فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / تونس / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع / الصحة

الصحة

Photo HH

وفق استراتيجية التعاون القطري لعام 2006 بين منظمة الصحة العالمية وتونس، حققت تونس تقدماً ملحوظاً في نظام الرعاية الصحية خلال السنوات الماضية، على الرغم من محدودية الموارد المادية في البلاد. أدى ذلك إلى نظام فعال بشكل عام، حيث يضمن القطاع العام نسبة 90% من خدمات الطبابة في مراكز الرعاية الصحية الأساسية. كما أن الأمراض المعدية، مثل شلل الأطفال والكزاز، إما في مستويات متدنية أو في تراجع مستمر خلال السنوات الماضية. كما ارتفع عدد المصابين بمرض الإيدز بشكل طفيف. وبفضل برامج رعاية صحة الأم والطفل، تراجعت نسبة وفيات الأمهات والأطفال بشكل كبير. ونظراً إلى الفوارق الإقليمية، تبقى العناية بصحة الأم والطفل ضعيفة في المناطق الريفية المتخلفة، خاصة في غرب وجنوب تونس. وبعض الأمراض غير المعدية، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والإصابات، في تزايد مستمر.

تبلغ نسبة الوفيات الناجمة عن ارتفاع ضغط الدم 11,3% للنساء و 6,4% للرجال. ونسبة الوفيات الناجمة عن داء السكري 8,1% للنساء و 5,7% للرجال. وتشكل السمنة والوزن المفرط المرتبطان بشكل وثيق بداء السكري مشكلةً بالنسبة للنساء (62,5%) أكثر منه للرجال. والسبب الرئيسي الآخر لوفيات النساء هو السكتة الدماغية. أما بالنسبة للرجال، فغالباً ما يكون سبب الوفاة هو مرض القلب الإقفاري (6,6%، مقارنة بنسبة 3,4% للنساء) وحوادث السير (6,2% مقارنة بنسبة 1,6% للنساء). ويعزى ارتفاع نسبة سرطان الرئة عند الرجال إلى ارتفاع معدل التدخين (52,8%)؛ أما نسبة التدخين لدى النساء فلا تتخطى 5,2%.

وفق تقرير “أداة منظمة الصحة العالمية” لتقييم أنظمة الصحة النفسية (WHO-AIMS) لعام 2008، يواجه نظام الصحة النفسية في تونس تحديات متواصلة، جزئياً بسبب عدم تخصيص ميزانية خاصة لمستشفيات الأمراض النفسية، مما يؤدي إلى عدم كفاية الاستثمارات في مجال الصحة النفسية. وخدمات الصحة النفسية شبه معدومة في المناطق الريفية والمتخلفة؛ ومعظم الخدمات محصورة بالعاصمة تونس والمدن الساحلية. كما هناك نقص في عدد الأخصائيين النفسيين والمرشدين الاجتماعيين المؤهلين لتقديم خدمات الصحة النفسية.

لسنوات، بقيت الصحة النفسية من المحرمات، لكن يبدو أن الشعب التونسي أصبح أكثر انفتاحاً على الموضوع، الأمر الذي من شأنه أن يسهل العلاج.

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: ©Hollandse Hoogte | ©Fanack | ©Fanack

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!