فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / اليمن / من الماضي الى الحاضر / جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية

جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية

كانت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية تجربة مثيرة للاهتمام في الاشتراكية العربية على مدى أكثر من عقدين. حيث حصلت المرأة على حقوق متساوية وتم بناء مصنع للبيرة، كما تم تحديد استهلاك القات بعطلة نهاية الأسبوع (القات نبات مخدر يستخدم بشكل واسع ويستخرج من شجيرة محلية)، وخضع الثوريون – الذي دعيوا فيما بعد بالإرهابيين – من جميع أنحاء العالم لتدريبات عسكرية في اليمن الجنوبي.

كانت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في سبعينات وثمانينيات القرن الماضي ملاذاً لمقاتلي اليسار المتطرف، مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (انظر ايضاً القيادة الفلسطينية) وجماعة الجيش الأحمر الألمانية. وغالباً ما تصادمت التقليدية والحداثة خلال هذه السنوات، تماماً كما ثبت صعوبة جمع القبلية الريفية والإسلام المحافظ والاشتراكية المتشددة والمتطرفة.

في نهاية المطاف، ثبت بأن قاعدة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية صغيرة جداً. فقد تقلص الدعم الخارجي خلال السنوات إلى متبرع رئيسي واحد، وهو الاتحاد السوفييتي. وفي محاولة لتوسيع نطاق الدعم، تمت الإطاحة برئيس الوزراء علي ناصر محمد الحسني عام 1986من قبل قادة آخرين، وذلك في شهرين من المعارك الدامية كلفت الآلاف حياتهم. جرت هذه المعارك بين جناحي الحزب الماركسي، اللذين تم تنظيمهما على أسس قبلية إلى حد كبير.

ومع انهيار الاتحاد السوفييتي عام 1989، خسرت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية متبرعها الوحيد. وفي عام 1988، بدأ رئيس الوزراء علي سالم البيض ورئيس الجمهورية العربية اليمنية على عبد الله صالح بمحادثات التوحيد. وعام 1990، أصبح البيض نائب رئيس اليمن الموحد برئاسة صالح.

من اليسار إلى اليمين: الرئيس سالم ربيع علي، عبد الفتاح إسماعيل، الأمين العام لجبهة التحرير الوطنية، ورئيس الوزراء علي ناصر محمد (1977)
علي سالم البيض، رئيس وزراء اليمن الجنوبي

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.