فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / الإمارات العربية المتحدة / المجتمع والإعلام والثقافة / الثقافة

الثقافة

المحتويات

الثقافة التقليدية
ثقافة البحر والصحراء
مقارنة بين الثقافة المحلية وثقافة المهاجرين
الهندسة المعمارية
المأكولات
الأزياء
الموسيقى والرقص
الفن والأدب
الفعاليات الفنية والمهرجانات
الرياضة

الدين الرسمي في الإمارات العربية المتحدة هو الإسلام، واللغة العربية هي اللغة الرسمية. وكلا العنصرين جوهريان لثقافة سكان البلاد. كما تبلور الإطار الثقافي الأصلي من نمط الحياة البدوية وقرون طويلة من صيد السمك واللؤلؤ والتجارة البحرية. إلا أن البلاد تكتسب صفة عالمية بالكامل، وهناك أنماط حياة أخرى واضحة تماماً، بما في ذلك النمط الغربي. ففي غالبية المدن الرئيسية، يشيع استخدام اللغة الإنكليزية بين المجموعات المختلفة، كما تشيع الأزياء ونمط الحياة الغربية، بما فيها المطاعم وسلاسل محلات الوجبات السريعة ومراكز التسوق والملاهي الليلية.

تحتفل الإمارات العربية المتحدة بالأعياد الإسلامية التقليدية، بما في ذلك الولائم التي تلي شهر رمضان والحج السنوي ورأس السنة الإسلامية (وفق التقويم الهجري) والإسراء والمعراج. ومن أكبر الاحتفالات التي تشهدها الإمارات العربية المتحدة هو يوم الاستقلال الواقع في 2 كانون الأول/ديسمبر، ذكرى قيام الاتحاد عام 1971.

تعتبر الإمارات العربية المتحدة دولة منفتحة وليبرالية على أكثر من صعيد، نظراً إلى تسامحها تجاه الثقافات والمعتقدات الأخرى. يُسمح لجماعات المغتربين باتباع أنماط حياتهم الخاصة، مع بعض القيود. والمناسبات والعطل الخاصة غير الوطنية، مثل عيد الميلاد وديوالي، ليست رسمية، ولكن بعض المجموعات تحتفل بها. أما رأس السنة الميلادية فهو العطلة الرسمية غير الإسلامية الوحيدة في الإمارات العربية المتحدة. للإمارات العربية المتحدة حياة ثقافية تجمع بين الإرث التقليدي الإماراتي والتقاليد العالمية للفنون والموسيقى والرياضة والأنشطة الترفيهية. ومن الفنون وأنواع الرياضة المحلية المحبّبة نذكر الرقص الشعبي وتربية الصقور وسباق الخيل والهجن. بدأت البلاد تتحول إلى مركز دولي للمهرجانات السينمائية والفن الحديث والهندسة المعمارية والمنافسات الرياضية رفيعة المستوى، مما يجعل ثقافة الإمارات العربية المتحدة أكثر انفتاحاً وتنوعاً من العديد من بلدان المنطقة.

الثقافة التقليدية

الثقافة التقليدية للإمارات العربية المتحدة هي نتاج مهارات شعب من البحارة والبدو الرحل وقسوة الطبيعة التي يعيشونها يومياً: الصحراء والبحر. وقبل قيام الاقتصاد النفطي في أوائل ستينيات القرن العشرين، تبلورت الثقافة الإماراتية التقليدية جراء تيارين: البدو الرحل الذين قطنوا الصحراء ومارسوا الزراعة في الواحات على نطاق ضيق في إطار النطاق الأوسع للاقتصاد وثقافة الصحراء؛ وثقافة البحر المتمحورة حول صيد اللؤلؤ والتجارة البحرية. كانت هاتان الثقافتان الفرعيتان مترابطتين اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، مما شكّل ثقافة وهوية اجتماعية مشتركة. وتشترك الإمارات العربية المتحدة بأوجه عديدة من ثقافتها مع البلدان العربية المجاورة والثقافة العربية الأوسع نطاقاً.

كانت القبيلة الركن الأساسي للمجتمع الإماراتي منذ أن أحضرت موجات الهجرة المتلاحقة، في أوائل منتصف الألفية الأولى قبل الميلاد، قبائل عربية إلى المنطقة. وفرض تنوع المناطق التي قطنتها هذه القبائل – الصحراء والواحات والجبال والساحل – أنماط الحياة التقليدية التي تطورت على مر القرون، وكان القاسم المشترك بينها سعة الحيلة التي أظهرها الناس في استثمار بيئتهم القاسية إلى أبعد الحدود. وساعدهم على ذلك البنية الاجتماعية القديمة قدم الزمن، والتي فرضت على أفراد كل عائلة واجب تقديم المساعدة لأقربائهم وللقبيلة ككل. وضمن القبيلة، كان حس الضيافة الفردية مصدر فخر واعتزاز. وكان الدين الواحد، الإسلام، يجمع الناس معاً.

