Results for وسم: الحكومة السعودية

13 results found.
الخلاف السعودي – الكندي: الدولتان أخطأتا معاً

تعتبر علاقة كندا بالمملكة العربية السعودية مفيدة بالفعل على عدّة جبهات. وما من شك في أن العلاقات بين الجانبين قد واجهت بعض الصعوبات من حينٍ إلى آخر، إلا أن الوضع البديل سيلحق ضرراً كبيراً بكندا إذا ما قامت المملكة العربية السعودية بتكثيف إجراءاتها العدوانية ضدنا.

محطة ضخمة للطاقة الشمسية محور رؤية المملكة العربية السعودية 2030

تتماشى هذه المحطة الضخمة مع طموحات المملكة في أن تصبح أكبر مصدرٍ للطاقة الشمسية في الشرق الأوسط. ويقول ظافر في هذا الصدد، “من المتوقع أن تلعب رؤية 2030 دوراً رئيسياً في هذا تحقيق هذا الهدف،” وأضاف “في إطار مبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة، تقوم الحكومة السعودية بمراجعة الإطار القانوني والتنظيمي لاستثمارات القطاع الخاص من أجل تشجيع الشراكات بين القطاعين العام والخاص وتشجيع التصنيع المحلي للألواح الشمسية.”

السعي السعودي نحو سيطرةٍ إعلامية

الفضاء الإعلامي الوحيد الذي لم يشتريه أو يُسيطر عليه محمد بن سلمان هو وسائل التواصل الاجتماعي. فبعد أن أعلن ولي العهد عن رؤيته 2030، التي يتعهد بها بالحد من اعتماد المملكة على النفط، كثر النقاش على وسائل التواصل الاجتماعي حول ما إذا كانت الرؤية قابلة للتطبيق.

اعتقال الشاعر نواف الرشيد في خضم موجة الاعتقالات التعسفية في السعودية

يأتي هذا الاعتقال في نفس الوقت الذي تحتجز فيه المملكة العربية السعودية عدداً من الناشطات البارزات في مجال حقوق المرأة، الذي تم، بما يُثير السخرية، قبيل الموعد المحدد لرفع الحظر عن قيادة النساء في المملكة. فقد أثارت حملة الاعتقالات للناشطين والرشيد غضب جماعات حقوق الإنسان، كما أصدر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بياناً يُعبر فيه عن قلقه إزاء هذه الإعتقالات، بيد أن الإجراءات الدولية حتى الآن كانت محدودة.

اعتقال الناشطة السعودية في مجال حقوق المرأة “إيمان النفجان” قُبيل رفع الحظر عن قيادة النساء

ففي الوقت الذي يروّج فيه ولي العهد السعودي الذي يتمتع بقوةٍ متزايدة لانفتاحه على الإصلاحات الاقتصادية وبعض الإصلاحات الاجتماعية، تناضل النفجان وغيرها من النشطاء من أجل حقوق المرأة التي تتجاوز رفع حظر القيادة. ومع ذلك، فإن اعتقالهم دليلٌ واضح على أن إدخال المزيد من التحسينات على حقوق المرأة أمرٌ بعيد المنال.

السعودية: بالرغم من الإصلاحات، إعتقال نشطاء في مجال حقوق المرأة

الناشطون في مجال حقوق المرأة، على وجه الخصوص، يُعاقبون على نحو مثيرٍ للسخرية لنشاطهم على نفس جدول الأعمال الذي دفع السعودية إلى رفع الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارات في المقام الأول- وهو الأمر الذي تمت الإشادة به دولياً. ومع ذلك، تبدو الاعتقالات، وبشكلٍ متزايد، وكأنها وسيلة لإسكات النشطاء من أجل تجنب الاضطرار إلى إعطاء المزيد من الحقوق للمرأة.

النزاع الإقليمي يوقف بث الدراما التركية

تكهنت العديد من التقارير الإعلامية بأن قرار الإم بي سي قد تم لمعاقبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على إندفاعه لمساعدة قطر ضد الحصار الذي فُرض عليها بقيادة السعودية. كما دعمت تركيا وأوت أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين، التي تعتبرها المملكة العربية السعودية منظمة إرهابية.

عيد الحب يرسم حدود ما يقوم به ولي العهد السعودي من إصلاحاتٍ إسلامية

وتشير الحروب الثقافية، بما في ذلك معركة عيد الحب، إلى أن جهود الأمير محمد بن سلمان لمنح مساحة أكبر من الحرية الاجتماعية وخطته الرامية لإيقاف ما تقدمه السعودية من تمويلٍ للتشدد سيكون أثرها محدود على الأرجح خارج حدود السعودية، حتى وإن كانت المملكة وقواعدها الأخلاقية الصارمة تحظى بموقعٍ خاص بها ضمن العالم الإسلامي.

الهيب هوب في السعودية: هوية جديدة

تحول مشهد الهيب هوب في السعودية إلى رسائل أكثر إيجابية موجهةً في الغالب إلى الشباب، لتكتسب قبولاً إجتماعياً أوسع. واليوم، وفي عام 2018، من المقرر أن تستضيف السعودية أكثر من 5 آلاف عرضٍ لموسيقى الراب والهيب هوب، إلى جانب الحفلات والمهرجانات.

تجفيف منابع تطرف الجهاديين على الطريقة السعودية

تعتبر العملية المعروفة بالمناصحة جزءاً أساسياً من نهج القضاء على التطرف. تبدأ هذه العملية خلف أسوار السجن وتتضمن انخراط رجال الدين مع المُدانين لإقناعهم أن مفاهيمهم عن الجهاد تستند إلى سوء تفسيرٍ للقرآن الكريم. وتقول السلطات السعودية إن نسبة نجاح نهجها هذا وصلت إلى 90%.