Results for وسم: إيران

382 results found.
تدخل الدولة يعرض الرياضة الإيرانية للخطر

كان لتدخل النظام في الرياضة، سواء كان ذلك بالحد من مشاركة المرأة في الأحداث الرياضية أو منع المنافسة ضد رياضيين إسرائيليين، تأثيراً ملحوظاً على الأفراد، مما أثر على حريتهم وحياتهم، وكذلك بالنسبة للرياضيين، بالحد من فرص تحقيق إمكاناتهم.

ناقلات النفط وفرق العمل: رقصة الحرب الأمريكية- الإيرانية

إن عدم توازن القوى بين الولايات المتحدة وإيران يؤكد على الهيمنة العسكرية لواشنطن (حتى وإن كان ذلك باهظ الثمن) على إيران. تدرك طهران ذلك، وآخر ما ترغب فيه البلاد اضطرارها للتعامل مع غزوٍ عسكري. بالإضافة إلى ذلك، فإن الفشل الواضح للتفجيرين اللذان حصلا في عرض البحر لا يعودان بالفائدة على سمعة الجيش الإيراني. ومع ذلك، فإن تصعيد الخطاب العسكري وشبح العدو منذ زمنٍ طويل والذي يلوح في الأفق يلاقيان استحساناً لدى كلٍ من حكومتي ترمب وروحاني.

دراسة تداعيات النفوذ المتزايد لروسيا في الشرق الأوسط

بالنسبة لروسيا، قد يكون مد يدها عوناً للمنطقة مفيداً بالفعل؛ وبالنسبة للمملكة العربية السعودية، يبدو القرار أكثر براغماتية ذلك أن الولايات المتحدة وأوروبا حلفاؤها السابقين في مجال التعاون الاقتصادي. ومع ذلك، يمتلك السعوديون عدة أسبابٍ لعدم الثقة في الغرب والسعي للحصول على الدعم في أي مكانٍ آخر.

العراق: مظالم قديمة تُثير موجةً جديدة من الاحتجاجات العنيفة

البلاد ليست غريبة على المظاهرات، لكن يبدو أن العمل الجماهيري هذه المرة كان أكثر انتشاراً وأقل تنسيقاً، مما جعل احتواءها أكثر صعوبة. ومع ذلك، فإن سبب الاضطرابات هو قائمةٌ طويلة ومألوفة من المظالم.

أسعار النفط العالمية عرضة للخطر في أعقاب الهجمات على أرامكو السعودية

بالنظر إلى الهدف ومدى اتساع الهجوم، ظلت أسعار النفط مستقرة نسبياً. ومع ذلك، قد تكون هناك مخاوف قائمة على أسسٍ قوية تلوح في الأفق، بالنظر إلى الرسائل الأقل وضوحاً حول الأضرار التي لحقت بالمنشأة السعودية وقدرتها على الوفاء بالتزامات التوريد. في الواقع، يمكننا أن نرى ارتفاع أسعار النفط بشكلٍ أعلى من المعتاد في حين أن أي ضرباتٍ أخرى في الدول المنتجة للنفط يمكن أن يقلب كفة الميزان.

أزمة النفط السعودي: أزمةٌ قد تطال الجميع

إمتد تأثير الهجوم على منشأةٍ نفطية سعودية رئيسية في 14 سبتمبر 2019 إلى ما وراء الدولة النفطية القوية. فقد قرّب الحادث شبكةً من الدول والحلفاء من المواجهة العسكرية المباشرة، بينما اهتزت أسواق الأسهم والطاقة.

التوترات الإقليمية تتصاعد مع استهداف الجيش الإسرائيلي حلفاء إيران

بينما تتصاعد الأعمال العسكرية الإسرائيلية ضد حزب الله وحلفاء إيرانيين آخرين، تشير ردود الفعل على هذه الأعمال إلى مرحلةٍ جديدة في ألعاب القوى الإقليمية. وبما أن الردع كان جوهر بناء التحالف الإيراني فيما يتعلق بإسرائيل والولايات المتحدة على نطاق أوسع

الحرب ليست حلاً للصراع بين الولايات المتحدة وإيران

إن المحادثات المباشرة هي الحلّ الوحيد والكفيل بتزويد إيران بفرصة للتغلّب على مشاكلها الاقتصادية، ناهيك عن إتاحته للولايات المتحدة التوصل لاتفاقٍ أكثر شمولية من الاتفاق النووي. وعلى الرغم من أن المواجهة الحالية بين إيران والولايات المتحدة قد تزداد سوءاً، فإن الطرفين يعلمان علم اليقين أنه لا مفر من اللجوء إلى المحادثات حتى وإن جاء ذلك في أعقاب أي حالة تصعيد تؤدي إلى خسائر في الأرواح ووقوع دمارٍ لا طائل منه.

إيران ترفع وطأة الضغوطات على المدافعين عن حقوق الإنسان

يُحتجز معظم المدافعين عن حقوق الإنسان الذين ترد تفاصيل حالاتهم في تقرير المرصد في سجن إيفين بطهران، والمعروف بالاكتظاظ الشديد والظروف غير الصحية، إذ يُحتجزون في الحبس الانفرادي لفتراتٍ طويلة من الزمن، ويُحرمون من الرعاية الطبية الأساسية، وغالباً ما يُحرمون من زيارة أسرهم أو محاميهم.

الحروف الثلاثة الغائبة لفك شيفرة الأزمة الأمريكية – الإيرانية

بحسب المشهد الحالي، فإن أي تحرك إيراني في مضيق هرمز قد يمثّل تهديداً “لحرية حركة التجارة” أي حركة النفط، ما يعني على الأرجح استدعاء عمل عسكري أمريكي. صحيحٌ أن الولايات المتحدة ستستشهد بسعي طهران للحصول على الأسلحة النووية وبدعمها للحركات الشيعية المتطرفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط كدليلٍ على عداء قيادتها، إلا أن زعزعة الهيمنة الأمريكية على إمدادات النفط هو التهديد الإيراني الحقيقي، وهو في نظر واشنطن الخطر الأكبر الذي يجب مواجهته مهما كانت التكلفة.