Results for وسم: محمد_بن_سلمان

92 results found.
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، المؤثّر الرئيسي في دولة الإمارات العربية المتحدة

شهِد بن زايد أثناء نشأته التحول السريع لدولة الإمارات العربية المتحدة من مجرد منازل بسيطة إلى فنادق هيلتون وناطحات السحاب. وطوال الوقت، أدرك هو ووالده، الشيخ زايد بن سلطان، وشقيقه خليفة بن زايد، درسين مهمين: لا يمكن بقاء دولة الإمارات العربية المتحدة دون حمايةٍ خارجية، كما أن عليهم المحافظة على أهمية استراتيجية للإبقاء على اهتمام ومساندة حلفائهم الغربيين.

الاقتصاد

بالإضافة إلى معالجة مشاكلها المالية الحالية، تواجه السلطات البحرينية تحدياً على المدى الطويل، يتمثل في تعزيز التنافسية الإقليمية للبحرين – خاصة فيما يتعلق بالصناعة والتمويل والسياحة – والتوفيق بين قيود الإيرادات والضغط الشعبي للحفاظ على دعم الدولة السخي والقطاع العام الكبير.

“صانع الملوك” اللبناني، وليد جنبلاط، يحافظ على الإرث السياسي ضمن العائلة

وفي أعقاب اندلاع الحرب الأهلية في سوريا عام 2011، ادعى أن نظام الرئيس بشار الأسد كان مسؤولاً عن إنشاء جبهة النصرة الجهادية المتطرفة. وإلى اليوم، لا يزال جنبلاط يُمارس نشاطه السياسي، بالرغم من تأكيده، في مارس 2017، أن تيمور وريثه السياسي. فعلى سبيل المثال، ألقى باللوم على المملكة العربية السعودية لاستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في نوفمبر 2017.

الإمام الأكبر أحمد الطيب: لاعبٌ رئيسي في مصر بعد الثورة

نجح الطيب، خلال الاضطرابات السياسية في السنوات السبع الماضية، في الحفاظ على دورٍ رئيسي للأزهر في ديناميكيات السلطة المصرية، من خلال دعم النظام والجيش بقوة، ومنع التغييرات الداخلية الكبرى في الأزهر، وضمان احتفاظ الإسلام بدورٍ مركزي في السياسات العامة.

السعودية: لا تهاون في السياسات الوحشية ضد المعارضين

إن موقف المملكة العربية السعودية من حقوق الإنسان متناقض بشكلٍ خاص. فمن ناحية، تظهر الرياض علامات الانفتاح المتزايد، ومن ناحيةٍ أخرى، تمارس السلطات بانتظام السلوك الوحشي، كما يتضح في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر عام 2018.

دراسة تداعيات النفوذ المتزايد لروسيا في الشرق الأوسط

بالنسبة لروسيا، قد يكون مد يدها عوناً للمنطقة مفيداً بالفعل؛ وبالنسبة للمملكة العربية السعودية، يبدو القرار أكثر براغماتية ذلك أن الولايات المتحدة وأوروبا حلفاؤها السابقين في مجال التعاون الاقتصادي. ومع ذلك، يمتلك السعوديون عدة أسبابٍ لعدم الثقة في الغرب والسعي للحصول على الدعم في أي مكانٍ آخر.

إياد البغدادي ينجو من قبضة المملكة العربية السعودية على حرية التعبير

في مايو 2019، كشف للصحافة أنه تعرض لتهديداتٍ بالقتل من المملكة العربية السعودية، وهو ما يراه وسيلةً لمحاولة إسكاته، في ضوء التحقيقات التي يجريها حول المملكة وقائدها الفعلي محمد بن سلمان.

المملكة العربية السعودية تتخذ أولى الخطوات لفك الإرتباط بالوهابية بعد عقودٍ من التحالف

وصفت إصلاحات ولي العهد ضد التشدد الديني في المملكة بأنها الخطوة الأولى في مشوار فك الارتباط بين النظام السعودي والوهابية، الذي امتد إلى قرونٍ من الزمان. ومع ذلك، ظلت الحريات السياسية على حالها ولم تتأثر بهذا التغيير ولا تزال مُقيّدة. ففي السنوات الأخيرة، قام النظام باعتقال العشرات من المعارضين السياسيين أو النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي والذين لهم آراء مخالفة لولي العهد.

المملكة العربية السعودية تأمل أن تعزز السياحة صورتها في الخارج، وإيراداتها

كجزءٍ من هذا المخطط، يمكن للزّوار التقدم للحصول على تأشيرة دخول متعددة لمدة عام واحد، مما يسمح لهم بقضاء ما يصل إلى 90 يوماً في المملكة العربية السعودية، التي كانت في السابق لا تقدم سوى تأشيرات العمل والدعوة فقط. وعلى موقع Visit Saudi (زُر السعودية) الجديد على الإنترنت، المتاح باللغات الإنجليزية والعربية والصينية، يُروّج مقطع فيديو رائع للمعالم الطبيعية والثقافية في البلاد، ويظهر فيه أشخاصٌ بملامح أجنبية، بمن فيهم نساء لا يرتدين العباءة، وهو رداء يغطي الجسم كاملاً ترتديه النساء السعوديات.

في السعودية: الرياضة أداة لاكتساب الشرعية الدولية

يعتبر كل هذا جزءاً من رؤية 2030، وهي خطة طموحة لإبعاد البلاد عن اعتمادها شبه التام على النفط وإدخال محفظة اقتصادية أكثر تنوعاً.