Results for وسم: اليمن

68 results found.
فن العمارة

لا شك أن الميزة الأكثر لفتاً للنظر في اليمن هي الهندسة المعمارية. إذ تبدو المنازل وكأنها تتدلى من صخور في مناطق غير مألوفة، ممتزجة مع الطبيعة الشاهقة والمذهلة. يصنف المعماريون الغربيون العمارة اليمنية بأنها تفتقر إلى مخطط هندسي – مع وجود مخطط ذهني – إلا أنها مبنية من قبل حرفيين ممتازين. تم تكييف كل بيت مع محيطه، فيما يتعلق بالمواد المستخدمة فضلاً عن الأشكال والأبعاد.

الصحة

كانت الرعاية الصحية المؤسساتية في اليمن معدومة عملياً حتى ستينات القرن العشرين. ومنذ ذلك الوقت، تم بناء العديد من المستشفيات والعيادات الطبية في المناطق الريفية النائية، وتم تخريج آلاف الأطباء والعاملين في مجال الصحة. وتأرجح الإنفاق الحكومي على الرعاية الصحية عام 2009 حول 5% من مجموع النفقات (المتوسط العالمي 10%)، مع وجود ثغرات تم ملؤها عن طريق المساعدات الخارجية. يتم إنفاق ما يقارب من ثلث مجموع النفقات العامة والخاصة في مجال الصحة خارج اليمن. وهناك أقل من خمسين طبيباً يمنياً لكل 100,000 شخص (المتوسط العالمي 112).

المرأة

يقال بأن النساء يبشرن بأمل كبير لليمن. فغالباً ما تنجز الفتيات بشكل أفضل في المدرسة، كون الحياة المهنية هي أفضل وسيلة لتحقيق الاستقلال. للفتيات متسع من الوقت للدراسة، حيث لا يفترض بهن قضاء الوقت خارج المنزل. يتم تنفيذ أغلب الأعمال المكتبية من قبل النساء، مع أن غالباً ما يكون رؤسائهن من الرجال. وبشكل عام، المرأة غير مقبولة في المناصب الإدارية والسياسية. أشار استطلاع للرأي أوائل عام 2008 أن 53% من الذين أجري عليهم البحث – ثلاثة أرباعهم من الذكور الشباب – عارضوا انتخاب أنثى لمنصب المحافظ في صنعاء.

الرياضة

اليمن ليس كثير الولع بالرياضة. يلعب الأطفال اليمنيون كرة القدم في الأزقة والشوارع. ونادراً ما توجد ملاعب أو صالات ألعاب رياضية. تم إيقاف المنتخب الوطني اليمني لكرة القدم من قبل الفيفا عام 2005 بسبب الفساد المزعوم في الاتحاد الوطني لكرة القدم.

الجمهورية العربية اليمنية

استمر النضال من أجل استقلال اليمن الشمالي مدة خمس سنوات (1962-1967). كانت الجهات الرئيسية الفاعلة هي “الملكيون” الموالون للأئمة الزيديين، وتحالف القبائل المتضررة وسكان المدن من منطقة صنعاء وجنوبي تعز.

المجتمع والإعلام والثقافة

رغم أن اليمن آخذ بالتحضر السريع، إلا أنه بلد ريفي للغاية. يعيش ما يقارب من ثلاثة أرباع السكان حياة ريفية تقليدية في القرى الجبلية، وبعضهم في مناطق نائية جداً. ينتشر الفقر على نطاق واسع، والظلم الاجتماعي عميق. والتسول شائع في شوارع المدن الكبرى.