Results for وسم: عمر البشير

9 results found.
الدعم الخارجي يبقي البشير على سدّة السلطة في السودان

إن بقاء النظام في السلطة لا يمكن رده ببساطة إلى الوضع المحلي، خاصةً وأن النظام يحظى بحلفاء أقوياء على المستوى الدولي. فالغرب الذي كان ينتقد عمر البشير واعتبره مجرم حرب بدأ في الآونة الأخيرة بالتعامل معه على أنه مصدرٌ للاستقرار والمساعدات الاستخباراتية في منطقة مضطربة. كما أن الرئيس السوداني يحظى بدعمٍ سياسي ومالي من حلفاء عرب رئيسيين.

حقوق الإنسان في السودان: قلقٌ محلي ودولي

يبدو أن إحراز تقدمٍ ملموس في أوضاع حقوق الانسان في السودان لا يرتبط فقط بجهود المجتمع المدني السوداني المنهك بالإجراءات القمعية الحكومية، بل باستمرار ضغوط المجتمع الدولي على الحكومة السودانية التي تحتاج للقبول الدولي أكثر من أي وقتٍ مضى.

الرئيس عمر البشير

ولم يعرف عنه رأفة قط بخصومه جماعاتٍ وأفراد، فقد نفذ حكم الإعدام الفوري على 28 ضابطاً من القوات المسلحة بعد ساعاتٍ قليلة من فشل محاولة انقلابية في ابريل 1990. وشهد عهده ابشع أنواع التنكيل بالمعتقلين السياسيين في بيوت الاشباح.

التعليم في السودان، تاريخٌ عريق وواقعٌ غارق في المشاكل

وعلى الرغم من التطور، تعاني العملية التعليمية في السودان من مشكلاتٍ عديدة أبرزها وجود عدد كبير من الأطفال في سن الدراسة خارج المدارس. وعلى الرغم من أن دستور جمهورية السودان الحالي ينص على أن الدولة تكفل مجانية التعليم وإلزاميته في مرحلة الأساس، إلا أن الإحصائيات تؤكد أن 76% فقط من الأطفال في سن التعليم الابتدائي يذهبون إلى المدرسة.

العودة الثالثة لرجل المخابرات القوي في السودان للبقاء في السلطة

أثارت العودة المباغتة للجنرال قوش لقيادة جهاز المخابرات دهشة وردود فعل وتكهنات واسعة ليس فقط حول سيرة ومسيرة الجنرال ذو السمعة المرعبة بل حول المستقبل السياسي للبلاد والكثير من التساؤلات حول دوافع الرئيس البشير للعودة للاستعانة بالحرس القديم المجرّب. يبدو أن صلاح غوش تحسب لمثل هذا اليوم، ولم يبدِ مرارةً واضحة من مما لحق به من سجنٍ وإهانة، بل شكر الرئيس البشير وقتها على إطلاق سراحه بعفوٍ برئاسي عام 2013، مشدداً على أنه سيبقى مخلصاً للحزب الحاكم.

تتبع الأموال: الاتحاد الأوروبي متهمٌ بتمويل ميليشيات سودانية تقمع المهاجرين

ويبدو أن الاتحاد الأوروبي قام بتمويل خدمات الأمن القمعية في السودان بشكلٍ غير مباشر. فقد اعترفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي تتلقى جزءاً كبيراً من الأموال من الاتحاد الأوروبي لمكافحة المهربين والمتاجرين بالبشر، بتوفير دراجاتٍ نارية لجهاز الأمن الوطني السوداني. ومن المعروف أن جهاز الأمن الوطني السوداني يطارد المشتبه بهم من السودانيين السياسيين داخل وخارج البلاد.

الخرطوم تقمع مظاهرات الاحتجاج ضد تردي الأوضاع الاقتصادية

اندلعت المظاهرات في أواخر شهر يناير 2018، بعد إعلان الحكومة عن الميزانية الجديدة في ديسمبر 2017، التي اشتملت على إلغاء الإعانات على المواد الغذائية الأساسية. لم تشكل المظاهرات تهديداً جدياً للنظام، إلا أنها أرسلت رسالة واضحة بأن صبر الشعب السوداني مع الأزمة الاقتصادية قد نفذ.

جزيرة سواكن المنسية تثير هواجس البحر الأحمر

لم تكن ردود الفعل الإقليمية المتوجسة والصاخبة لتسليم جزيرة سواكن لتركيا مفاجأة لأحد، في ظل التوترات التي تمسك بخناق المنطقة، فالحرب في اليمن القريبة على الساحل الشرقي للبحر الأحمر تكمل عامها الثالث دون بوادر انفراج في الأفق. فقد تم تفسير التحرك التركي، الذي يتعارض مع العديد من جيرانه الأقوياء، ولا سيما المملكة العربية السعودية، على أنه تهديدٌ لموقفهم.

مصر والسودان وإثيوبيا، صراعٌ على النيل الأزرق

إن أكثر ما تخشاه مصر هو أن تعمل اثيوبيا على ملء بحيرة الخزان خلال فترة خمسة سنوات أو أقل، مما سينجم عنه حسب تقديراتٍ مصرية حرمان مصر من مواردها المائية، وتجفيف جزء مقدر من أراضيها الزراعية وتخفيض مخزون بحيرة السد العالي والطاقة الكهربائية التي تولدها. كما حذرت بعض التقارير المصرية من مخاطر انهيار السد على السودان، ذلك أنه لا يبعد سوى 40 كيلومتراً من الحدود السودانية واقل من 100 كيلومتر من سد الرصيروص على النيل الأزرق في السودان.