فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / سوريا / المجتمع والإعلام والثقافة / نظرة عامة على المشهد الإعلامي في سوريا / الإنترنت

الإنترنت

لا يزال عدد مستهلكي وسائل الإعلام الحديثة محدوداً، حيث أن 22,8% من السكان يستخدمون الإنترنت (عدد المستخدمين 5,069,480عام 2012، والنسبة المئوية في كل الشرق الأوسط 40,2%، المصدر: الإحصاءات العالمية للإنترنت).
عدد مشتركي شبكة الإنترنت ذات النطاق العريض قليل: 0,06%. وحتى بين أوساط الشباب، يعد امتلاك بريد الكتروني استثناء وليس قاعدة. وفي حال  تصفح الناس الإنترنت أصلاً، فذلك يكون بشكل عام في أماكن العمل أو في مقاهي الإنترنت التي تخضع للرقابة الصارمة حيث إبراز بطاقة الهوية إلزامي، وهكذا يكون عدم الكشف عن هوية المستخدم مستحيلاً. ويعاني الاتصال بالإنترنت من الانقطاع الدائم. وقد تم حظر أكثر من 200 موقع من قبل الرقابة. (انظر مراسلون بلا حدود). حجبت سوريا مواقع المعارضة واعتقلت أشخاصاً دخلوا إلى تلك المواقع. كما يتم حجب مواقع مثل اليوتيوب و ويكبيديا العربية و فايسبوك من وقت إلى آخر.

مع ذلك، يصر الرئيس بشار الأسد في المقابلات على أن لديه نية في التوسع في وسائل الإعلام الحديثة مثل الإنترنت والهاتف المحمول (مالك أحد المزودين السوريين ،MTN، هو ابن عم الرئيس). عام 2009، كان 44% من السوريين لديهم هاتفاً محمولاً (الاتحاد الدولي للاتصالات، البنك الدولي).

عام 1999، لم يكن هناك أكثر من 4000 هاتف نقال في كل البلد. وقد شهد عدد مستخدمي الإنترنت زيادة حادة خلال السنوات (13% خلال عشر سنوات  2000-2010).

مقهى إنترنت في دمشق (Photo HH)
سوريا انترنت
استخدام الانترنت في دول الشرق الاوسط و شمال افريقيا

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Hollandse Hoogte | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!