فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / تركيا / وُجوه

وُجوه

صلاح الدين دميرتاش، نجم مُعتم للسياسة التركية

من قائدٍ مشارك يجسد مستقبلاً تعددياً حراً لتركيا، أصبح صلاح الدين دميرتاش قائداً مشاركاً لحزبٍ أضطر مرة أخرى إلى التركيز بشكلٍ أكبر على القضية الكردية، والدفاع عن حقوق الشعب في جنوب شرق البلاد، الذين يعانون تنامي القمع من قِبل قوات أمن الدولة، مع حظرٍ للتجول واحدٍ تلو الآخر وعمليات مكافحة الإرهاب الواحدة تلو الأخرى، ففي المدن الكردية يتم الاعتداء على الشباب في دفاعهم ضد الدولة. ولكن أياً كان ما سيحصل، يلتزم دميرتاش برسالته...

20/02/2016
والآن، يواجه قيادي حركة كولن تهماً جنائية في العديد من القضايا، بما في ذلك أحكاماً بالسجن مدى الحياة لمحاولته المزعومة الإطاحة بالحكومة المنتخبة ديمقراطياً لرئيس الوزراء آنذاك أردوغان، من خلال تدبير انقلابٍ وتشكيل منظمة إرهابية.
24/05/2017
يواصل باموق الكتابة والنشر بنشاط. ومع ذلك، يعتقد بعض أعضاء الجيل الجديد من الأتراك، الذي ترعرعوا في ظل النظام الاستبدادي للرئيس رجب طيب أردوغان، أن الصراعات القديمة بين الحداثة الغربية والتقاليد الشرقية قد حُسمت، دون أدنى شك، لصالح الماضي العثماني التركي. وبالتالي، من الصعب أن نرى كتابات باموق تحمل نفس الرنين في هذا المستقبل الجديد كما كانت في السابق. وقد يكون عصر أورخان باموق، باعتباره صوت تركيا الحديثة، آخذٌ في التلاشي.
20/08/2018
عزز أردوغان مكانته في كتب التاريخ كثاني أبرز حاكمٍ في تركيا الحديثة، إلا أنه يبدو عازماً على التفوق على ذلك. وحتى بعد استفتاء العام الماضي، قام بتنظيم عملية تطهيرٍ لمسؤولي حزب العدالة والتنمية المنتخبين في المدن التي كانت فيها نتائج التصويت أقل مما هو متوقع. ويبدو أن الموالين لأردوغان هم الوحيدون الذين سينجون في خضم هذا التعديل الأخير على السياسة التركية. وإذا ما بدا مستقبل تركيا غير مضمون، فهناك أمرٌ واحدٌ أكيد: سيكون رجب طيب أردوغان محوره.
22/11/2017
من المؤكد أن شعبية أكسينر الجديدة تشكل تهديداً لقاعدة دعم أردوغان من الطبقة العاملة، كما ألمحت إلى احتمالية ترشحها ضده في الإنتخاب الرئاسية التركية، ولكن ما لم تنجح في تحويل انتباه الرأي العام إلى أصواتٍ في انتخابات عام 2019، فلربما قد ينتهي الأمر بكون حزبها صالحاً، ولكن ليس بما فيه الكفاية.
10/01/2018
ويبدو أنه حتى السجن لا يستطيع مساومة أحمد على مثالياته. ففي بيان المحكمة الافتتاحية، الذي قدمه في 26 يوليو 2017، انتقد أردوغان لاضطهاده أولئك الذين يعتّدون بأفكارهم الشخصية. ثم أعلن أن الصحافة ليست جريمة، أياً كان ما يقوله حكام الأنظمة الشمولية وأجهزتهم القضائية والمتعاونين.
14/09/2018
وفي حال لم يستطع البيرق أن يوحي بالثقة اللازمة في الوقت الذي تعاني فيه تركيا من أزمة العملات وتزايد العقوبات الأمريكية، فبالكاد هناك بارقة أملٍ من قدرته على تحقيق ذلك يوماً ما.
01/01/2019
قد يشير استمرار احتجاز كفالا إلى خوف الرئيس أردوغان من شخصيات المجتمع المدني المترابطة بشكلٍ جيد والتي تملك أموالاً لإنفاقها. ومن المؤكد أن تهديد كفالا يأتي من رفضه الإنصياع لأوامر أردوغان، واحتماليه أن تُشعل ثروته شرارة المعارضة في خضم موجة التغيير.
16/04/2019
ولد ونشأ كل من إمام أوغلو وأردوغان في أسرٍ متواضعة ومحافظة. وبصرف النظر عن هذه الجذور المشتركة وعشقهما لكرة القدم، إلا أن القاسم المشترك بينهما قليلٌ نسبياً. ومع ذلك، فإن إمام أوغلو بعيدٌ كل البعد عن الشخصية الكمالية العلمانية القوية التي يربطها الكثيرون بحزب الشعب الجمهوري، المعارضة الرسمية التي أنشأها مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك.

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.