لا تزال الثقافة الإماراتية التقليدية حاضرة في الأماكن التي يرتادها الكثير من الإماراتيين، كموانئ صيد السمك وأسواق السمك وساحات بناء السفن ومراكز تربية الصقور وأسواق الذهب والبهارات والعطور ومتاجر الأزياء التقليدية؛ وحتى الصحراء نفسها لا تزال المقصد المفضل للإماراتيين لقضاء عطل نهاية الأسبوع والأعياد. ولا تزال عائلات عديدة تحتفظ بمنازل ومزارع في الصحراء يهتم بها عمال مغتربون، لقضاء الوقت مع الأهل والأقرباء وركوب الخيل. كما أن بعض هذه المزارع محطات للسياح فيما يعرف بسفاري الصحراء، حيث يمكنهم ركوب الهجن ومشاهدة الماعز والأغنام. ويتم تنظيم الفعاليات الثقافية على مدار السنة، وتشمل السباقات والألعاب والمعارض والندوات. مثالاً على ذلك، ينظم نادي تراث الإمارات سباقات دورية للقوارب الشراعية التقليدية (الداو) والهجن. كما يرعى كل من مركز أبوظبي للثقافة والتراث وقرية التراث في دبي أحداثاً ثقافية هامة ومعارض دائمة.

ثقافة البحر والصحراء

تبلورت الثقافة الإماراتية عبر قرون طويلة من خوض غمار البحار لكسب لقمة العيش، أكان في تجارة المسافات الطويلة أو القرصنة أو جمع الطعام من البحر. وتأصلت التقاليد الشعبية والمأكولات والطهي والحرف اليدوية والمصطلحات اللغوية والأغاني والرقص والعديد من الأوجه الأخرى لنمط حياة الناس في أنشطة بحرية كصيد السمك واللؤلؤ وبناء القوارب. ويمكن ملاحظة تأثير هذه الثقافة البحرية بشكل واضح في يومنا هذا؛ فالعديد من القوارب التي لا تزال تستخدم اليوم لصيد السمك أو السباقات أو للترفيه عن السياح تشبه قوارب “الداو” الشراعية التقليدية الشهيرة (مع أنها مزودة بمحركات وغالباً دون أشرعة).

كانت الصحراء العربية، بقسوتها، التأثير الرئيسي الثاني على تشكل الثقافة الإماراتية التقليدية. كانت القبائل تجوب الصحراء بحثاً عن الكلأ والماء، وتعيش معظم الوقت في خيام أو بيوت بسيطة وتستخدم الجمال كوسيلة نقل وبقاء. وتحولت المواقع القليلة التي كانت توفر المياه، عادة المياه الجوفية، إلى مستوطنات شبه دائمة مزروعة بأشجار النخيل. وكانت هذه الواحات، بما فيها الواحات الكبيرة مثل واحة البريمي وواحة ليوا، تسند مجموعات صغيرة من البدو شبه الرحل والمزارعين. ويمكن ملاحظة استمرارية ثقافة الصحراء هذه في استمرارية القيم والتقاليد البدوية وأنواع معينة من الأنشطة الترفيهية والرياضات الشعبية. فلا تزال سباقات الهجن والخيل شعبية حتى يومنا هذا.

مقارنة بين الثقافة المحلية وثقافة المهاجرين

تجمع الإمارات العربية المتحدة ثقافات متعددة: الثقافة العربية الإماراتية الأصيلة؛ ومجموعة واسعة من ثقافات المغتربين والتي تختلف من حيث حجمها وتأثيرها وحضورها وعلاقتها بالثقافة الإماراتية. وتختلف العلاقات والتفاعلات بين هذه الثقافات، وفق عوامل عديدة كاللغة والدين والتقاليد وطريقة النظر إلى الأمور، مما ينشأ عنه علاقات متنوعة واضطرابات ونزاعات. كباقي الشعوب الأخرى التي قطنت المنطقتين الجنوبية والجنوبية الشرقية للجزيرة العربية، أثرت الثقافات الفارسية والهندية والإفريقية بشكل كبير على شعب الإمارات. ومن خلال التجارة وهجرة جماعات كبيرة من أهالي تلك المناطق، تركت هذه الثقافات بصمة مميزة على المطبخ واللغة والتقاليد ونمط الحياة في الإمارات العربية المتحدة.

