Results for وسم: نتنياهو

118 results found.
تنظيم الدولة الإسلامية مُثقل بالجراح إلا أنه ليس في عداد الموتى بعد

إن بقاء وسائل داعش الإعلامية سيحدد قدرة التنظيم على الانتعاش والتغلب على خسائره في العراق وسوريا، وحشد مؤيديه وإلهام المزيد من الولاء. ولا تزال وكالة أنباء داعش “أعماق” فاعلةً على شبكة الإنترنت، مما يساعد على نشر هجمات الذئاب الوحيدة التي تزعج أعداء داعش من أستراليا إلى البرازيل. ويمثل هؤلاء الأتباع المتحمسون تهديداً عالمياً جديداً فعالاً؛ تهديدٌ يصعب حسابه تماماً كما تصعب مواجهته.

الخلاف حول اعتناق اليهودية والحائط الغربي/ البراق يوقف دعم اليهود الأمريكيين لإسرائيل

يعتبر الحائط الغربي/البراق أقدس مكانٍ يُصلي فيه اليهود. وكما يقول أوري درومي، مدير نادي الصحافة في القدس، “عندما يقول اليهود، العام المقبل في القدس، يكون الجدار الغربي/البراق في الاعتبار. في الواقع، يُقدسه البعض لأنه كان جزءاً من الهيكل الثاني، بينما يميل آخرون، مثلي، إلى اعتباره مغناطيساً هاماً للهوية اليهودية.”

المغازلة الناعمة بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية

شكل تسرب الدفء إلى العلاقات الإسرائيلية السعودية تحولاً كبيراً في الصراع العربي الإسرائيلي الذي دام 70 عاماً. حيث طورت المملكة العربية السعودية صفقاتٍ تجارية سرية مع الشركات الإسرائيلية في السنوات الأخيرة، وبخاصة في مجاليّ الأمن والاستخبارات. كما ادعت تقارير وسائل الإعلام الاسرائيلية أن الجيش الاسرائيلي عرض تكنولوجيا القبة الحديدية العسكرية على المملكة لحماية الاراضي السعودية من الصواريخ اليمنية.

إسرائيل تُزيل البوابات الإلكترونية من القدس إلا أنّ التوتر لا يزال سيد الموقف

قالت لميس أندوني، وهي صحفية أردنية من أصولٍ فلسطينية تعرف الدكتور حمارنة منذ أن كانا معاً في المدرسة، والتقت بأسر الضحايا بعد إطلاق النار لـFanack أن العائلتين تشعران أنه “لن يكون هناك عدالة لأبنائهم.” وأضافت أن الأحداث التي شملت المسجد الأقصى وإطلاق النار في عمان أدت إلى تقويض الرأي العام للملك، الوصي على المسجد وبالتالي يعتبره الأردنيون مسؤولاً شخصياً عنه. وأضافت “مرةً اخرى، عقد القصر اتفاقاً مع اسرائيل على حساب حقوقنا. وإذا ما كان الملك يعتقد أن هذه الصفقة هي لحفظ ماء الوجه، فهو مخطىء جداً. لقد أضعفته… الأمر الوحيد الذي يُسيّر الأمور اليوم هو أن الناس يخشون الفوضى.”

وثيقة حماس الجديدة: ما بين البراغماتية السياسية والتحديات الإقليمية

كما اكدت الوثيقة مجموعة من المبادئ التي لا حيد عنها، ومنها انه لا اعتراف بحق إسرائيل في فلسطين، وأنه لا تنازل عن أي جزء من أرض فلسطين. ولكن في نفس الوقت، لا تعارض حماس إقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على خطوط الرابع من يونيو 1967، وأن عودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم التي أخرجوا منها هي “صيغة توافقية وطنية مشتركة.”

إسرائيل وفلسطين: حل الدولة الواحدة أم حل الدولتين؟

إن حل الدولتين يتآكل بسبب استمرار أو حتى تسارع النشاط الاستيطاني الإسرائيلي. وفي الواقع، يُفضل العديد من الفلسطينيين حل الدولة الواحدة، الذين يرون في حل الدولتين ثاني أفضل خيار. ومع ذلك، فإن حل الدولة الواحدة للإسرائيليين والفلسطينيين، على أساس المساواة في الحقوق، وديمقراطية الصوت الواحد لكل ناخب، أمرٌ غير مقبول على الإطلاق بالنسبة لمعظم الإسرائيليين.

العلاقات التركية- الاسرائيلية: لمَ العداء ليس خياراً

ومع ذلك، وعلى الرغم من تسوية هذا التوتر، بمحض الصدفة إلى حدٍ ما، إلا أن عودة الدفء إلى العلاقات التركية الإسرائيلية يمدّ كلا البلدين بمستوىً من الضمان الاقتصادي في خضم استمرار الاضطرابات الإقليمية. فقد اشتمل جزءٌ من المفاوضات الأولية بين تركيا واسرائيل على إنشاء خط أنابيب للغاز الطبيعي في البحر المتوسط، والذي من المحتمل أنه يُعتبر مكملاً في حال الإنقطاع التام مع روسيا. ففي نهاية المطاف، الاقتصاد محرّك أساسي في هذا التقارب تماماً كحال السياسة، والعداء ترفٌ لا يمكن لكليهما تحمله.

تنامي الفساد في إسرائيل

على الرغم من الشعور بأنّ الفساد يزداد سوءاً على المستويين الوطني والمحلي، إلا أن الجماهير تبدو غير مبالية إلى حدٍ كبير. فهناك القليل من الضغوطات لتغيير الوضع، بل في الواقع، يتم التساهل مع الموظفيين الحكوميين المتهمين أو المحكوم عليهم بالفساد.

العُزلة الإسرائيلية

مع تنامي النشاط الاستيطاني، بدأ المجتمع الدولي تخوفه من إنهيار عملية السلام، في نهاية المطاف، بين الفلسطينيين والإسرائليين وفشل حل الدولتين. وبالتالي، ذكر قرار الأمم المتحدة رقم (2334) أن التدابير التي تستخدمها إسرائيل والرامية “إلى تغيير التكوين الديموغرافي ووضع الأرض الفلسطينية المحتلة والتي تشمل إلى جانب تدابير أخرى المستوطنات وتوسيعها، ونقل المستوطنين الإسرائيليين ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وتشريد المدنيين الفلسطينيين في انتهاك للقانون الدولي الإنساني والقرارات ذات الصلة.

حرحش، فلسطينية تبحث عن الحرية عبر كلماتها

“أريد أن أكون متحررة. أن أكون حرة. الحرية أمرٌ تختاره، ينبع من الداخل. فأنا لا أرتدي الحجاب كما أن لديّ صديق. ستكون حياتي طبيعية تماماً في مكانٍ آخر ولكن ليس في فلسطين.” نادية حرحش، كاتبةٌ فلسطينية تُقيم في القدس الشرقية. تمتلك مدونة عنونتها بـ”Living in the Shoes of a Woman،” حيث تلقى اهتماماً واسعاً في وطنها، لأسباب ليس أقلها تغطيتها للسياسة الفلسطينية.