تبرع
وقائع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تنوع وسائل الإعلام

يعتبر تنوع وسائل الإعلام السوري محدوداً. ليس فقط لوجود عدد قليل نسبياً من أشكال وسائل الإعلام، وإنما أيضاً لأن معظم شبكات الإذاعة والتلفزيون ووسائل الإعلام المطبوعة تديرها إما الحكومة أو حزب البعث الحاكم، وكذلك بالنسبة لمواقع الإنترنت المماثلة لوسائل الإعلام “القديمة” هذه. ومنذ تسلم بشار الأسد الرئاسة عام 2000، تم السماح لوسائل الإعلام المملوكة للقطاع الخاص شريطة الحصول على ترخيص من الحكومة، الأمر الصعب وغير مضمون الاستمرارية. لكن هناك الكثير من القنوات الفضائية في المنطقة، ومستقبلات الأقمار الصناعية موجودة في كل مكان في سوريا. كما يتم إدارة العديد من المواقع من الخارج، على الرغم من حجب كل المواقع المعارضة للحكومة علناً، وكذلك المواقع الكردية. معظم وسائل الإعلام السورية تبث أو تنشر باللغة العربية فقط، باستثناء عدد قليل – وإنما آخذ بالتزايد – باللغة الانكليزية. وبالكاد وجود لغات الأقليات على مواقع الإنترنت السورية – مثل الآرامية والأرمنية وبالطبع الكردية (ولكنها متوفرة في بعض المواقع اللبنانية).

في هذه المقالة: سوريا