الثقافة المحلية للمجتمع الإماراتي المحلي ثقافة الأقلية، وهي دائمة التأثر بثقافات الجماعات الأجنبية التي تشكل أغلبية السكان. وزادت التغيرات السكانية السريعة التي شهدتها الأعوام الخمسة الأخيرة من أعداد المهاجرين في البلاد ورفعت بالتالي الضغوط على الثقافة المحلية. ويبدي الكثير من المواطنين قلقهم حيال ما يعتبرونه تهديداً للهوية الثقافية للبلاد، متخذين مثالاً لهم تراجع استخدام اللغة العربية وتأثيرات أخرى غير مرغوب بها على الثقافة العربية المحلية للمواطنين الأصليين، على صعيد الأزياء والمأكولات والذوق الفني والعادات التقليدية.

الهندسة المعمارية

عبر السنين، حولت عائدات النفط الضخمة أبوظبي، وبشكل خاص دبي، إلى معارض من الهندسة المعمارية الحديثة على الطراز الغربي.

المأكولات

قبل ستينيات القرن العشرين، كان طعام الإماراتيين مكوناً بشكل أساسي من السمك والأرز والخبز والتمر واللبن والخضار واللحوم (الخراف والماعز والجمال). ومنذ ذلك الحين، تضاعفت المأكولات من حيث النوعية والكمية، نظراً إلى أن المتاجر الحديثة باتت تقدم مجموعة واسعة من المأكولات المستوردة. بالنسبة إلى الإماراتيين، وجبة الغداء هي الوجبة التقليدية الأساسية ويتم تناولها عادة في المنزل مع أفراد العائلة حوالى الساعة الثانية بعد الظهر. وتتكون وجبة الغداء النموذجية من السمك والأرز واللحم والخضار. ويلتزم الإماراتيون بالمحرمات الإسلامية فيما يتعلق بلحم الخنزير والمشروبات الروحية وبوجوب تناول اللحم الحلال دون سواه، أي لحوم الحيوانات المذبوحة بحسب الطريقة الإسلامية المعتمدة. ونظراً لوجود الجاليات الكبيرة الأجنبية وغير المسلمة، يتوفر لحم الخنزير والمشروبات الروحية على نطاق واسع، وذلك في متاجر ومطاعم وحانات وفنادق مرخصة خصيصاً.

يعود المطبخ الإماراتي إلى آلاف السنين، إلا أن غالبية الناس، بمن فيهم السكان المحليين، ليس لديهم أدنى فكرة عن أصل بعض الأطباق والمكونات التقليدية. فالكثير من الأطباق الإماراتية التقليدية هي أنواع من أطباق من شرق إفريقيا والهند وشرق آسيا والشرق الأوسط، إضافة إلى بعض المكونات الأساسية البريطانية. والعديد من المأكولات الإماراتية هجينة تجتمع فيها تقاليد مستوردة عديدة؛ من بين هذه الأطباق: “البرياني” المستورد من الهند، والذي يتمتع بمكانة مرموقة كطبق محلي، إلى جانب “الهريس” و “الخبيص”.

الإماراتيون شعب مضياف، ويتشرّف باستقبال الضيوف، ويبني علاقات طيبة مع الأصدقاء والأقرباء. يتم استقبال الضيوف بالمشروبات التقليدية والحلويات، وعادة بالقهوة العربية وثمار البلح الطازجة. ويتم إشعال البخور في الغرف التي يُستقبل فيها الضيوف لينتشر عبقه في كافة أرجاء البيت. غالبية الأطباق المحلية لا تُباع في المطاعم أو المقاهي، وإنما تُطهى في المنزل أو تحضّر تجارياً حسب الطلب للمناسبات الخاصة كالأعراس والمناسبات الأخرى. ومع ارتفاع أعداد المهاجرين في الإمارات، تتوفر تشكيلة أوسع من المأكولات في مطاعم الوجبات السريعة، ويشيع تناولها بين الإماراتيين والأجانب المقيمين في الإمارات على حد سواء.

