فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / سوريا / من الماضي الى الحاضر / وسط محادثات السلام السورية الجديدة في جنيف، لا مساءلة عن الهجمات الكيماوية

وسط محادثات السلام السورية الجديدة في جنيف، لا مساءلة عن الهجمات الكيماوية

Syria- Chemical attacks in Syria
مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يصوت لتمديد التحقيقات لتحديد المسؤول عن الهجمات الكيماوية في سوريا، الأمم المتحدة، 24 أكتوبر 2017. نقضت روسيا القرار. Photo AFP ©AFP

أكد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في تقريرٍ صدر في 26 أكتوبر 2017 أن الحكومة السورية كانت وراء الهجوم الكيماوي الذي أسفر عن مقتل العشرات في أبريل 2017 في خان شيخون، وهي مدينة يسيطر عليها المتمردون في شمال غرب سوريا. وعقب صدور التقرير، استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن لمنع أي تحقيقٍ رسمي آخر في القضية.

وللتحقيق في الهجمات الكيميائية، تعتمد الأمم المتحدة على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. تعمل المنظمة على دعم والتحقق من الإلتزام بتنفيذ اتفاقية الأسلحة الكيميائية، التي تمنع استخدام الأسلحة الكيميائية والعمل على تدميرها. ومع ذلك، يتمثل دورها الرئيسي في توثيق الهجمات الكيميائية المشتبه بها وإجراء عمليات تفتيشٍ في الموقع. وفي أغسطس 2015، اعتمد مجلس الأمن القرار رقم 2235، القاضي بإنشاء آلية تحقيق مشتركة تتمثل مهمتها في تحديد البلد أو الجهة المسؤولة عن الهجمات الكيميائية التي وثقتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

زعم التقرير الأول الصادر عن آلية التحقيق المشتركة، والذي نُشر في 24 أغسطس 2016، استخدام النظام للأسلحة الكيميائية، سيما غاز السارين السام، مرتين على الأقل، وذلك في بلدة تلمنس في أبريل 2014 وفي بلدة سرمين في مارس 2015. فغاز السارين يسبب ظهور رغوة بالفم، وتشنجاتٍ، وتلف دائم في الأعصاب، وفي نهاية المطاف، الموت بالسكتة القلبية أو الاختناق. وعليه، لطالما نفى النظام هذه الإدعاءات.

وعلى صعيدٍ متصل، فقد جُدد تفويض آلية التحقيق المشتركة بعد عامٍ على إنشائها، ولكن في 17 نوفمبر 2017، استخدمت روسيا مجدداً حق النقض (الفيتو) لمنع تجديد التفويض مرةً أخرى. فقد كان من شأن مشروع القرار الذي قدمته اليابان التمديد لآلية التحقيق المشتركة لثلاثين يوماً إضافية لكسب الوقت للمفاوضات للوصول إلى حلٍ توفيقي أوسع نطاقاً.

وقالت نيكي هالي، سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة بعد التصويت “روسيا تهدر وقتنا.” وأضافت “ليس لدى روسيا أي مصلحة بالتوافق مع باقي أعضاء المجلس لإنقاذ آلية التحقيق المشتركة. لن توافق روسيا على أي آلية من المحتمل أن تسلط الضوء على استخدام الأسلحة الكيميائية من قِبل حليفها، النظام السوري. الأمر بهذه البساطة والخزي.”

وقبل التصويت، كتب روجيليو بفيرتر، المدير العام السابق لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية على موقع Syria Deeply، وهو موقعٍ الكتروني مخصص لتغطية الصراع السوري، “لا أرى أي أساسٍ للتشكيك بنزاهة أو جودة التحقيقات التي أجراها خبراء معترف بهم من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة.” فقد كان يأمل آنذاك بالتوصل إلى اتفاقٍ في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قبل نهاية تفويض الآلية، الأمر الذي لم يحصل في نهاية المطاف. وأضاف أنه دون هذا التعاون في الأمم المتحدة “سيتم تقويض الجهود الرامية إلى القضاء التام على الأسلحة الكيميائية في سوريا، ولن تتحقق العدالة لضحايا الهجمات الكيميائية.”

فيما قدمت منظمة هيومن رايتس ووتش نفس التوصيات في نهاية شهر أكتوبر 2017. وفي بيانٍ صحفي، قال أولي سولفانغ، نائب مدير برنامج الطوارىء في المنظمة، ” ينبغي أن ينهي تقرير آلية التحقيق المشتركة الخداع والنظريات الكاذبة التي تنشرها الحكومة السورية. استخدام سوريا المتكرر للأسلحة الكيميائية يشكل تهديداً خطيراً للحظر الدولي على هذه الأسلحة. كل الدول لديها مصلحة في توجيه رسالة قوية بأن هذه الفظائع لن تمر مرور الكرام.”

وأضاف سولفانغ: “دعت روسيا إلى إجراء تحقيقٍ مستقل، وها هي النتيجة. السؤال الآن: هل ستختار روسيا دعم المساءلة عن انتهاك هذه المعايير الدولية أم ستضحي بمبادئها لحماية حليفها السوري؟”

فقد أجاب آخر حق نقضٍ روسي عن سؤاله: في الوقت الراهن لن تكون هناك أي مساءلة. وقال نديم حوري، مدير برنامج الإرهاب ومكافحة الإرهاب لمنظمة هيومن رايتس ووتش في لقاءٍ له مع فَنَك “ستواصل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مهمتها، ولكن لا توجد آلية أخرى على الصعيد الدولي لتحديد أسماء المسؤولين عن هذه الهجمات المؤكدة.” وتابع قوله “بالنسبة لنا، السؤال الرئيسي هو: كيف يمكننا المضي قدماً؟ علينا إيجاد طريقة أخرى لتسمية مرتكبي هذه الجرائم وتقديمهم للعدالة.”

وأضاف “يجب أن يكون هناك مساءلة هنا، والتي ينبغي أن تتخذ عدة أشكال. يمكن للأمم المتحدة وضعها على جدول الأعمال، أو يمكن لعدة دولٍ ممن تهتم بالقضية، مثل فرنسا على سبيل المثال، التأكد من متابعة القضية. هل سيؤثر ذلك على سوريا في المستقبل؟ يعتمد هذا حقاً على ردود فعل الدول الأخرى، لأن الأمر واضحٌ بالنسبة لروسيا: فهم لا يريدون إثارة ضجة كبيرة حول هذا الأمر. كما سيكون الأمر بمثابة مثالٍ يحتذى به، فالأمر يتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية في جميع أنحاء العالم، وليس في سوريا فحسب.”

ومع استمرار محادثات السلام السورية الأخيرة في جنيف بسويسرا، يتفاءل القليل بتحقيق أي تقدم. فبعد أشهرٍ من الجمود، من المتوقع أن تركز المحادثات في المقام الأول على دستورٍ جديد وإجراء الانتخابات، مع احتمالٍ ضئيل بالتطرق على الإطلاق لقضية الهجمات الكيميائية.

© Copyright Notice

click on link to view the associated photo/image
©AFP | ©AFP

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.