Results for وسم: اليمن

70 results found.
اليمن: العودة إلى أحضان الرئيس صالح

وهكذا، في أقل من ست سنوات، عادت البلاد عشر سنواتٍ إلى الخلف، مع احتمالية عودة عهد صالح مجدداً، إلى جانب حربٍ باردةٍ جديدة، وكلاهما من الأمور المألوفة في تاريخ اليمن. نتيجةٌ من الصعب أن يأمل بتحقيقها الغرب أو حتى مجلس التعاون الخليجي، إنما هذا ما أدت له هذه الحرب.

محادثات السلام اليمنية: صياغة خارطة الطريق

بدأت محادثات السلام اليمنية منذ 21 أبريل 2016. يعتبر تحالف الحوثيين/صالح وحكومة هادي- الأطراف المتفاوضة الرسمية الوحيدة بواسطة الأمم المتحدة. وعلى فرض أنهم يعرفون تماماً ما يريدون للخروج من هذه المفاوضات (التي ليست مؤكدة على الإطلاق)، إلا أنهم ببساطة لا يستطيعون المضي قدماً؛ فهناك الكثير من اللاعبين خارج القصر، ممن يهمسون في آذانهم.

اليمن: حيث تواجه حقوق الإنسان العديد من الأعداء

أبدى اليمن تحفظاتٍ على اتفاقاتٍ دولية، وبذلك يقوّض جزئياً بعض حقوق الإنسان التقليدية؛ التي يُنظر إليها إقليمياً باعتبارها غربيةً وغير قابلة للتطبيق عالمياً. ولكن، تكمن المشكلة الأكبر في تطبيق القانون: حتى أنّ الحقوق الأقل إثارةً للجدل لم تطبق. بل إن إقامة دولة مستقرة مع قاعدة راسخة من القانون هي أبعد ما تكون عن الواقع.

إرث باراك أوباما: أين أصاب وأين أخفق؟

انت إستراتيجية أوباما بتجنب التدخل العسكري المباشر في الصراعات في الشرق الأوسط خروجاً عن سياسة سلفه، الذي يرى الكثيرون أن غزوه للعراق في عام 2003 أدى بشكلٍ مباشر إلى ولادة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش.” بدلاً من ذلك، شجع الرئيس حلفائه في الشرق الأوسط على أخذ زمام المبادرة في “خوض معاركهم” ضد الإرهابيين في سوريا والعراق واليمن وأماكن أخرى بدلاً من “تلقينهم” المساعدة العكسرية التي اعتادوا عليها. فضلاً عن ذلك، حث حلفائه، وخاصة المملكة العربية السعودية، على حل التوترات مع جيرانهم دون الحاجة إلى التدخل العسكري الأمريكي المباشر.

بعد عامٍ على الحرب في اليمن- كارثة إنسانية فوق كارثةٍ إنسانية

الوضع الإنساني في اليمن في مارس 2016 سيء، بعد مرور قرابة العام على الحرب التي يشنها التحالف السعودي ضد جماعة المتمردين الحوثيين الشيعة وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح. كما تدعي بعض المنظمات أنّ البلاد على حافة مجاعة، حيث أن 80% من السكان بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية.

حرب السعودية في اليمن: القوة الشرائية لا تكافىء القوة العسكرية

ما قد أعلن عنه سابقاً بأنه عرضٌ عسكري يمتاز بالسرعة والحسم، تبيّن أنه عرضٌ يمتاز بالضعف. ففي العموم، يبدو الوضع العسكري بائساً، ويبدو التحالف السعودي ضعيفاً. هل تم تحقيق أي شيء على الإطلاق؟ حسناً، فقد تمكن التحالف من ضرب العديد من مستودعات الأسلحة والمعاقل الأخرى للحوثيين، كما تمت استعادة السيطرة، مرة أخرى، على مدينة عدن الجنوبية، واسترجاعها من الحوثيين. إلا أن هذا لم يجعل السعوديين أقرب إلى الهدف الرئيسي من العملية، ألا وهو استعادة الاستقرار في اليمن وعودة حكومة الرئيس هادي، المُعترف بها دولياً.

عدن.. افتتاحية عهد فوضى ما بعد الحرب

انقسام الحكومة هذا وضعف كفاءتها يزيد من أزمة شرعيتها في اليمن، مما يجعل من الصعب أن تلعب الدور السياسي المطلوب منها بعد انتهاء الحرب. وبالتالي، فمن المرجح أنه حتى بتوقف ضربات التحالف في اليمن لن تتوقف الحروب والصراعات الأهلية باليمن قريباً.