لا تزال المأكولات البحرية شائعة بين الإماراتيين الذين يأكلون كميات هائلة من الأسماك الطازجة الفاخرة المعروفة بـ “الهامور” والأسماك المجففة المعروفة بـ “الكسيف”، ومن أنواعها “البدح” (سمك أبيض منقط صغير) و “اليوبل” (سمك غامق اللون، غالباً ما يكون سمك اللخمة أو القرش). ومثال آخر هو “البثيثة”، نوع من الحلويات الذي يصنع من معجون التمر ودقيق القمح والسمن والمنكهة بحب الهال. وكونها لا تفسد، فقد كانت الأكلة المفضلة لصيادي اللؤلؤ في رحلاتهم الطويلة.

الأزياء

من الرموز الباقية في الثقافة التقليدية الإماراتية الأزياء اليومية للرجال والنساء. والأزياء التقليدية إرث يفتخر به الإماراتيون ورمز للتميز والهوية. يرتدي الرجل كندورة أو دشداشة بيضاء ويضع على رأسه غطرة بيضاء تثبت على الرأس بعقال أسود. ويفضّل الرجل الإماراتي اللحية القصيرة والشاربين. وترتدي المرأة الإماراتية عباءة سوداء طويلة وشيلة سوداء تغطي كامل الرأس والشعر. كما ترتدي المرأة الأكثر تحفظاً النقاب لتغطي وجهها، إما بشكل كامل أو تظهر العينان فقط.

مع ازدياد الغنى المادي، تم إدخال تنويعات في الأسلوب والقماش والألوان على أزياء الرجل والمرأة. ففي بعض المناسبات، يرتدي بعض الرجال كندورة ملونة (سوداء أو زرقاء أو ذهبية) وغطرة حمراء أو سوداء مخططة. كما تطورت أزياء النساء لتتماشى مع الموضة من حيث الزينة والتطريز والألوان وتغييرات على العباءة أو الشيلة. كما أدخلت الأجيال الشابة عناصر من الثقافة الغربية على لباسهم اليومي؛ يعتمر العديد من الشبان قبعات البيسبول، كما شاع اردتاء الجينز وثياب أخرى على الموضة تحت العباءة بين الشابات.

الموسيقى والرقص

تتمتع الإمارات العربية المتحدة بتراث عريق في الموسيقى والرقص، وقد لعب كلاهما دوراً أساسياً في حياة الناس. تم تأليف الأغاني لترافق مهاماً مختلفة، من جلب المياه من الآبار إلى الغطس لصيد محار اللؤلؤ في الخليج. كانت تتم الاستعانة بمطرب محترف في قوارب الداو التي كانت تستعمل في صيد اللؤلؤ؛ وكانت مهمته تتمثل في حث الرجال على العمل من خلال الموسيقى والغناء. كان “النحّان” يبدأ بالغناء وينضم إليه البحارة وهم يعملون. ولكل أغنية إيقاع يتماشى مع مهمة معينة. ومثل أناشيد البحارة الغربيين، كانت الموسيقى تلهب العمل الجماعي. كما كان يتم الرقص والغناء خلال الاحتفالات، ولا تزال العديد من الأغاني والرقصات تتناقلها الأجيال، واستمرت حتى يومنا هذا. ترقص الشابات مع أرجحة شعرهن الطويل الأسود المتدلي وهز الجسم كلما زاد الإيقاع نقراً والموسيقى قوة؛ ويمثل الرجال بشكل رمزي معارك حربية أو رحلات صيد ناجحة باستخدام العصي أو السيوف أو البنادق.

في يومنا الراهن، تضم الإمارات العربية المتحدة، مع سكانها من كل أنحاء العالم، مجموعة واسعة من الثقافات المصغرة من الغناء والرقص. تبث الإذاعات والقنوات التلفزيونية المحلية أغانٍ ورقصات من أنحاء عديدة من العالم، للحفاظ على التقاليد الثقافية للمستمعين والجمهور. وتتوفر الموسيقى الغربية والهندية والعربية الشعبية (من الإمارات العربية المتحدة والخليج والعالم العربي ككل) على نطاق واسع.

الفن والأدب

الشعر النبطي هو النوع الأدبي الأكثر انتشاراً في الإمارات العربية المتحدة. ينظم الشعراء المحليون الشعر باللهجة المحكية. وأصبح الشعر مبجلاً، ربما لأن الكلمة المحكية كانت على الدوام الشكل الأهم للتعبير الفني لهذا الشعب القبلي، الذي كان يفتقر إلى المواد الخام المستخدمة في بلدان أخرى لأشكال أكثر إحساساً من التعبير الفني وركز بالأكثر على التقليد الشفوي بدلاً الكتابي كممارسة ثقافية. وتتنوع مواضيع الشعر المحلي بين هجاء القادة الوطنيين وقصائد الحب الرومانسي.

