فَنَكْ وقائع وأحداث عن الشرق الأوسط وشمال افريقيا / اليمن / المجتمع والإعلام والثقافة / المجتمع

المجتمع

صنعاء Photo Shutterstock
صنعاء Photo Shutterstock

رغم أن اليمن آخذ بالتحضر السريع، إلا أنه بلد ريفي للغاية. يعيش ما يقارب من ثلاثة أرباع السكان حياة ريفية تقليدية في القرى الجبلية، وبعضهم في مناطق نائية جداً. ينتشر الفقر على نطاق واسع، والظلم الاجتماعي عميق. والتسول شائع في شوارع المدن الكبرى. المرأة محرومة من المساواة في المجتمع. غير أن الرعاية الصحية تتحسن بسرعة.

إقرأ المزيد

يقال بأن النساء يبشرن بأمل كبير لليمن. فغالباً ما تنجز الفتيات بشكل أفضل في المدرسة، كون الحياة المهنية هي أفضل وسيلة لتحقيق ا...
بشكل عام ليس للفتيات اليمنيات فرص كثيرة للتطور الذاتي. فنسبة الفتيات اللواتي يبلغن 14 عاماً ولم يلتحقن بمدرسة أو بعمل هي الأعلى...
كان التعليم حكراً على أبناء النخبة من الأسياد والقضاة حتى ثورة عام 1962. وكان هناك عدد قليل من المدارس. ومنذ الثورة، تم بناء المد...
كانت الرعاية الصحية المؤسساتية في اليمن معدومة عملياً حتى ستينات القرن العشرين. ومنذ ذلك الوقت، تم بناء العديد من المستشفيات ...
الفروقات في اليمن كبيرة، حيث يشكل الـ 10% الأغنى 30% من الدخل القومي، بينما يشكل الـ 10% الدنيا 1,3% فقط. تشير الأرقام إلى أن سكان الر...
ساهم الحظر المفروض على الأسلحة في المناطق الحضرية في انخفاض معدلات الجريمة إلى حد كبير، حيث انخفضت بنسبة 35%. وهناك زيادة بطيئة ...

دعمكم عونٌ لنا

فَنَك هي مؤسسة إعلامية إلكترونية مستقلة، لا تمولها أي دولة أو مجموعات مصالح. تلتزم فَنَك بنشر تحليلاتٍ مبنية على الوقائع ومحايدة، إلى جانب التقارير المواضيعية حول الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
شهد الموقع نمواً سريعاً في نطاق وعمق المعلومات التي يُقدمها، واليوم، بات يُشكل مصدراً غنياً وقيماً للمعلومات عن 21 بلداً، من المغرب إلى عُمان ومن إيران إلى اليمن، باللغتين العربية والإنجليزية. حالياً، وصل عدد القراء إلى 6 ملايين سنوياً، والعدد آخذٌ بالإزدياد.
لضمان حيادية المعلومات على موقع فَنَك (وقائع وأحداث) ، تُنشر المقالات دون ذكر أسماء الكتّاب، مما يُتيح أيضاً لمراسلينا مساحة أكبر من الحرية عند التطرق إلى القضايا الحساسة أو المثيرة للجدل فى بلادهم. وإلى جانب ذلك، نتحرى حقائق جميع المعلومات الواردة في مقالاتنا قبل النشر لضمان دقة المعلومات، وحداثتها وحيادها.

استمرارية تشغيل مثل هذا الموقع الإلكتروني مُكلفة للغاية. بتبرعٍ صغيرٍ منك، يمكنك المساهمة في الحفاظ على حرية واستقلالية تغطيتنا.