فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الإمارات العربية المتحدة / من الماضي الى الحاضر / العصور القديمة وأوائل العصر الحديث

العصور القديمة وأوائل العصر الحديث

مقابر النحل

الخليج الفارسي هو أحد أقدم المناطق المأهولة على الدوام في العالم. وفي العصور القديمة (7500-4000 ق.م)، كانت كمية الأمطار في شبه الجزيرة العربية كافية لضمان الاستيطان البشري. وارتبطت تلك المستوطنات بالتجارة إلى حضارة دلمون، مقرها البحرين، والتي شهدت ازدهاراً بين العامين 4000 و 2000 ق.م. منذ عام 4000 ق.م، بدأ تغيّر المناخ يزيد نسبة الجفاف في الداخل الشرقي لشبه الجزيرة العربية، فانخفض عدد السكان وازدادت الهجرة إلى ساحل الخليج، الذي أصبح عربياً بازدياد. وتشير الاكتشافات الأثرية الحديثة، رغم الجفاف المتزايد، إلى أن موقعين في الصحراء قرب دبي الحالية بقيا مأهولين حتى بعد تغير المناخ.

عام 325 ق.م، أرسل الاسكندر الكبير أسطولاً إلى الخليج العربي لاكتشافه. وتشير الأواني الخزفية والجِرار الإغريقية المكتشفة استيطان البشر في الحقبة السلوقية (330-150 ق.م) في المنطقة المعروفة اليوم بالشارقة. وهناك أدلة أثرية على استيطان كبير في القرنين الأول والثاني الميلاديين على ساحل ما يُعرف اليوم بأم القيوين والمليحة (في الشارقة الحالية)، حيث اكتُشفت قطع نقدية وقوالب سكبها. وفي القرن السابع الميلادي، دخل سكان المنطقة الإسلام بأعداد كبيرة.

إقرأ المزيد

ملف فنك الشامل عن الإمارات يوفر لمحة شاملة عن هذه الدولة وتاريخها ...
منذ ما يقرب من قرن، منذ نهاية القرن التاسع عشر، كانت المنطقة التي ...
عام 1968، أعلنت بريطانيا العظمى عن قرارها بإلغاء المعاهدة ومعها الح...

© Copyright Notice

Please contact us in case of omissions concerning copyright-protected work. The acquired copyright protected images used on/as featured image of this page are: Michael Peter Glenister ©WIKIMEDIA COMMONS

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!