الصفحة الرئيسية / التطور التكنولوجي بين العرب وإسرائيل

التطور التكنولوجي بين العرب وإسرائيل

Israel-military intelligence
Photo i24news.com

تشهد الدول العربية في الآونة الأخيرة العديد من الصراعات. وساهم ذلك بشكلٍ كبير في دفع الكوادر البشرية العربية إلى الهجرة من بلادهم خوفاًَ على حياتهم وللبحث عن فرصٍ أفضل لحياة كريمة. في المقابل، تركز إسرائيل على تطوير إمكانياتها التكنولوجية في شتى المجالات، بالتزامن مع دعم بيئتها الاقتصادية لتوفير أفضل الظروف للبحث والتطوير والسيطرة على عالم ريادة الأعمال في قطاع التكنولوجيا.
بينما تنقص أراضي العرب تزداد إسرائيل

تمتلك مصر والعراق والسودان أكبر موارد مائية وأكبر مساحة من الأراضي الزراعية ذات الإنتاجية العالية في منطقة الشرق الأوسط. ويتيح ذلك لهذه الدول احتلال مكانة متميزة على مستوى الأداء الزراعي والغذائي في المنطقة. إلا أن هذه الدول تعاني يوميًا من فَقْد واضح في أراضيها الزراعية وتدهور زائد في تقنيات الزراعة. وتعاني مصر من مشاكل مع شريكتها في مياه النيل إثيوبيا، وهو ما يهدد بدخولها مرحلة الفقر المائي. من جهةٍ أخرى، يعاني العراق والسودان من الإهمال الحكومي المتسبب في زيادة الأمراض والتصحر وتقلص المساحة الزراعية فيها.

Israel- israeli land
صورة ملتقطة لإحدى عمليات مسح المحاصيل الزراعية. Photo Rayan Searle

في المقابل، تشهد إسرائيل طفرة تكنولوجية عظيمة في مجال الزراعة، وبما يتيح لها قيادة العالم في هذا المجال. فتارةً تعمل بكل نجاح في مجال تحسين وتطوير المحاصيل الزراعية وإيجاد طرق بديلة لاستغلال أقل المساحات لتقديم أعلى إنتاجية من المحاصيل. وتارة أخرى، تبرز قدراتها في على مستوى الاستخدام الأمثل لموارد المياه. ومن المعروف أن إسرائيل تتمتع بقدراتٍ كبيرة في مجال تحلية مياه البحر. وفي الوقت الذي قامت فيه شركة “GAL Water Technologies ltd” الإسرائيلية بتطوير إحدى سيارات تحلية المياه المتنقلة المتطورة، تمكنت إسرائيل من عقد شراكات واتفاقات زراعية متبادلة مع العديد من الدول وعلى رأسها الهند.

خربشات على القبة الحديدية

تمتلك إسرائيل قدرات تكنولوجية وحاسوبية تمكنها من الهجوم على أخطر الأماكن في منطقة الشرق الأوسط وعلى أقوى أعدائها. وقامت إسرائيل بمهاجمة إيران إلكترونيًا، ما أدى إلى إصابة أجهزة الطرد المركزي في المفاعلات النووية بحالة من الانهيار. ووصل الأمر إلى فصل مفاعل “نطنز” النووي عن العمل دون أن يدرك الإيرانيون ما يحدث حقًا. وتم تنفيذ هذا الهجوم عن طريق فيروس زيرو داي (Zero-day)، المعروف عالميًا باسم ستكسنت (Stuxne). واكتشفته شركة سيمانتيك المتخصصة في أمن المعلومات قد اكتشفت هذا الفيروس في عام 2010، وذلك بعد أن أصاب عدة دول منها أندونيسيا والهند وباكستان.

وفي الوقت الذي تقوم فيه إسرائيل بتطوير تكنولوجيتها الحربية وفيروساتها الإلكترونية، تكتفي الدول العربية بشراء المعدات الإلكترونية والأسلحة من دول تدعم إسرائيل كالولايات المتحدة الأمريكية والهند. ويضع هذا الأمر هذه الدول في موقف لا تحسد عليه.

ولا يقتصر الأمر على الأسلحة التقليدية والسيبرانية، فإسرائيل تمتلك العديد من تكنولوجيات الأسلحة النووية والقنابل الهيدروجينية، ما يجعلها الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك أسلحة دمار شامل فعلية.

