فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الإمارات العربية المتحدة / وُجوه / يوسف العتيبة: رجل لكل المناسبات

يوسف العتيبة: رجل لكل المناسبات

UAE- Yousef al-Otaiba
يوسف العتيبة. Photo AFP ©AFP ⁃ SAUL LOEB

يوسف العتيبة، السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2008، وهو دبلوماسي في واشنطن يعيش حياةً كحياة نجوم السينما في لوس أنجلوس.

فمنذ تعيينه، أصبح العتيبة واحداً من أكثر الرجال قوة وتربطه علاقات وثيقة بذوي الشأن في كابيتول هيل، ومنذ عام 2017، أفادت تقارير بتواصله الأسبوعي مع جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي ترامب ومستشاره.

فلم تكن بدايات العتيبة (1974) متواضعةً، وفقاُ لتسريبات ويكيليكس، بالرغم من أنه يبدو حريصاً على التأكيد على “نشأته المتواضعة.” فهو ابن مانع العتيبة، قطب عالم البترول الذي شغل منصب رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وأول وزير للنفط في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن كونه مقرباً من مؤسس دولة الإمارات الراحل، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (1918- 2004).

والدة العتيبة، وهي مصرية وإحدى زوجات والده الأربعة، ربته في القاهرة حيث تلقى تعليماً من الدرجة الأولى في الفنون المتحررة.

وفي عام 1991، انتقل إلى واشنطن حيث درس العلاقات الدولية في جامعة جورج تاون. وعلى الرغم من أن الموقع الإلكتروني لسفارة الإمارات العربية المتحدة يقول إنه حصل على شهادة هناك، إلا أن مقالاً تحقيقياً في موقع ذا إنترسيبت، تحت عنوان “الحياة المزدوجة لأقوى سفراء واشنطن،” يدعي عدم تخرجه قط.

العتيبة متزوج من عبير العتيبة، التي تنحدر في الأصل من مصر. ولديهما طفلان: عمر (6 سنوات)، وسامية (4 سنوات). انتقلت عبير إلى الإمارات العربية المتحدة للعمل في مجال الهندسة المدنية عام 2004، حيث التقت هناك بالعتيبة وتزوجا.

ارتاد بعدها العتيبة الكلية الصناعية للقوات المسلحة التابعة لجامعة الدفاع الوطني في واشنطن العاصمة كزميل دولي. وبعد تخرجه عام 2000، التحق بموظفي محمد بن زايد آل نهيان (المعروف باسم مبز)، عندما كان يشغل آنذاك منصب رئيس أركان القوات المسلحة، وولي عهد أبوظبي الحالي. وبعمر الـ26، عيّن العتيبة كبير مستشاري محمد بن زايد، وبعد ذلك تقلد منصب مدير الشؤون الخارجية في مجلس ولي العهد لسبع سنوات. كما عمل كصلة وصلٍ رئيسية لبلاده مع حكوماتٍ أخرى في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب والدفاع، ليكتسب خبرةً واعترافاً على الصعيد الدولي.

وفي الفترة ما بين 2006-2007، لعب دوراً حاسماً في إقناع دول الخليج الأخرى دعم إستراتيجية الرئيس الأمريكي بوش الإبن لتعزيز القوات الأمريكية في العراق، وفقاً لما ذكره كريستوفر هاريسون، مستشار وزارة الدفاع ووزارة الخارجية خلال إدارة بوش الذي عمل بشكلٍ وثيق مع العتيبة.

وعلى وجه التحديد، تمثل دوره بترجمة استراتيجية “صحوة الأنبار” في العراق إلى اللغة التي يقبلها ملوك الخليج، بالإضافة إلى إقناعهم بدعم الحملة لإخراج إرهابيي القاعدة الذين استولوا على جزءٍ كبير من محافظة الأنبار.

أدى نجاحه في إبرام اتفاق الأنبار إلى حصوله على وظيفةٍ في واشنطن كسفيرٍ لبلاده، وأبرز المقربين لمحمد بن زايد في الولايات المتحدة الأمريكية. وعلى عكس الدبلوماسيين الآخرين، بدى أنه يفهم واشنطن أكثر من أي شخصٍ آخر.

وبمجرد وصوله، عيّن إيمي ليتل توماس، وهي موظفة سابقة في وزارة الخارجية الأمريكية أثناء إدارة بوش، بمنصب مسؤولة المراسم بالسفارة الإماراتية. ووفقاً لمقالٍ نشرته هافينغتون بوست بعنوان “إنها مدينته،” في إشارةٍ إلى مدى نفوذ العتيبة في العاصمة واشنطن، ذكرت الصحيفة أن إيمي “فتحت كل الأبواب التي احتاج الدخول إليها. وبعد ذلك، ظهر في كل مكان.” ولم يحتاج إلى وقتٍ طويل حتى بدأ الأشخاص الآخرون يلاحظون وجوده.

كما أسس مؤسسة أويسيس غير الربحية، التي تهدف إلى “تعزيز العلاقات الايجابية بين دولة الإمارات العربية المتحدة، واحدة من حلفاء الأمريكيين المهمة (وبخاصة في الشرق الأوسط)، والولايات المتحدة الأمريكية.”

وبالإضافة إلى ذلك، كان من بين مهندسي الاتفاق الأمريكي- الإماراتي البارز للتعاون السلمي المدني في مجال الطاقة النووية (الإتفاق رقم 123) الذي دخل حيز النفاذ في عام 2009، حيث سُمح لدولة الإمارات بالحصول على مواد نووية من الولايات المتحدة لبرنامجٍ مدني- الذي يعدّ الأول بين البلدان العربية .

