فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / اليمن / من الماضي الى الحاضر / الجمهورية العربية اليمنية

الجمهورية العربية اليمنية

استمر النضال من أجل استقلال اليمن الشمالي مدة خمس سنوات (1962-1967). كانت الجهات الرئيسية الفاعلة هي “الملكيون” الموالون للأئمة الزيديين، وتحالف القبائل المتضررة وسكان المدن من منطقة صنعاء وجنوبي تعز. كان النفوذ الخارجي قوياً حيث الجيش المصري يفجر معاقل الملكيين والمملكة العربية السعودية تدعم الملكيين.

وفقط عندما انسحب المصريون عام 1968 تم التوصل إلى اتفاق يمهد الطريق لإنشاء اليمن الشمالي. كان اليمن الشمالي واقعاً تحت سيطرة الجيش الذي بدوره كان محكوماً من قبل اتحاد قبائل حاشد القائمة في المقام الأول على المرتفعات الوسطى. ومع ذلك، احتفظ الجنوبيون بالمناصب الإدارية الرئيسية.

ولادة جمهورية اليمن الجنوبي الشعبية

في الوقت ذاته كان هناك ثورة أخرى في مستعمرة عدن التابعة للتاج البريطاني. وحتى ذلك الوقت، كان النفوذ الخارجي على المناطق القبلية في حدوده الدنيا، وذلك نتيجة اهتمام العثمانيين ومن بعدهم البريطانيين بعدن والمناطق المجاورة لها فقط. كانت عدن اتحاداً متميزاً من عدن الحضرية ذات التوجه الخارجي والمناطق القبلية النائية والكبيرة.

تميزت عدن في ستينات القرن الماضي بصراع على النطاق العالمي من أجل الاستقلال والدعوة للاشتراكية. كان القوميون العرب قد حرروا مصر وسوريا وليبيا والجزائر والعراق واليمن الشمالي. تحالفت اتحادات عدن مع قوميين عرب من حضرموت. وفي خضم ثورات وحركات الاستقلال في العالم، انهار حكم البريطانيين في النهاية عام 1967.

وتم استبدال مستعمرة عدن التابعة للتاج البريطاني ومحمياتها بجمهورية اليمن الجنوبي الشعبية، وأعيدت تسميتها بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية عام 1970، كما أشير إليها باليمن الجنوبي.

الإمام محمد البدر
الإمام محمد البدر
مدرب مصري يدرب جنوداً وطنيين
مدرب مصري يدرب جنوداً وطنيين
عبد الله السلال، رئيس اليمن الشمالي
عبد الله السلال، رئيس اليمن الشمالي
اليمن
جمهورية اليمن الشمالي و جمهورية اليمن الجنوبي قبل التوحد

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.