وعلى الجانب الآخر، يقوم العرب بتوقيع اتفاقيات نزع أسلحة الدمار الشامل من المنطقة دون أن تكون هذه الاتفاقيات ملزمة لإسرائيل. ويضاف إلى ذلك عدم امتلاك الدول العربية لأي من التكنولوجيات أو الهندسة في المجال النووي، مما يعطي لإسرائيل الأفضلية مرة أخرى بلا شك.

ولا نملك في سجل الهجمات الإلكترونية العربية على إسرائيل سوى بعض الأخبار عن قيام مخترقين مستقلين بمهاجمة بعض المواقع الإلكترونية الإسرائيلية بين الحين والآخر، وهي المحاولات الوحيدة لاختراق الأمن الإلكتروني الإسرائيلي.

التكنولوجيا الإعلامية بين المقاومة والحرب

تمتلك الدوحة أحد أكبر الأذرع الإعلامية في منطقة الشرق الأوسط، ,i, شبكة الجزيرة الإعلامية بفروعها من قنوات تلفزيونية ومنصات الأخبار الإلكترونية وطرق انتشارها المختلفة على موقع التواصل الاجتماعي بين المستخدمين.

هذه الشبكة الإعلامية جلبت الكثير من العداء لقطر من الأطراف الإقليمية التي تعارضت مصالحهم مع أجندتها الإعلامية. ويعد إغلاق إسرائيل لمكتب الجزيرة لديها إشارة قوية على تعارض هذه الأجندة الإعلامية مع سياسة تل أبيب ومشاريعها في المنطقة.

في المقابل، تمتلك إسرائيل وبطريقة غير مباشرة أقوى الآلات الإعلامية حول العالم عن طريق رجال أعمال داعمين لها منتشرين في كل مكان لعل أبرزهم روبرت مردوخ إمبراطور الإعلام الشهير.

البحث العلمي والتطوير

Israel- military intelligence
Photo SONY ILCE

تنفق إسرائيل سنويًا ما يقرب من 4.7% من إجمالي ميزانيتها السنوية على مجال البحث العلمي والتطوير، وهو ما يفوق ما تنفقه الدول العربية مجتمعة معًا على البحث العلمي. وتأتي إسرائيل فى المركز الخامس والعشرين في قائمة الدول الناشرة للأبحاث العلمية بواقع 320716 ورقة بحثية، بينما تأتي أقرب دولة عربية لها في الترتيب وهي مصر في المركز الحادي والأربعين بواقع 157835 ورقة بحثية. وبهذا، تتربع إسرائيل على قمة دول الشرق الأوسط في مجال البحث العلمي والتطوير.

وجهات مختلفة

UAE- Dubai
منظر من الأعلى لدبي في الإمارات. Photo Roman Logov

تسعى الإمارات العربية المتحدة مؤخرًا إلى الاهتمام بالتطور التكنولوجي بشكل ملحوظ. فمن ناحية، سعت الإمارات بخطوات ناجحة لاستضافة مؤتمر إكسبو 2020 على أراضيها، كما أنها تدعم وبشكل ملحوظ الأفكار التكنولوجية الجديدة. وقامت أبوظبي مؤخرًا بإطلاق أول عملة إلكترونية one gram عربية تنافس عملة البيتكوين بجدارة. وتسعى الإمارات بذلك إلى دخول عالم مستقبل المال من أوسع أبوابه، لتعطي بذلك مشروعية كاملة لهذا النوع من العملات. في المقابل، تحد مصر من التعاملات الإلكترونية للعملات.

ريادة الأعمال والتكنولوجيا

تنشط إسرائيل بقوة في مجال ريادة الأعمال. وعلى الرغم من صغر حجمها وقلة عدد سكانها إلا أنها من الدول الجاذبة للاستثمار ورأس المال. وفي عام 2014، اشترت الصين مجموعة شركات إسرائيلية بنحو 4 مليارات دولار، ومن أبرز هذه الشركات شركة “تنوفا” لمنتجات الألبان، وشركة “فينيكس” المتخصصة في توفير خدمات الأمان.

وفي نفس العام، قامت شركة Rakuten اليابانية المتخصصة في التجارة الإلكترونية بالاستحواذ على تطبيق المحادثات الشهير Viber، والذي قام بتطويره المطور الإسرائيلي Talmon Marco بصفقة تقدر قيمتها بـ 900 مليون دولار. وفي يناير 2015، بلغت حصيلة بيع عدد من الشركات الإسرائيلية الناشئة ما يزيد عن 9 مليارات دولار.