ومن بين الصفقات الهامة الأخرى التي ساعد العتيبة على إبرامها مع الولايات المتحدة، حصول بلاده على منظومة الدفاع الجوي الصاروخي أرض- جو (ثاد) الحديثة، مما جعل دولة الإمارات أول دولة في العالم تحصل على المنظومة الصاروخية.

ومع ذلك، لم يكن صعود العتيبة السريع في واشنطن نتيجة جهدٍ شخصي فحسب. فقد حظي السفير بتأييدٍ كامل من محمد بن زايد، الذي كان بدوره على استعدادٍ تام لضخ مبالغ ضخمة من الأموال في مراكز التفكير وشركات العلاقات العامة للنهوض بجدول أعماله وتحسين مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في العاصمة السياسية للعالم.

وفي عام 2014، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن دولة الإمارات العربية المتحدة أنفقت 14,2 مليون دولار، أي أكثر من أي دولة، على شركات العلاقات العامة للتأثير على الرأي العام الأمريكي، الذي تم، بين أمورٍ أخرى، من خلال إجراء اتصالاتٍ مع كتّاب الأعمدة والصحفيين لمناقشة “قضايا التمويل غير المشروع.” وهذا ما حصل أيضاً في العام 2016، كما ذكرت المونيتور.

وفي يونيو 2017، تعرض العتيبة لضربةٍ قوية على يد جلوبال ليكس، وهي مجموعة من القراصنة عملت على اختراق البريد الالكتروني الشخصي للعتيبة ونشر رسائله. فقد أكدت رسائل البريد الالكتروني المسربة التقارير السابقة عن “شراءه” النفوذ في واشنطن. ففي عام 2013، أنفقت دولة الإمارات العربية المتحدة أموالاً على الضغط السياسي يفوق أي حكومة أجنبية أخرى. فقد ذهبت الملايين إلى مجموعة كامستول ومجموعة هاربر، وهي شركات يديرها موظفون سابقون في وزارة الخزانة الأمريكية مسؤولون عن العلاقات مع دول الخليج وإسرائيل فضلاً عن مواجهة تمويل الإرهاب.

كما كشفت الوثائق المسربة لوول ستريت جورنال تورط العتيبة بفضيحةٍ بمليارات الدولارات تتعلق بصندوق التنمية الماليزي. وأوضح التقرير أن الرسائل المقرصنة للعتيبة كشفت عن تفاصيل اجتماعاتٍ بين شاهر عورتاني، وهو شريك تجاري للعتيبة في أبو ظبي، وممول ماليزي اسمه جهو لاو، قالت عنه السلطات الأميركية إنه في قلب قضية اختلاس حجمها 4,5 مليارات دولار من صندوق حكومي للتنمية في ماليزيا.

تلقت الشركات المرتبطة بالعتيبة 66 مليون دولار من حساباتٍ خارجية تتضمن أموالاً يزعم أنها اختلست من صندوق التنمية الماليزي. واشتملت هذه على شركة دينسمور للاستثمار المحدودة في جزر العذراء البريطانية، الملاذ الضريبي الآمن، وشركة سيلفر كوست كونستركشن آند بورينغ في الإمارات العربية المتحدة.

وبصرف النظر عن قضايا الاختلاس والفساد، تورط العتيبة في فضائح أكثر خطورة. فقد نشر موقع ذي إنترسبت، الذي حظي بنصيبه من الرسائل الالكترونية المقرصنة، قصة حياة العتيبة المزدوجة، التي يُزعم أنها تنطوي على استغلالٍ للفتيات اللواتي تتم المتاجرة بهن.

ووفقاً للرسائل الإلكترونية التي لم يتم التحقق منها من قبل أي مصدر آخر، يزعم أن العتيبة وأصدقائه كانوا يترددون على “نوادي للرجال،” حيث يقضون ما بين ست وثماني ساعات يومياً في هذه الأماكن، سواء في الولايات المتحدة أو في الخارج، ويستخدمون عاهراتٍ يبلغ قضاء الليلة الواحدة منهنّ 10 آلف دولار، بل كانوا في بعض المرات يمارسون الجنس مع فتيات قاصرات وجعلنهن يوقعن على “عقد” تُقرّ فيه الفتاة أنها تتجاوز الثامنة عشرة.

وزعم أيضاً أن العتيبة أرسل عاهراتٍ إلى أبو ظبي لأصدقائه. وقال رومان باسكال، الذي كان في السابق أحد المقربين من العتيبة، إن العتيبة استضافه في أبو ظبي لممارسة الجنس مع عاهراتٍ يعملن مع الطبقة العُليا، اللواتي كنّ يدخلن شقة فاخرة وهنّ يرتدين العباءات لإخفاء مهنتهن. كان لباسكال بعدها مطلق الحرية في اختيار المرأة التي يريد ممارسة الجنس معها. ومع ذلك، لا يتهم باسكال العتيبة بالاتجار بالبشر.

وعلاوة على ذلك، نشرت صحيفة هافينغتون بوست، التي حصلت على دفعة أخرى من رسائل البريد الإلكتروني المسربة، قصة دعم العتيبة لأحد الجهود الرئيسية للتشكيك بقطر في أذهان الأميركيين منذ عام 2014، وهي مهمة لم ينجح بها إلى حدٍ كبير، على الرغم من الخلاف بين الدولة الخليجية ودول أخرى عديدة، بما فيها دولة الإمارات العربية المتحدة، في مايو 2017، بسبب دعمها المزعوم للإرهاب.

© Copyright Notice

click on link to view the associated photo/image
©AFP ⁃ SAUL LOEB

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.