر فلسطين جزءً من سوريا الكبرى. وأدت هذه الهزيمة إلى تدفق عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين إلى سوريا.

وكانت البلاد تقبع تحت نير الانتداب الفرنسي بين عامي 1920 و١٩٤٦. وعانت سوريا في تلك المرحلة من انعدام الاستقرار السياسي. وشهدت هذه المرحلة سلخ لواء إسكندرون عن سوريا وضمه إلى تركيا بعد استفتاء عام ١٩٣٩.

لقراءة المزيد، أنقر هنا.

الصراع على سوريا (١٩٢٠ – ١٨٦٠)

بين عامي 1922 و1924م، اتحدت دويلات جبل العلويين ودمشق وحلب في اتحاد سوري. وفي يناير عام 1925م، اتحدت دمشق وحلب في دولة سورية واحدة، في حين حافظت دويلة جبل العلويين على شبه استقلالها.

بموجب اتفاقية أنقرة بين فرنسا وتركيا عام 1921م، تم ضم لواء اسكندرون، المختلط السكان من الأتراك والأرمن والعرب، إلى سوريا في ذلك العام كمقاطعة تتمتع بحكم ذاتي. وفي عهد مصطفى كمال أتاتورك، تم ضم لواء اسكندرون إلى ولاية حلب عام 1923م مع الاحتفاظ بوضع إداري خاص.

في خريف 1918م، منيت القوات التركية بالهزيمة في بلاد الشام على أيدي القوات العربية والبريطانية والفرنسية. وفي 30 أكتوبر 1918م، تم التوقيع على هدنة بين الجانبين.

وكانت العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر قد شهدت نهضة الهوية العربية. وفي تلك المرحلة، شددت الإمبراطورية قبضتها على مناطق صعبة المراس مثل سوريا.

وبعد أعمال عنف عام 1860م، تم عزل جبل لبنان عن المحافظات – دمشق وصيدا – وتحويله إلى إقليم مستقل. ووحدت ولاية سوريا ولايتي دمشق وصيدا، لتشمل بذلك الجزء الأوسط والجنوبي من سوريا الحالية، بالإضافة إلى فلسطين والأردن الحالي، وجزء كبير من لبنان الحالي.

لقراءة المزيد، أنقر هنا وهنا.

الإمبراطورية العثمانية (1516-1914م)

عام 1516، باتت بلاد الشام ومنها سوريا جزءً من الإمبراطورية العثمانية. وبقيت سوريا كذلك حتى الحرب العالمية الأولى (1914-1918م)، حيث قامت القوات العربية والبريطانية بدحر الحكام الأتراك من المنطقة.

لقراءة المزيد، أنقر هنا.

المماليك (1291-1517م)

بعد مرور نصف قرن على وفاة صلاح الدين الأيوبي عام 1193م، انتهت السلالة الأيوبية، ليتولى بعدها المماليك زمام السلطة في مصر.

حوالي عام 1250م، اجتاح المغول كل دول وسط آسيا ومعظم دول غربي آسيا. وفي الشرق الأوسط، توغلوا وحلفاؤهم حتى وصلوا إلى دمشق، مرورًا بحلب. وفي معركة عين جالوت (1260م) هزم المماليك المغول، وتوجهوا لفتح سوريا وجبل لبنان.

لقراءة المزيد، أنقر هنا.

الحملات الصليبية (1095-1292م)

بدأت الحملة الصليبية الأولى عام 1095م عندما دعا البابا أوربانوس الثاني إلى حملة عسكرية إلى الإمبراطورية البيزنطية لمساعدتها على محاربة السلاجقة (الأتراك) المعتدين وللسيطرة على الأراضي المقدسة.

فتح الأمير نور الدين (1116-1174م) دمشق ووحد السوريين العرب باسم الجهاد. وعين نور الدين صلاح الدين الأيوبي قائداً للقوات السورية في مصر ووزيراً. وأعلن نهاية الحكم الفاطمي (الشيعي)، الذي استبدله بسلالته الأيوبية، ومن انتصاراته موقعة حطين عام 1187م.

لقراءة المزيد، أنقر هنا.

الفتح العربي والأمويون

في القرن السابع الميلادي، أتى الفاتحون المسلمون إلى المنطقة من شبه الجزيرة العربية. وكان العرب آنذاك يعيشون في سوريا منذ قرون. وأصبح معاوية بن أبي سفيان، أول حاكم لدولة “سوريا الكبرى”، وأول خليفة أموي.

لقراءة المزيد، أنقر هنا.

الآشوريون والبابليون والفرس

منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد، تعاقب الحثيون والآشوريون والبابليون على حكم المنطقة.

وفي القرن السادس قبل الميلاد، أصبحت سوريا جزءً من الإمبراطورية الفارسية، والتي سقطت بيد الإسكندر الأكبر عام 330 قبل الميلاد. وبعد وفاة الإسكندر، حكم الحكام السلوقيون المنطقة (301 – 164 قبل الميلاد). وفي وقت لاحق، أصبحت المنطقة جزءً من الإمبراطورية الرومانية (64 قبل الميلاد)، وبعد ذلك من الإمبراطورية البيزنطية (حوالي 300 – 634 م).

في العصر البرونزي (3200-1200 قبل الميلاد)، كانت المناطق الغربية لسوريا الحالية جزءً من مملكة كنعان القديمة، بينما كانت المناطق الشرقية تنتمي إلى حضارات بلاد ما بين النهرين على نهر الفرات.

لقراءة المزيد، أنقر هنا.

إقرأ المزيد

اعتباراً من القرن السادس عشر حتى نهاية القرن الثالث عشر قبل الميلاد، كانت مدينة أوغاريت (رأس شمرا) على الساحل الميناء الأكثر ش...
بدأت سوريا عهد الاستقلال الكامل كدولة ديمقراطية برلمانية، ولكن في غضون أشهر استلم الجيش زمام المبادرة وقام بتنظيم سلسلة من ال...
عام 1963، وبعد مرور عامين فقط على الانقلاب العسكري الذي وضع نهاية للجمهورية العربية المتحدة وسيطرة حزب البعث العربي الاشتراكي، ...
أدرك حافظ الأسد أنه لضمان الحماية الحقيقية لنظامه، عليه وضع كل طرف في المجتمع تحت سيطرته الحازمة. وكانت هياكل الدولة الرسمية س...
لم يسيطر بشار الأسد، ذو الشخصية المترددة، على النظام كما فعل والده، ومارس أفراد آخرون من عائلة الأسد نفوذاً كبيراً بطريقة ما ك...
دفع العنف في سوريا بمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة إلى تأسيس لجنة تحقيق مستقلة في أيلول/سبتمبر 2011 للتحقيق في الانتهاكات ال...
الرئيس بشار الأسد الذي كان موضع خلاف تم إعادة إنتخابه في 3 يونيو 2014 لفترة رئاسية ثالثة مدتها سبع سنوات، و على الرغم من المعارضة ...
وعقب زيارة مملوك، قام وزير الخارجية السوري وليد المعلم بزيارة رسمية في أوائل شهر آب إلى مسقط للقاء وزير الخارجية العماني هناك...
منذ بداية الانتفاضة الشعبية في سوريا والتحول الجذري في الثورة المؤيدة للديمقراطية إلى حرب أهلية شرسة بتداعيات إقليمية ودولية...
برزت ظاهرة الجهاد العالمي في العصر الحديث في سبعينيات القرن المنصرم، وذلك مع بدايات الغزو السوفيتي لأفغانستان. نُظر إلى الأمر...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Hollandse Hoogte | SANA ©Hollandse Hoogte

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!