أما على الجانب العربي، فهناك بعض المحاولات والأفكار الوليدة ولكنها مشتتة. وتواجه المشروعات الناشئة في الدول العربية العديد من المشكلات لعل أبرزها صعوبة الحصول على الدعم المالي. وتولي دولة الإمارات عناية أكبر من الدول العربية الأخرى في هذا الجانب، خاصةً وأنها تمتلك الرؤية الكافية للمضي قدماً في ذلك، بالإضافة إلى قدرتها على المخاطرة.

ومن الأمثلة على المشروعات الناشئة الناجحة تطبيق Weather HD الذي يعمل على أنظمة تشغيل أندرويد. وقام مبرمجون مصريون بتطوير هذا التطبيق الذي استثمر فيه صندوق رأس المال المُخاطر. وتم تحميل التطبيق، الذي يكلف دولارًا أميركيًا واحدًا، أكثر من مليون مرة حتى الآن. ومن الأمثلة الأخرى الناجحة موقع سوق دوت كوم المتخصص في مجال التجارة الإلكترونية والذي تم بيعه لموقع أمازون بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي.

تعاون مشترك

تشير بعض التقارير إلى روابط وعلاقات تربط الإمارات العربية المتحدة بإسرائيل في مجالات التكنولوجيا والأمن، حيث ظهرت تفاصيل عن علاقة أمنية سرية بين البلدين. وكشفت هذه التقارير عن مسؤولية شركة مملوكة لإسرائيل عن حماية البنية التحتية الحيوية في أبو ظبي.

وتعاقدت السلطات الإماراتية مع شركة أمنية تملكها إسرائيل لتأمين منشآت النفط والغاز في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لما ذكرته مصادر متخصصة في مجال المعلومات البيئية، تعمل بشكل وثيق مع الشركات المعنية. كما تم إنشاء شبكة مراقبة مدنية فريدة عالميًا في أبو ظبي، وهذا يعني أن كل شخص يتم مراقبته من اللحظة التي يغادر فيها باب منزله إلى اللحظة التي يعود إليه.

قد يكن الوضع مقلقًا للبعض ومريحًا للبعض الآخر على حسب رؤيتك للأمور، وعلى حسب تطور الأوضاع في بلدك، فهناك مثلا دول تسعى إلى التطور الدائم وهناك من أجبرته الظروف والمناخ العام على التأخر قليلا، لكن يبقى الأهم هو العمل على ضوء المعلومات المتاحة، وأن يسعى الجميع إلى الابتعاد عن الصراع والبحث عن نقاط التلاقي للاستفادة بأكبر قدر ممكن من الآخر.

  • الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، المؤثّر الرئيسي في دولة الإمارات العربية المتحدة

    شهِد بن زايد أثناء نشأته التحول السريع لدولة الإمارات العربية المتحدة من مجرد منازل بسيطة إلى فنادق هيلتون وناطحات السحاب. وطوال الوقت، أدرك هو ووالده، الشيخ زايد بن سلطان، وشقيقه خليفة بن زايد، درسين مهمين: لا يمكن بقاء دولة الإمارات العربية المتحدة دون حمايةٍ خارجية، كما أن عليهم المحافظة على أهمية استراتيجية للإبقاء على اهتمام ومساندة حلفائهم الغربيين.
  • تهميش البربر في شمال افريقيا يؤجج حركات الهوية

    وضع البربر استراتيجيةً وردوا على تهميشهم بطرقٍ مختلفة، وفقاً لواقع بيئتهم المحلية والوطنية. ومع ذلك، يسعون بوجهٍ عام إلى إعادة النظر في ما يشكل الهويات الجماعية لبلدانهم وكيفية إبراز الأدوار التاريخية والاجتماعية- السياسية للبربر في بناء شمال أفريقيا. كما يطالبون بالعدالة الاجتماعية وتحسين وضعهم الاجتماعي، وبخاصة في المناطق الريفية، التي تتسم بارتفاع معدلات الفقر. وفي أعقاب الربيع العربي، أصبحت القضية البربرية أكثر وضوحاً في ظل الجدل القائم حول الحصة في الفرص الاجتماعية والاقتصادية.
  • محمد منير.. رحلة الجذور والعشق والشجن

    محمد منير، صوت مصر الجنوبي الدافئ، يصعب الحديث عنه كفرد؛ فقد عاصر أحداث مصر طيلة الخمسين عامًا الماضية، ووثّقها بصوته الدافئ وبموسيقى فريدة بتعاونه مع عظماء التلحين في مصر.