Results for وسم: فلسطين

572 results found.
التعليم

قامت الحكومة الأردنية بتقييم كل استراتيجياتها التنموية، بما في ذلك التعليم. وركّز التقييم على اهتمام السلطات على الحاجة لإعادة توجيه نظام التعليم وتحسين النوعية والكفاءة وتساوي الفرص. وبمساعدة البنك الدولي للإنشاء والتعمير، وضعت الحكومة إستراتيجية تعليم شاملة لتحسين مؤهلات المعلمين لتقديم التعليم المناسب لاقتصاد المعرفة، وتحديث المدارس العامة، وتوفير فرص متساوية لمرحلة ما قبل المدرسة، وغير ذلك.

حرب حزيران عام 1967 وأيلول الأسود

في تحدّ للسياسة الأردنية، شن المقاتلون الفلسطينيون هجمات على إسرائيل واحتلوا الضفة الغربية، مما أدى إلى قيام إسرائيل بغارات انتقامية. وفي أواخر ستينات القرن العشرين، أسست منظمة التحرير الفلسطينية، برئاسة ياسر عرفات، “دولة داخل دولة” في المملكة.

السلام مع إسرائيل

عام 1979، وقّع الرئيس المصري أنور السادات معاهدة سلام ثنائية مع إسرائيل. قرّبت معارضة الملك حسين وياسر عرفات لهذه المعاهدة ما بينهما، إلا أن العلاقات بقيت غير مستقرة، لأن الفلسطينيين ارتابوا بأن الأردن لا يزال غير مبالٍ بحقوقهم الوطنية. فإلى حد بعيد، كانت العلاقات الصعبة للأردن مع منظمة التحرير الفلسطينية مستمدة من رفض إسرائيل – […]

التنازل عن الضفة الغربية

عام 1974، أعلنت القمة العربية في العاصمة المغربية الرباط، منظمة التحرير الفلسطينية “الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني” ووافقت على تأسيس “سلطة وطنية مستقلة… على أية أرض فلسطينية يتم تحريرها”. كان ذلك في الواقع تحدياً لضم الضفة الغربية إلى الأردن. وفي الشهر التالي، خاطب عرفات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، والتي أصدرت قراراً تؤكد دعمها […]

ضم الضفة الغربية

في 1 كانون الأول/ديسمبر عام 1949، حضر حوالي ثلاثة آلاف مندوب مؤتمر أريحا شمال البحر الميت مباشرة، ومرّروا قراراً يدعو إلى توحيد الأردن وفلسطين برئاسة عبد الله. وفي غضون أيام، صادقت حكومة عبد الله ومجلس الأمة في عمان على القرار. وفي 11 نيسان/أبريل عام 1950، جرت انتخابات عامة شملت ضفتي الأردن. وفي 42 نيسان/أبريل، تبنت […]

1956-1958

في شباط/فبراير عام 1958، اتحد عدواه اللدودان، سوريا ومصر، ليشكلا “الجمهورية العربية المتحدة”. وفي الشهر نفسه، كان ردّ الأردن تشكيل “الاتحاد العربي” مع المملكة الهاشمية الشقيقة في العراق. ولكن في 14 تموز/يوليو عام 1958، تمت الإطاحة بالنظام الملكي في العراق في انقلاب عسكري. وفي غضون أيام، رست السفن الأمريكية في لبنان لحماية نظام كميل شمعون وطار المظليون البريطانيون جواً إلى الأردن لحماية نظام حسين.

إنشاء إمارة شرق الأردن

عام 1923، اعترفت لندن بإمارة شرق الأردن وحكومتها برئاسة عبد الله، واعترفت به أميراً، إلا أنها لم تحدد وضع ملكيته. وذهب اتفاق بين إمارة شرق الأردن وبريطانيا العظمى في 20 شباط/فبراير عام 1928 إلى أبعد من ذلك، حيث اعترف بالبلاد على أنها “إمارة”. تم الاتفاق على استقلال إمارة شرق الأردن رسمياً عن بريطانيا العظمى في معاهدة تم توقيعها في 22 آذار/مارس عام 1946، والتي نصت أيضاً على “السلام والصداقة الدائمين” بين البلدين مع استمرار الدعم البريطاني للفيلق العربي والوصول إلى المنشآت العسكرية. وفي 15 أيار/مايو عام 1946، قررت حكومة عبد الله الموالية ترقية لقبه من “أمير” إلى “ملك”، وصادق عليه البرلمان الموالي أيضاً في 22 أيار/مايو عام 1946. وفي الجلسة نفسها، صوّت البرلمان لصالح تغيير اسم البلاد ليصبح “المملكة الأردنية الهاشمية”.