Results for وسم: نتنياهو

119 results found.
في غزة، حراك “بدنا نعيش،” صرخة شعب يعيش تحت مستوى الفقر

ومع ذلك، إن الوضع في غزة على حافة الانهيار أصلاً نتيجة الحصار المستمر منذ عقدٍ من الزمان، كما أن قمع حماس لحراك “بدنا نعيش” دفع الأمور إلى الهاوية أكثر فأكثر. وعلاوةً على ذلك، من المتوقع أن يتحول الانفجار الداخلي الى خارجي يطال إسرائيل أيضاً.

ترامب وقرار الجولان: جرّة قلم تغيّر ٤٠ عاماً من سياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط وتقود إلى المزيد من الاضطراب

على الرغم من تصدّر قرار ترامب المتعلق بالجولان لقائمة أبرز العناوين الإخبارية، إلا أن تغريدة الرئيس الأمريكي لن تكون بذات أهميةٍ تذكر للجولان. ويرى لوكاس أن موقف القائمين على المجتمع الدولي، بما في ذلك الأمم المتحدة، لن يتغير تجاه الجولان بصورةٍ مماثلة لما قام به ترامب. وقد يعود هذا الحدث بالفائدة على نتنياهو، إلا أن الوجود الإسرائيلي سيظل معتمداً على قوة السلاح، وتوسع المستوطنات، بالإضافة إلى قبول القوى الأخرى الفاعلة مثل روسيا.

ترمب يعترف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان ويعيق جهود السلام

تساعد خطوة ترمب إسرائيل على الحفاظ على الوضع الراهن. ورغم أنه لم تكن هناك مفاوضاتٌ لتحديد مصير مرتفعات الجولان، إلا أن قرار ترمب ينظر إليه على نطاقٍ واسع باعتباره عقبة أمام السلام الإقليمي.

الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مستمر حتى لو رحل نتنياهو

الإسرائيليين يبدون اهتماماً أكبر باقتصادهم وأمنهم. وعلى الرغم من رغبة الإسرائيليين في حل صراعهم الطويل مع الفلسطينيين، أو “فصل” أنفسهم عنهم على الأقل والتوقف عن حكمهم في الضفة الغربية، إلا أن معظمهم لا يجد طريقةً آمنةً أو سهلةً للقيام بهذا الأمر. ويمكن للإسرائيليين تحمّل الوضع الحالي على الرغم من أنه لا يرضيهم.

السياسة الداخلية الفلسطينية تقوضها إلى حدٍ كبير المصالح الخارجية

كان الاعتقاد في السابق بأن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي تحكمه وتتدخل به قوى اقليمية ودولية. نعم، ولكن هذا جزءٌ من الصورة. فالصورة الأكبر تشير إلى أن المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية لم تعد ايضاً شأناً داخلي، بل إن من يعتقد ذلك لا يعي مدى تغول القوى الاقليمية والدولية في الشأن الفلسطيني الداخلي منذ عقد من الزمان.

تصاعد التوتر في العلاقات الأمريكية الفلسطينية

شهد عام 2018 مزيداً من القرارات الامريكية ضد السلطة الفلسطينية سواء على الموقف السياسي او الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، كما استخدمت أسلوب الضغط المتواصل على القيادة الفلسطينية من اجل اجبارها الدخول في العملية السياسية التي تقودها الإدارة الامريكية حول عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

تنامي الاهتمام بالإنتخابات الإسرائيلية مع ظهور مرشحين جدد

وحتى الآن، تقوّض هذه التكهنات النقاش الدائر حول القضايا الحقيقية التي تواجه الإسرائيليين اليوم: الاحتلال، وسياسة الفصل العنصري الناشئة، والطبيعة المعادية للديموقراطية للتشريعات الأخيرة، وتحريض الحكومة والعنصرية. محاربة الفساد فحسب من تحظى بتركيزٍ كبير ذلك أن هناك أربع قضايا معلقة ضد نتنياهو. وسيتم الإعلان عن قرارٍ بشأن ما إذا كان سيتم توجيه الاتهام إليه قبل الانتخابات.

الانتخابات الاسرائيلية: رئيسٌ سابق للجيش يشكل تهديداً حقيقاً لنتنياهو

ومع الانتخابات العامة المقررة في أبريل 2019، ظهر باعتباره المرشح الوحيد الذي يمتلك فرصةً حقيقية للإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وعلاوةً على ذلك، يمثل انتخاب غانتس خطوة أولى نحو عكس اتجاه انجراف البلاد إلى اليمين، تاركاً وضع السياسات والخطط للائتلاف الحكومي الوسطي الجديد.

تصاعد الصراع الإسرائيلي الإيراني في سوريا

لم يعد الصراع الإسرائيلي- الإيراني غير واضح، مع تبادل البلدين للضربات المباشرة بسبب الجهود الإيرانية الرامية إلى إقامة وجودٍ عسكري دائم في سوريا. إن تبادل إطلاق النار الأخير يعكس إشارةً جدية من قبل كلٍ من إسرائيل وإيران. تشير إسرائيل إلى أنها ستظل حازمة حتى بعد إعلان الانسحاب الأمريكي، بينما تشير إيران إلى أنها لن تتسامح مع الضربات الإسرائيلية داخل سوريا وأنها ستطلق النار على إسرائيل في مثل هذه الحالات.

عُمان: تواصل حملة القمع ضد النشطاء والإصلاحيين

يصف تقريرٌ بالتفصيل كيف يتعرض المدافعون عن حقوق الإنسان للضرب بشكلٍ روتيني، ويوضعون في زنازين انفرادية، ويُجبرون على تحمل درجات الحرارة العالية والإذلال. كما تتضمن الأساليب الأخرى المستخدمة لمعاقبة الناشطين نشر الشائعات لتشويه سمعتهم، مما يجعل قبولهم في المجتمع وإمكانية عملهم بعد إطلاق سراحهم من السجن أمراً مستحيلاً. وعلاوةً على ذلك، يتم الضغط على أسرهم لإقناع الشخص بالتوقف عن انتقاد الدولة. وفي حالاتٍ أخرى، يتم ببساطة إخبار الناشطين أن عليهم مغادرة عُمان وعدم العودة مطلقاً.