Results for وسم: حماس

15 results found.
مسيرات الفلسطينيين السلمية تُقابل بلامبالاةٍ دولية

حذر تقريرٌ صدر عام 2015 عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية بشأن تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني من أن قطاع غزة قد يصبح “غير قابلٍ للسكن” بحلول عام 2020 إذا ما استمرت الاتجاهات الاقتصادية الحالية. ويبدو أن مسيرة العودة الكبرى ما هي إلا بداية الصرخة الأخيرة للغزيين من أجل مساعدتهم قبل أن يصبحوا طي النسيان.

بالأسلمة، أردوغان يُعيد تشكيل تركيا أتاتورك

وصف تقريرٌ للحكومة الألمانية تم تسريبه عام 2016 كيف أن “أسلمة سياسة أنقرة الداخلية والخارجية منذ عام 2011 حولت البلاد إلى معقلٍ للجماعات الإسلامية في المنطقة.” وفي حين أن الجمهوريين في تركيا كانوا سيبتعدون كل البعد عن أي روابط دولية عامة كهذه، إلا أن أردوغان احتضنهم، معلناً للعالم التوجه الجديد لتركيا، الذي لطالما سعى لتحقيقه.

حماس تستخدم ورقة المتظاهرين السلميين وإسرائيل تخشاهم

إن استعداد حماس لتمرير “مسيرة العودة الكبرى” والترويج لها بفعالية، يشير إلى إمكانية وجود تحوّلٍ في تكتيكات الحركة بعيداً عن الاعتماد على العنف. وإذا ما تمكنت حماس من تعبئة عشرات الآلاف من الفلسطينيين للاحتجاج ضد إسرائيل أسبوعياً، فإنها تستطيع ضمان تمتع حصار غزة بالمزيد من الاهتمام في وسائل الإعلام الدولية ووضعه في موقعٍ أعلى على الأجندة الدبلوماسية للمجتمع الدولي. وباختصار، فإن المظاهرات والمسيرات الجماهيرية التي يقوم بها الفلسطينيون لا يمكن وصفها إلا بكونها “كابوس علاقاتٍ عامة لإسرائيل”.

مسيرة العودة الكبرى في غزة: صرخة للعالم

يبدو من الواضح أن من الصعب اليوم إيقاف الزخم الذي بات يتراكم، ومع ذلك، يبقى أن نرى الأثر النهائي لمثل هذه المظاهرات، وإذا ما كان المنظمون سينجحون في تسخير الغضب على شكل مقاومةٍ سلمية أم أن التصعيد سيكون سيد الموقف مجدداً ويتحول إلى مواجهةٍ مسلحة.

محاولات سعودية لفرض سياساتٍ مناهضةٍ لإيران على الفلسطينيين

إن لعبة التوازن المفروضة اليوم على حركتي حماس وفتح تحتاج إلى بعض الضغوط الخارجية، التي يبدو أن المصريين على أتم الاستعداد للقيام بها، وبخاصة ضد حماس. وفي الوقت نفسه، تستطيع المملكة العربية السعودية فرض ضغطٍ مماثل على منظمة التحرير الفلسطينية، وذلك في الغالب من خلال دعمها المالي للحكومة الفلسطينية.