Results for وسم: نتنياهو

74 results found.
بالرغم من لائحة الاتهام، رئيس الوزراء الاسرائيلي يتمسك بالحياة السياسية

يبدو القانون واضحاً: يجب أن يستقيل الوزير الذي توجه إليه اتهامات، بيد أنه لا يوجد نصٌ مماثل ينطبق على رئيس الوزراء، والسبب، وفقاً لمعظم التفسيرات، هو سبب عملي: في حال استقال رئيس الوزراء، فسيؤدي ذلك إلى إسقاط الحكومة وبالتالي يُصبح إنشاء ائتلافٍ جديد وإجراء انتخاباتٍ جديدة أمراً حتمياً. لذلك، يتمتع رئيس الوزراء الحالي بحصانةٍ تلقائية.

إسرائيل: لا حكومة حتى الآن بالرغم من إعادة الانتخابات

يتمثل العامل الحاسم هنا فيما إذا كان سيتم توجيه تهمة واحدة أو أكثر من لائحة التهم الموجهة لنتنياهو. وفي حين أن العديد من أنصاره لربما سيستمرون في تقديم الولاء له في إنتخاباتٍ أخرى، إلا أن خيار تجنب إجراء إنتخاباتٍ أخرى ربما لا يزال قائماً إذا ما قرر حزب نتنياهو الانضمام إلى ائتلافٍ مع حزب أزرق أبيض؛ وسيكون هذا ممكناً فحسب في حال استبدل الليكود نتنياهو، ولكن في الوقت الراهن، يبدو هذا احتمالاً ضعيفاً. ومع ذلك، تظل هذه آفاقاً مجهولة قد يحصل فيها ما هو غير متوقع.

التوترات الإقليمية تتصاعد مع استهداف الجيش الإسرائيلي حلفاء إيران

بينما تتصاعد الأعمال العسكرية الإسرائيلية ضد حزب الله وحلفاء إيرانيين آخرين، تشير ردود الفعل على هذه الأعمال إلى مرحلةٍ جديدة في ألعاب القوى الإقليمية. وبما أن الردع كان جوهر بناء التحالف الإيراني فيما يتعلق بإسرائيل والولايات المتحدة على نطاق أوسع

ورشة عمل البحرين – الطريق الى صفقة القرن؟

التمويل الدولي للسلطة الفلسطينية على مدار أكثر من 25 عاماً، افضى إلى أن بعض الدول، وخاصة الدول الأوروبية والشرق أوسطية، لم يعد لديها الحماس من أجل تمويل ادامة الاحتلال الإسرائيلي. وطالما لا يوجد إطار سياسي يعتمد على القانون الدولي، سيبقى وجه الاحتلال الإسرائيلي هو المهيمن على المناطق الفلسطينية.

لا للفصل: دور الدين في شؤون الدولة الإسرائيلية

كما حصل في الماضي، قد تتاح لهذه الأحزاب الفرصة لتغيير طابع البلاد، خاصة في تحالفٍ مع نتنياهو والأحزاب اليمينية القومية الدينية الأكثر تشدداً. في الواقع، ضم نتنياهو بالفعل في حكومته الانتقالية عضوين من حزب اليمين الديني المتشدد (وإن لم يكن متطرفاً)، تحالف اليمين الموحد، حيث اقترح أحدهما أن يحل القانون الديني اليهودي محل القانون المدني. وبالتالي، الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة ليست وحدها من تستطيع تغيير طابع إسرائيل إذا ما عانى نتنياهو مرةً أخرى لتشكيل ائتلافٍ بعد 17 سبتمبر.

جدار الفصل الإسرائيلي الجديد: عزل غزة عن الضفة الغربية نهائياً؟

إن الموافقة على بناء السياج في غزة جاء استجابةً لكلٍ من التهديد الأمني المتصور وشكاوى قادة المستوطنات في المناطق المتاخمة للقطاع، الذين يقولون إن الجيش الإسرائيلي فشل في حمايتهم. بالإضافة إلى ذلك، يهدف السياج إلى فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية والقدس الشرقية، مما قد يُنهي إلى حدٍ بعيد إمكانية حل الدولتين.

السياسة في تقلّب بعد فشل تشكيل حكومةٍ إئتلافية في إسرائيل

أعلن حزب أزرق- أبيض أنه لا يرى أي حاجةٍ إلى توحيد الجهود مع أي طرفٍ آخر. أما بالنسبة لليمين، فالصورة النهائية غير واضحة. فبعض قادة الأحزاب السابقين يعودون، أو يحاولون العودة، إلى حزب الليكود في محاولةٍ لتأمين الدخول إلى الكنيست القادم.

تغييرٌ يطال الحرس: إيران تختار قائداً جديداً مثيراً للجدل للحرس الثوري الإيراني

كما سيشرف سلامي أيضاً على أنشطة فيلق القدس، وحدة الحرس الثوري الإيراني المسؤولة عن العمليات خارج الحدود الإقليمية، مما يمنحه القول الفصل في طريقة عمل شبكة التحالفات الإقليمية الإيرانية. ومع ذلك، بما أن المنظمات الخاضعة للإدارة الجديدة عادةً ما تستغرق وقتاً لتحقيق الاستقرار، فمن السابق لأوانه القول كيف سيؤثر التغيير في القمة، في نهاية المطاف، على إستراتيجية إيران، وخاصة تجاه أعدائها الأجانب.

الإنتخابات ستمحو وجه إسرائيل الذي نعرفه

إن الإعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل وسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان من قبل ترامب قد وجه ضربة قوية لاحتمال سلام عربي إسرائيلي شامل. للأسف، هذا في حين أن معظم الدول العربية كانت تقترب أكثر فأكثر من إسرائيل في السنوات الأخيرة بسبب عدوها المشترك إيران، غير أن نتيجة هذه الإنتخابات سوف تردع بالتأكيد المزيد من التحسن في العلاقات بين إسرائيل والدول العربية وسوف تتفاقم عزلة إسرائيل الإقليمية.