Results for وسم: الاكراد

26 results found.
في تركيا، اندلاع العنف مع انتهاء الإضراب عن الطعام

هل سيفي كسر عزلة أوجلان بالغرض؟ ليس بمعنى أن مؤيدي حزب الشعوب الديمقراطي سيصوتون فجأة لصالح مرشح حزب العدالة والتنمية. ولكن بالمجمل، قد يشعرون بأنهم أقل إجباراً على التصويت، مما قد يؤثر سلباً على حزب الشعب الجمهوري.

تركيا: حزب العمال الكردستاني مثخنٌ بالجراح إلا أنه يتعهد بتصعيد هجماته في الربيع

تشكل الطائرات بدون طيار مشكلةً بالنسبة لحزب العمال الكردستاني، إذ يمكنها الهجوم بمجرد اكتشاف معسكر أو مجموعة من المقاتلين. وقبل استخدام الطائرات بدون طيار، كان يمتلك المقاتلون فرصةً للإختباء ذلك أن طائرة من طراز إف 16 على سبيل المثال كانت تستغرق بعض الوقت قبل أن تتمكن من الوصول إلى الجبال من القاعدة الجوية في ديار بكر.

أكراد سوريا: خط المواجهة الجديد ضد إيران وتركيا

إن تهديد الرئيس الأمريكي لتركيا وتعهده في وقتٍ سابق بالوقوف إلى جانب الأكراد حتى بعد انسحاب القوات الأمريكية يعطي السعودية ودولاً عربية أخرى مثل الإمارات ومصر غطاءً سياسياً لدعم الأكراد باعتبارهم قوة تواجه الوجود الإيراني في سوريا. كما أن هذا الأمر يسمح للسعودية والإمارات بمحاولة إحباط مساعي تركيا لزيادة نفوذها على المستوى الإقليمي.

ترمب وتركيا والأكراد: أصدقاء مقربون وألدّ الأعداء

إلا أن السؤال الحقيقي المطروح هو، ماذا سيفعل الأكراد؟ بدايةً، وبعد تغريدة ترمب بالإنسحاب الأمريكي، بدا أن تحالف قوات سوريا الديمقراطية مع نظام بشار الأسد وروسيا أمراً مرجحاً. فقد كانت هناك مؤشراتٌ مبكرة على تواصل قوات سوريا الديمقراطية مع كلا الطرفين والاحتجاج على الخطوة الأمريكية. وفي غضون أيام، كانت القوات الموالية للأسد تتحرك باتجاه مناطق كانت تهيمن عليها قوات سوريا الديمقراطية.

الحسابات السياسية للتنبؤ بنهاية إغلاق مطار السليمانية

من خلال إغلاق مجالها الجوي في وجه الرحلات الجوية المتوجهة من وإلى مطار السليمانية، تحاول تركيا الضغط على الاتحاد الوطني الكردستاني لقمع حزب العمال الكردستاني بشكلٍ أكبر في مناطق التي يحكمها داخل المنطقة. ومع ذلك، فإن تعريف تركيا لـ”حزب العمال الكردستاني” و”الإرهاب” واسع النطاق

عثمان كفالا: المُحسن الصالح خلف القبضان في تركيا

قد يشير استمرار احتجاز كفالا إلى خوف الرئيس أردوغان من شخصيات المجتمع المدني المترابطة بشكلٍ جيد والتي تملك أموالاً لإنفاقها. ومن المؤكد أن تهديد كفالا يأتي من رفضه الإنصياع لأوامر أردوغان، واحتماليه أن تُشعل ثروته شرارة المعارضة في خضم موجة التغيير.

تغييرات ديناميكية تلوح في أفق المسألة الكردية

يبدو جلياً أن مسار هذه التطورات يتطلب تعديلاً سريعاً لمنهجية تعامل الغرب مع المسألة الكردية بما يكفل مواكبة التحديات الإقليمية والجيوسياسية الحاصلة في منطقة الشرق الأوسط. وفي نفس السياق، تمر الديناميكيات الداخلية والخارجية للمسألة الكردية في حالة تطور. وعلى هذا النحو، لن يكون من الواقعي محاولة إعادة عقارب الساعة إلى الوراء في منطقة الشرق الأوسط.

في كردستان العراق، نتائج الإنتخابات محددة مسبقاً

اشتعلت التوترات في الأشهر التي أعقبت الانتخابات العامة في العراق في مايو 2018 وما تبعها من تشكيل الحكومة العراقية. اعتبر الحزب الديمقراطي الكردستاني نفسه مؤهلاً لتقديم مرشحٍ للرئاسة العراقية لأن المنطقة الكردية كانت بلا رئيس منذ انتهاء ولاية الرئيس مسعود بارزاني في نوفمبر 2017. ومع ذلك، لم يكن هناك إجماعٌ من قِبل الأحزاب على مرشحٍ واحد، إذ اقترح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، العضو السابق في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي انضم إلى الحزب من جديد لخوض الانتخابات، حيث تغلب على مرشح الحزب الديمقراطي الكردستاني بفارقٍ كبير.

خبراء: تأخر إعادة الإعمار قد يُعيد إشعال التوترات العرقية في العراق

وفي ظل الإحباط الذي يعانونه بسبب بطء وتيرة إعادة الإعمار من قِبل الحكومة، شمّر المواطنون أنفسهم عن أيديهم، وشرع المتطوعون بتنظيف الشوارع في حين بدأ المقيمون بإعادة بناء منازلهم وأعمالهم التجارية. كما اتهم البعض بغداد بامتلاكها دوافع طائفية لتحركها ببطء نحو إعادة الإعمار في المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش، حيث أن غالبيتها مناطق سُنيّة في حين أن الحكومة المركزية تتكون إلى حدٍ كبير من الشيعة.

أمن واستقرار تركيا بين مطرقة نزعة إردوغان السلطوية وسندان المسألة الكردية والجماعات الجهادية

اليوم، تجد تركيا نفسها على مفترق طرق. فهل ستنجح هذه الدولة في لثم جراح الصراع الداخلي وتخلّص نفسها من دوامة الحرب الأهلية السورية؟ في نهاية المطاف، ونظراً لما تحظى به تركيا من أهميةٍ جيو – إستراتيجية، فإن ذلك سيؤثر أيضاً على استقرار وأمن المنطقة بأكملها، وعلى استقرار أوروبا والغرب بصفةٍ عامة”.