تقام في الإمارات العربية المتحدة العديد من المهرجانات والمسابقات الأدبية، من بينها جائزة بوكر العربية، الفرع المحلي لجائزة بوكر البريطانية (المعروفة بالجائزة العالمية للرواية العربية)، والتي أصبحت حدثاً سنوياً منذ عام 2008 وتمنح جوائز نقدية هائلة كل عام للأعمال الروائية العربية الفضلى لروائيين عرب من كل أنحاء العالم. ثمة جائزة أخرى مهمة أيضاً، وأقدم عهداً من سابقتها، وهي جائزة سلطان العويس؛ على اسم رجل أعمال إماراتي خيّر؛ تمنح الجائزة عن فئات مختلفة، منها الشعر والنقد الأدبي، منذ أواسط ثمانينيات القرن العشرين. كما أصبحت المعارض الفنية، وبدرجة أقل، الإنتاج الفني أكثر شعبية.

الفعاليات الفنية والمهرجانات

ث الثقافية الموسيقية والسينمائية التي يزداد تأثيرها. لدبي وأبوظبي نسخهما الخاصة من المهرجانات السينمائية ومعارض الكتب والفعاليات الثقافية الأخرى. وباتت الشارقة تشتهر بالأعمال المسرحية ومهرجان المسرح الدولي الذي يقام سنوياً. وقّعت أبوظبي مؤخراً على صفقات بمليارات الدولارات مع متحفي اللوفر و Guggenheim لفتح فروع لهما في الإمارة على جزيرة ياس التي تم بناؤها حديثاً.

يزور الكثير من المطربين العرب والهنود والغربيين والفرق الموسيقية وغيرهم الإمارات العربية المتحدة دورياً لإحياء الحفلات لجمهور عريض من الإماراتيين والعرب والغربيين والمغتربين من أنحاء أخرى من العالم. وتشتهر المهرجانات السينمائية ومعارض الكتب على الصعيد الدولي، ومنها مهرجان دبي السينمائي الدولي ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب.

الرياضة

لا تزال ممارسة الرياضات التقليدية، كتربية الصقور والصيد وسباق الخيل والهجن وقوارب الداو، شائعة بين المواطنين الإماراتيين. كما بنت دبي وأبوظبي صيتاً دولياً بتنظيم أغنى وأفخم سباقات الخيل والهجن؛ كما تم إدخال سباقات Formula One إلى الإمارات: بنت كل من دبي وأبوظبي مضامير لسباق السيارات في السنوات الأخيرة لاستضافة سباقات Grand Prix. كما تستضيف دبي عدداً متزايداً من بطولات كرة المضرب والغولف، والتي تجذب لاعبين من الطراز الرفيع من حول العالم. كما يستقطب ماراثون دبي، وهو سباق يقام سنوياً تمنح فيه جوائز نقدية قيمة، الآلاف من جميع أنحاء العالم، واكتسب شعبية واسعة. استثمرت دبي مبالغ طائلة في منشأتها المتعددة الأهداف: مدينة دبي الرياضية. غير أن الرياضة الأكثر شعبية في البلاد هي كرة القدم، تليها الروكبي والكريكيت، الرياضتان الشعبيتان بين فئات المجتمع المختلفة. ومن الرياضات التي تجدر الإشارة إليها: الرياضات المائية وتسلق الصخور ورالي الصحراء وركوب الخيل والتزحلق على الجليد في الصالات المغلقة.

إقرأ المزيد

الجهل يقود إلى الخوف، الخوف يقود إلى الكراهية، والكراهية تقود إلى العنف هذه هي المعادلة.
ابن رشد (١١٢٦ – ١١٩٨)

إن مؤسستنا منظمةٌ هولندية غير حكومية لا تسعى لتحقيق الأرباح. هذه المؤسسة يجري تمويلها بصورةٍ حصرية عبر أفرادٍ يشاركوننا الإيمان بضرورة نشر معلومات موثوقة وغير متحيزة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، محاكين بذلك المزاج الشعبي السائد في المنطقة ولنعبّر عن صوت أبناء المنطقة بما نقدمه من معلومات ناجعة وتتحلى بالمصداقية.

ولذلك، فإننا نقدّر عالياً ما تقدمه لنا من دعمٍ وسنحرص على أن يعكس هذا الدعم بطريقةٍ إيجابية على الصالح العام!

ملف التحديث الإقليمي COVID-19

احصل على آخر تحديث عن تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تطورات فيروس كورونا