Results for وسم: حماس

11 results found.
الدور القطري في قطاع غزة

في المحافل الدولية يعتبر موقف قطر من اقوى المواقف دفاعاً عن القضية الفلسطينية، حيث وجه أمير قطر تميم بن حمد في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر 2014 انتقادات قوية لإسرائيل، متهماً الجيش الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وأيد المقاومة الفلسطينية، ودعا لإصدار قرار تحت الفصل السابع لإلزام إسرائيل بإنهاء الاحتلال.

السلطة الفلسطينية تواجه أزمةً مالية

سوف يجد الرئيس الفلسطيني نفسه بين أمرين احلاهما مر. فقد لوح عباس عدة مرات بأنه سيوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، وعلى الرغم من أنه لم ينفذ تهديده هذا قط، إلا أن هناك مخاوف متزايدة من أن الأمن سيتعرض للخطر إذا ما تلاشى عدم الرضا عن السلطة الفلسطينية وتحوّل إلى غضب.

في غزة، حراك “بدنا نعيش،” صرخة شعب يعيش تحت مستوى الفقر

ومع ذلك، إن الوضع في غزة على حافة الانهيار أصلاً نتيجة الحصار المستمر منذ عقدٍ من الزمان، كما أن قمع حماس لحراك “بدنا نعيش” دفع الأمور إلى الهاوية أكثر فأكثر. وعلاوةً على ذلك، من المتوقع أن يتحول الانفجار الداخلي الى خارجي يطال إسرائيل أيضاً.

السياسة الداخلية الفلسطينية تقوضها إلى حدٍ كبير المصالح الخارجية

كان الاعتقاد في السابق بأن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي تحكمه وتتدخل به قوى اقليمية ودولية. نعم، ولكن هذا جزءٌ من الصورة. فالصورة الأكبر تشير إلى أن المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية لم تعد ايضاً شأناً داخلي، بل إن من يعتقد ذلك لا يعي مدى تغول القوى الاقليمية والدولية في الشأن الفلسطيني الداخلي منذ عقد من الزمان.

الانتخابات الاسرائيلية: رئيسٌ سابق للجيش يشكل تهديداً حقيقاً لنتنياهو

ومع الانتخابات العامة المقررة في أبريل 2019، ظهر باعتباره المرشح الوحيد الذي يمتلك فرصةً حقيقية للإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وعلاوةً على ذلك، يمثل انتخاب غانتس خطوة أولى نحو عكس اتجاه انجراف البلاد إلى اليمين، تاركاً وضع السياسات والخطط للائتلاف الحكومي الوسطي الجديد.

الراب الغزي ثورة على الحصار و الانقسام الفلسطيني !

وعلى الرغم من مواجهة شباب الراب الغزي عدة تحديات مجتمعية وسياسية و اقتصادية ، إلا و أن هؤلاء الشباب مازالوا مصممين على الاستمرار في إنتاج موسيقاهم الخاصة في سبيل التعبير عن أفكار الشباب الثائر ضد الحصار و الانقسام و الحروب ، و من أجل إسماع صوت الشباب الغاضب و المهمش اجتماعيا وسياسيا لكافة القادة و المسئولين، لعلهم يجدون حلا عادلا لمشاكل الشباب الفلسطيني المتواجد بقطاع غزة.

تركيا والسعودية- ما الذي تحمله قضية خاشقجي في طياتها؟

ومع الخوف المستمر من عرض أنقرة التسجيلات وتخريب محاولات الرياض إنكار أو إخفاء تورطهم بالعملية، باتت المملكة العربية السعودية في مأزقٍ كبير أمام العلن. وبعد أن أجبرت مراراً وتكراراً على تقديم تفسيراتٍ معقولة والتي كانت تنسفها فيما بعد التسريبات التركية اللاحقة، تعرضت سمعة ومصداقية المملكة العربية السعودية للضرر. وبالنسبة للسعودية، المملكة المهووسة حالياً بصورتها الدولية، لا بد أن هذه بالتأكيد تعتبر تجربةٌ مريرة على نحوٍ خاص على يد أحد منافسيها.

مسيرة العودة الكبرى في غزة تعرض فتح معبر رفح والهدنة مع إسرائيل للخطر

بالإضافة الى حل الازمة الإنسانية في قطاع غزة، ستخف حدة التوتر على الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة ومن الممكن تحقيق تهدئة طويلة الأمد. وعلاوةً على ذلك، سيكون هناك مدخلٌ حقيقي للشراكة السياسية لجميع الفصائل الفلسطينية، وبالتالي، لن تتردد القيادة المصرية بإبقاء معبر رفح مفتوحاً، خاصة وأن معبر رفح سيكون تحت إدارةٍ شرعية معترف بها دولياً.

بالأسلمة، أردوغان يُعيد تشكيل تركيا أتاتورك

وصف تقريرٌ للحكومة الألمانية تم تسريبه عام 2016 كيف أن “أسلمة سياسة أنقرة الداخلية والخارجية منذ عام 2011 حولت البلاد إلى معقلٍ للجماعات الإسلامية في المنطقة.” وفي حين أن الجمهوريين في تركيا كانوا سيبتعدون كل البعد عن أي روابط دولية عامة كهذه، إلا أن أردوغان احتضنهم، معلناً للعالم التوجه الجديد لتركيا، الذي لطالما سعى لتحقيقه.

حماس تستخدم ورقة المتظاهرين السلميين وإسرائيل تخشاهم

إن استعداد حماس لتمرير “مسيرة العودة الكبرى” والترويج لها بفعالية، يشير إلى إمكانية وجود تحوّلٍ في تكتيكات الحركة بعيداً عن الاعتماد على العنف. وإذا ما تمكنت حماس من تعبئة عشرات الآلاف من الفلسطينيين للاحتجاج ضد إسرائيل أسبوعياً، فإنها تستطيع ضمان تمتع حصار غزة بالمزيد من الاهتمام في وسائل الإعلام الدولية ووضعه في موقعٍ أعلى على الأجندة الدبلوماسية للمجتمع الدولي. وباختصار، فإن المظاهرات والمسيرات الجماهيرية التي يقوم بها الفلسطينيون لا يمكن وصفها إلا بكونها “كابوس علاقاتٍ عامة لإسرائيل”.