فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / تونس / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة / الحرف اليدوية

الحرف اليدوية

بائع سجاد في سوق تطاوين / Photo HH

 

تشتهر تونس بالحرف اليدوية: السجاد والخزف والفخار ودباغة الجلود والموزاييك. وتعد مدينة القيروان مركز الصناعات الحرفية، وتوظّف حوالي 23,000 شخص، معظمهم من النساء. بدأت صناعة السجاد في تونس في القرن التاسع عشر، وتنتج حالياً أنواعاً عديدة من السجاد المعروف في جميع أنحاء العالم: “المرقوم”، سجاد قصير الوبرة مصنوع من الصوف عليه زخارف بربرية؛ و “الكليم” متأثر بشكل كبير بالسجاد التركي العثماني؛ و “المنسوجات الجدارية” التي تحاك بألوان عديدة ولها شهرتها الخاصة. ومن بين الحرف اليدوية القديمة الأخرى: الفخار والخزف التي تعود إلى آلاف السنين. هناك نوعان رئيسيان من الفخار: الأول تصنعه النساء، وهو مستخدم بشكل عام وأكثر شيوعاً في المناطق الريفية في تونس؛ والفخار المستدير يصنّعه الرجل. تشمل دباغة الجلود التطريز والسراجة والأدوات، مثل الشبشب الجلدي التقليدي التي لا يزال مستخدماً بشكل كبير. وغالباً ما يتم استخدام الحديد المطاوع لأغراض الزخرفة، بما في ذلك الأبواب والنوافذ وشبك الأسلاك المعدنية. هذه الحرف مستلهمة من الحرف العربية والإسبانية والبرتغالية.

يعتبر الموزاييك من أقدم وأهم الحرف اليدوية في العالم. والفسيفساء الرومانية هي الأكثر شيوعاً، غير أنها ليست الأقدم. يعرض متحف باردو الوطني مجموعة واسعة من اللوحات الفسيفسائية الرومانية. وهذه المعارض مفتوحة للعموم.

 

 

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Hollandse Hoogte

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!