فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / سوريا / من الماضي الى الحاضر / أيديولوجية داعش والتسويق الدموي

أيديولوجية داعش والتسويق الدموي

IS_kills_Lebanese_soldier_04_9051aa03d5
تنظيم الدولة الإسلامية يقتل جندياً لبنانياً, أيلول/سبتمبر 2014

في مقابلة مع صحيفة “غلوبال بوست” الأمريكية في الرابع عشر من الشهر الجاري، أشار وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إلى عزم بلاده فعل ما يلزم لتدمير داعش، لكنه ذكر من بين ما ذكره أنه من غير الممكن “قصف أيديولوجية ما بالطائرات”. نعم، هذا في الحقيقة ما بات يتفق عليه كثيرون اليوم.

تشير دراسات عدة نشرت مؤخراً إلى أنه من الصعب ـ وربما المستحيل ـ اليوم القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) نهائيا مهما كانت الوسائل المستخدمة في ذلك، والسبب ـ حسب تلك الدراسات ـ ليس القوة العسكرية لهذا التنظيم وتمتعه بالموارد والعدة والعتاد فحسب، بل هو تلك الأيديولوجية التي أتى بها وعمل على نشرها وسيكون من الصعب استئصالها بقوة السلاح، حتى لو تم تدمير داعش عسكرياً ومالياً.

 

image_pdfimage_print

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.